Menu
لأول مرة في العالم.. بريطانيا توافق على تجارب لإصابة الناس عمدًا بـ«كورونا»

وافقت بريطانيا، اليوم الأربعاء، على إجراء تجارب التحدي البشري التي سيتعرض فيها المتطوعون عمدًا لمرض (كوفيد 19)؛ لتعزيز الأبحاث حول فيروس كورونا، لتصبح أول دولة في العالم تفعل ذلك.

وقال العلماء الذين وضعوا الخطط في إفادة صحفية، إن التجربة المقرر أن تبدأ في غضون شهر، ستتضمن ما يصل إلى 90 متطوعًا سليمًا تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا.

وسيتعرض المتطوعون لأصغر كمية من الفيروس اللازمة لإحداث العدوى، حسبما ذكرت وكالة رويترز نقلًا عن العلماء.

من جانبه قال بيتر أوبنشو، أستاذ الطب التجريبي في جامعة إمبريال كوليدج لندن، الذي يشارك في قيادة المشروع مع فريق عمل اللقاحات التابع للحكومة البريطانية وشركة إتش فيفو:
الأولوية المطلقة بالطبع هي سلامة المتطوعين، لا أحد منا يريد القيام بذلك إذا كان هناك أي خطر ملموس.

ومن المقرر فحص المتطوعين بحثًا عن أي مخاطر صحية محتملة قبل السماح لهم بالمشاركة، وسيظلون في الحجر الصحي حيث سيراقبهم الطاقم الطبي مراقبة دقيقة لمدة 14 يومًا على الأقل في وحدة متخصصة في مستشفى رويال فري بلندن.

اقرأ أيضًا:

«الصحة» تكشف سبب إيجابية فحص كورونا بعد التعافي
سلالتان من كورونا تتحدان معًا في نسخة جديدة.. أسرع انتشارًا ويمكنها تخطي مناعة اللقاحات

2021-02-24T10:40:37+03:00 وافقت بريطانيا، اليوم الأربعاء، على إجراء تجارب التحدي البشري التي سيتعرض فيها المتطوعون عمدًا لمرض (كوفيد 19)؛ لتعزيز الأبحاث حول فيروس كورونا، لتصبح أول دولة
لأول مرة في العالم.. بريطانيا توافق على تجارب لإصابة الناس عمدًا بـ«كورونا»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

لأول مرة في العالم.. بريطانيا توافق على تجارب لإصابة الناس عمدًا بـ«كورونا»

التجربة ستبدأ في غضون شهر

لأول مرة في العالم.. بريطانيا توافق على تجارب لإصابة الناس عمدًا بـ«كورونا»
  • 1230
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 رجب 1442 /  17  فبراير  2021   08:34 م

وافقت بريطانيا، اليوم الأربعاء، على إجراء تجارب التحدي البشري التي سيتعرض فيها المتطوعون عمدًا لمرض (كوفيد 19)؛ لتعزيز الأبحاث حول فيروس كورونا، لتصبح أول دولة في العالم تفعل ذلك.

وقال العلماء الذين وضعوا الخطط في إفادة صحفية، إن التجربة المقرر أن تبدأ في غضون شهر، ستتضمن ما يصل إلى 90 متطوعًا سليمًا تتراوح أعمارهم بين 18 و30 عامًا.

وسيتعرض المتطوعون لأصغر كمية من الفيروس اللازمة لإحداث العدوى، حسبما ذكرت وكالة رويترز نقلًا عن العلماء.

من جانبه قال بيتر أوبنشو، أستاذ الطب التجريبي في جامعة إمبريال كوليدج لندن، الذي يشارك في قيادة المشروع مع فريق عمل اللقاحات التابع للحكومة البريطانية وشركة إتش فيفو:
الأولوية المطلقة بالطبع هي سلامة المتطوعين، لا أحد منا يريد القيام بذلك إذا كان هناك أي خطر ملموس.

ومن المقرر فحص المتطوعين بحثًا عن أي مخاطر صحية محتملة قبل السماح لهم بالمشاركة، وسيظلون في الحجر الصحي حيث سيراقبهم الطاقم الطبي مراقبة دقيقة لمدة 14 يومًا على الأقل في وحدة متخصصة في مستشفى رويال فري بلندن.

اقرأ أيضًا:

«الصحة» تكشف سبب إيجابية فحص كورونا بعد التعافي
سلالتان من كورونا تتحدان معًا في نسخة جديدة.. أسرع انتشارًا ويمكنها تخطي مناعة اللقاحات

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك