Menu
«مظاهرات فلويد» تحيي جريمة قتل شاب أسود بفرنسا عام 2016

تحدى آلاف الأشخاص في باريس حظر التجمهر مساء أمس الثلاثاء، ونظموا احتجاجًا ضد وفاة شاب أسود فى فرنسا في 2016 أثناء احتجازه بسجن للشرطة وللتنديد بالعنصرية.

ورفع العديد من الشباب في حشد مختلط عرقيًا وفي أجواء سلمية وهادئة إلى حدٍّ كبير، لافتات حملت شعارات مرتبطة بحركة بلاك لايفز ماتر أو (حياة السود مهمة) في الولايات المتحدة، التي تشهد احتجاجات عنيفة على مدى أسبوع إثر مقتل جورج فلويد، وهو رجل من أصول إفريقية، على يد شرطي أبيض البشرة.

ودعت شقيقة أداما تراوري، الذي توفي عام 2016 بعد اعتقاله على أيدي شرطة الدرك في بلدة شمالي باريس، أنصارها إلى الاحتجاج بالقرب من مجمع محاكم باريس الرئيسي.

وقال أحد المتظاهرين، الذي ذكر أن اسمه سيريل، إن هناك سوء معاملة للسود في جميع أنحاء العالم، ولا سيما في الولايات المتحدة في ظل قضية جورج فلويد وفي فرنسا في ظل قضية أداما تراوري.

وحظرت شرطة باريس الاحتجاج، قائلة إنّه ينتهك قيود فيروس كورونا المستجد التي تحظر تجمع أكثر من 10 أشخاص .

2020-06-03T02:45:03+03:00 تحدى آلاف الأشخاص في باريس حظر التجمهر مساء أمس الثلاثاء، ونظموا احتجاجًا ضد وفاة شاب أسود فى فرنسا في 2016 أثناء احتجازه بسجن للشرطة وللتنديد بالعنصرية. ورفع
«مظاهرات فلويد» تحيي جريمة قتل شاب أسود بفرنسا عام 2016
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«مظاهرات فلويد» تحيي جريمة قتل شاب أسود بفرنسا عام 2016

الآلاف تظاهروا في باريس احتجاجًا على عنف الشرطة..

«مظاهرات فلويد» تحيي جريمة قتل شاب أسود بفرنسا عام 2016
  • 335
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء الألمانية ( د.ب.أ )
11 شوّال 1441 /  03  يونيو  2020   02:45 ص

تحدى آلاف الأشخاص في باريس حظر التجمهر مساء أمس الثلاثاء، ونظموا احتجاجًا ضد وفاة شاب أسود فى فرنسا في 2016 أثناء احتجازه بسجن للشرطة وللتنديد بالعنصرية.

ورفع العديد من الشباب في حشد مختلط عرقيًا وفي أجواء سلمية وهادئة إلى حدٍّ كبير، لافتات حملت شعارات مرتبطة بحركة بلاك لايفز ماتر أو (حياة السود مهمة) في الولايات المتحدة، التي تشهد احتجاجات عنيفة على مدى أسبوع إثر مقتل جورج فلويد، وهو رجل من أصول إفريقية، على يد شرطي أبيض البشرة.

ودعت شقيقة أداما تراوري، الذي توفي عام 2016 بعد اعتقاله على أيدي شرطة الدرك في بلدة شمالي باريس، أنصارها إلى الاحتجاج بالقرب من مجمع محاكم باريس الرئيسي.

وقال أحد المتظاهرين، الذي ذكر أن اسمه سيريل، إن هناك سوء معاملة للسود في جميع أنحاء العالم، ولا سيما في الولايات المتحدة في ظل قضية جورج فلويد وفي فرنسا في ظل قضية أداما تراوري.

وحظرت شرطة باريس الاحتجاج، قائلة إنّه ينتهك قيود فيروس كورونا المستجد التي تحظر تجمع أكثر من 10 أشخاص .

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك