Menu
الأمن السوداني يعلن ضبط خلية تخطط لإحداث فوضى بالبلاد

أعلن الأمن السوداني، اليوم الأربعاء، ضبط خلية مسلحة كانت تخطط لزعزعة الأمن وإحداث فوضى في البلاد.

وصرح نائب مدير الأمن جلال الدين الشيخ، بأن قوات الأمن وضعت يدها على مجموعة جديدة ضمن خلية مسلحة كانت تخطط لزعزعة الأمن في البلاد وخلق فوضى، عبر تنفيذ اغتيالات وسط المتظاهرين وإلصاق التهمة بالقوات الأمنية.

وأشار إلى أن الخلية هدفت من ذلك لتغيير النظام بالقوة، بالتواطؤ مع قوى سياسية لم يذكرها، لافتًا إلى أن الأمن ضبط لدى اقتحامه، مخبأً لعدد من المنتسبين للخلية بمدينة أم درمان أمس الثلاثاء، مجموعة ضخمة من الأسلحة الثقيلة والخفيفة والتي كانت معظمها في أيدي الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة في دارفور.

وأوضح أن الخلية دخلت للسودان متسللة من دولة إثيوبيا التي وصلتها متسللة عير طيرانها الرسمي، مؤكدًا أن الأمن رصد أموالًا وصلت لتلك الجهات سيكشف عنها لاحقًا.

على الصعيد نفسه، نفذ سودانيون اليوم الأربعاء، عصيانًا مدنيًا جزئيًا؛ حيث عمدت بعض الصيدليات والمحال التجارية والمطاعم لإغلاق أبوابها منذ ساعات الصباح، بينما تغيب موظفون أغلبهم في القطاع الخاص عن مزاولة أعمالهم.

وشهدت حركة الشوارع في بعض مناطق العاصمة الخرطوم، اليوم، هدوءًا نسبيًا؛ حيث قلت الحركة مقارنة بالأيام العادية.

وكان تجمع المهنيين السودانيين (تجمع نقابي غير رسمي) دعا إلى عصيان مدني، اليوم، ضمن دعوات التجمع لإسقاط نظام الرئيس البشير.

يذكر أن السلطات الأمنية السودانية، أطلقت في وقت سابق هذا الأسبوع، سراح عشرات المعتقلات من النساء، على خلفية الاحتجاجات الأخيرة في البلاد، وذلك بعدما أصدر الرئيس عمر البشير قرارًا بإطلاق سراحهن.

وأفادت شبكة «سكاي نيوز»، بأنّ القرار شمل الإفراج عن 38 معتقلة، بينهن قياديات في الحزب الشيوعي السوداني، وناشطات سياسيات وحقوقيات، وعناصر من مبادرة «لا لقهر النساء».

وكان البشير قد وجّه مدير جهاز المخابرات صلاح قوش، بإطلاق سراح كافة النساء المعتقلات على خلفية الاحتجاجات، تزامنًا مع يوم المرأة العالمي، كما أكّد أنّ اختيار الحكومة المقبلة سيكون اختيارًا لحكومة كفاءات، دون محاصصة حزبية أو قبلية.

كما أعلن البشير الذي يحكم السودان منذ 1989، في 22 فبراير الماضي، فرض حالة الطوارئ لمدّة سنة، كما قرر حظر التجمّعات غير المرخّصة، وأمر بإنشاء محاكم طوارئ خاصة للنظر في الانتهاكات التي تُرتكب في إطار حالة الطوارئ، قبل أن يعود لتقليص حالة الطوارئ من عام إلى ستة أشهر.

2019-03-13T19:05:51+03:00 أعلن الأمن السوداني، اليوم الأربعاء، ضبط خلية مسلحة كانت تخطط لزعزعة الأمن وإحداث فوضى في البلاد. وصرح نائب مدير الأمن جلال الدين الشيخ، بأن قوات الأمن وضعت يد
الأمن السوداني يعلن ضبط خلية تخطط لإحداث فوضى بالبلاد
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الأمن السوداني يعلن ضبط خلية تخطط لإحداث فوضى بالبلاد

استهدفت القيام بأعمال إجرامية وإلصاق التهمة بالسلطات

الأمن السوداني يعلن ضبط خلية تخطط لإحداث فوضى بالبلاد
  • 244
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 رجب 1440 /  13  مارس  2019   07:05 م

أعلن الأمن السوداني، اليوم الأربعاء، ضبط خلية مسلحة كانت تخطط لزعزعة الأمن وإحداث فوضى في البلاد.

وصرح نائب مدير الأمن جلال الدين الشيخ، بأن قوات الأمن وضعت يدها على مجموعة جديدة ضمن خلية مسلحة كانت تخطط لزعزعة الأمن في البلاد وخلق فوضى، عبر تنفيذ اغتيالات وسط المتظاهرين وإلصاق التهمة بالقوات الأمنية.

وأشار إلى أن الخلية هدفت من ذلك لتغيير النظام بالقوة، بالتواطؤ مع قوى سياسية لم يذكرها، لافتًا إلى أن الأمن ضبط لدى اقتحامه، مخبأً لعدد من المنتسبين للخلية بمدينة أم درمان أمس الثلاثاء، مجموعة ضخمة من الأسلحة الثقيلة والخفيفة والتي كانت معظمها في أيدي الحركات المسلحة التي تقاتل الحكومة في دارفور.

وأوضح أن الخلية دخلت للسودان متسللة من دولة إثيوبيا التي وصلتها متسللة عير طيرانها الرسمي، مؤكدًا أن الأمن رصد أموالًا وصلت لتلك الجهات سيكشف عنها لاحقًا.

على الصعيد نفسه، نفذ سودانيون اليوم الأربعاء، عصيانًا مدنيًا جزئيًا؛ حيث عمدت بعض الصيدليات والمحال التجارية والمطاعم لإغلاق أبوابها منذ ساعات الصباح، بينما تغيب موظفون أغلبهم في القطاع الخاص عن مزاولة أعمالهم.

وشهدت حركة الشوارع في بعض مناطق العاصمة الخرطوم، اليوم، هدوءًا نسبيًا؛ حيث قلت الحركة مقارنة بالأيام العادية.

وكان تجمع المهنيين السودانيين (تجمع نقابي غير رسمي) دعا إلى عصيان مدني، اليوم، ضمن دعوات التجمع لإسقاط نظام الرئيس البشير.

يذكر أن السلطات الأمنية السودانية، أطلقت في وقت سابق هذا الأسبوع، سراح عشرات المعتقلات من النساء، على خلفية الاحتجاجات الأخيرة في البلاد، وذلك بعدما أصدر الرئيس عمر البشير قرارًا بإطلاق سراحهن.

وأفادت شبكة «سكاي نيوز»، بأنّ القرار شمل الإفراج عن 38 معتقلة، بينهن قياديات في الحزب الشيوعي السوداني، وناشطات سياسيات وحقوقيات، وعناصر من مبادرة «لا لقهر النساء».

وكان البشير قد وجّه مدير جهاز المخابرات صلاح قوش، بإطلاق سراح كافة النساء المعتقلات على خلفية الاحتجاجات، تزامنًا مع يوم المرأة العالمي، كما أكّد أنّ اختيار الحكومة المقبلة سيكون اختيارًا لحكومة كفاءات، دون محاصصة حزبية أو قبلية.

كما أعلن البشير الذي يحكم السودان منذ 1989، في 22 فبراير الماضي، فرض حالة الطوارئ لمدّة سنة، كما قرر حظر التجمّعات غير المرخّصة، وأمر بإنشاء محاكم طوارئ خاصة للنظر في الانتهاكات التي تُرتكب في إطار حالة الطوارئ، قبل أن يعود لتقليص حالة الطوارئ من عام إلى ستة أشهر.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك