Menu


واشنطن تعاقب أوروبا بقائمة تشمل أجبانًا وخمورًا.. وتستثني ملابس ومشروبات ومأكولات

الرسوم تتراوح بين 10% و25%.. والتطبيق خلال أيام

حدد مسؤول بمكتب «الممثل التجاري الأمريكي»، طبيعة السلع والرسوم التى ستفرضها الولايات المتحدة الأمريكية منتجات صناعية أوروبية، وموعدها المرتقب، مشيرًا إلى أن واش
واشنطن تعاقب أوروبا بقائمة تشمل أجبانًا وخمورًا.. وتستثني ملابس ومشروبات ومأكولات
  • 84
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حدد مسؤول بمكتب «الممثل التجاري الأمريكي»، طبيعة السلع والرسوم التى ستفرضها الولايات المتحدة الأمريكية منتجات صناعية أوروبية، وموعدها المرتقب، مشيرًا إلى أن واشنطن ستبدأ تطبيق رسوم مرتقبة تتراوح نسبتها من 10 إلى 25%، على قائمة من السلع بداية من 15 أكتوبر الجاري، خاصة على الطائرات، وسلع صناعية وزراعية.

إلى ذلك، فرضت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب رسومًا جمركية نسبتها 25%، على النبيذ الفرنسي والجبن الإيطالي والويسكي الاسكتلندي المقطر مرة واحدة، ردًا على دعم يقدمه الاتحاد الأوروبي لصناعة الطائرات الكبيرة، وتستثني القائمة بعض المنتجات «النبيذ الإيطالي»، من الرسوم الجديدة.

ولن تشمل القائمة المذكورة «السترات، الكنزات، الكشمير، الملابس الصوفية المصنعة في بريطانيا، الزيتون الفرنسي والألماني والإسباني، نقانق لحم الخنزير المصنعة في الاتحاد الأوروبي، منتجات أخرى للحم الخنزير مثل لحم الفخذ الخلفي، والقهوة الألمانية...».

يأتي هذا في إطار العقوبات التى سمحت بها منظمة التجارة العالمية على الاتحاد الأوروبي، فيما قال المسؤول، بحسب وكالة رويترز «رسم الطائرات لن يسري على المكونات، ما سيعفي إنتاج إيرباص في ولاية ألاباما الأمريكية من زيادة التكاليف، وكذلك استخدام بوينج للمكونات الأوروبية في طائراتها...».

وفيما لم يحدد المسؤول الأمريكي «الحجم الإجمالي لسلع الاتحاد الأوروبي التي ستشملها الرسوم»، فقد سمحت منظمة التجارة العالمية لواشنطن، أمس الأربعاء، بفرض رسوم استيراد على سلع أوروبية قيمتها 7.5 مليار دولار بسبب ما يوصف بـ«دعم غير مشروع يقدمه الاتحاد الأوروبي لشركة إيرباص».

ونجت واشنطن في الحصول على موافقة بفرض رسوم استيراد على سلع أوروبية قيمتها 7.5 مليار دولار فيما يتعلق بدعم لا تجيزه القواعد قدمه الاتحاد الأوروبي لشركة إيرباص؛ ما يهدد بإيقاد شرارة حرب تجارة عبر الأطلسي في الوقت الذي يتباطأ فيه الاقتصاد العالمي، ويدفع قرار منظمة التجارة العالمية بالنزاع الدائر منذ 15 عاما بشأن الدعم غير المشروع لعملاقي صناعة الطائرات إلى بؤرة العلاقات التجارية العالمية المضطربة ويتزامن مع حرب التجارة الدائرة بالفعل بين واشنطن وبكين.

وقال محكمو منظمة التجارة إن «صانع الطائرات الأمريكي بوينج خسر ما يعادل 7.5 مليار دولار سنويا في شكل فاقد مبيعات سنوية وتعطل تسليمات بعض أكبر طائراته بسبب القروض الحكومية الأوروبية الرخيصة المقدمة لمنافسته اللدود إيرباص»، فيما يسمح القرار لواشنطن باستهداف سلع للاتحاد الأوروبي بالقيمة ذاتها؛ لكنه يمنع أي استهداف انتقامي لقطاع الخدمات المالية الأوروبي.

يأتي ذلك في إطار نزاع يتوقع الدبلوماسيون وخبراء التجارة أن يفضي إلى رد أوروبي بفرض رسوم جمركية على السلع الأمريكية العام القادم بسبب دعم حكومي لبوينج، وفي مؤشر على عزم واشنطن تسريع إجراءاتها، قالت مصادر مطلعة إن إدارة ترامب طلبت من منظمة التجارة عقد اجتماع عاجل لتقديم التصديق الرسمي الضروري لفرض رسوم في منتصف أكتوبر.

وتسارعت وتيرة بيع واسع النطاق عصف بالأسهم الأوروبية، وسط مخاوف بشأن تباطؤ النمو العالمي حيث جدد الحكم بواعث القلق بخصوص الأضرار التي قد تلحق باقتصاد المنطقة المكروب بالفعل، ونزل المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 2.7 %، في أسوأ أيامه منذ ديسمبر 2018، وأغلقت أسهم إيرباص منخفضة 2%، فيما قالت المفوضية الأوروبية إن العقوبات الأمريكية ستكون «قصيرة النظر وذات نتائج عكسية».

في المقابل، عانت المؤشرات الرئيسة للأسهم الأمريكية من أشد خسائرها ليوم واحد في نحو ستة أسابيع، أمس الأربعاء بعد بيانات للتوظيف والتصنيع تنبئ بأن تداعيات حرب التجارة الأمريكية الصينية تضر باقتصاد الولايات المتحدة على نحو أكبر، وتراجع المؤشر داو جونز الصناعي 494.22 نقطة بما يعادل 1.86% إلى 26078.82 نقطة، ونزل المؤشر ستاندرد اند بورز 500 بمقدار 52.59 نقطة أو 1.79% إلى 2887.66 نقطة، وانخفض المؤشر ناسداك المجمع 123.44 نقطة أو 1.56% إلى 7785.25 نقطة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك