Menu
الجيش السوداني يتجه إلى آخر نقطة حدودية مع إثيوبيا بعد سيطرته على «جبل أبوطيور»

يتأهب الجيش السوداني لدخول منطقة خورشيد التي يعتبرها آخر نقطة في خط الحدود الدولية مع إثيوبيا، وذلك بعد سيطرته على منطقة "جبل أبوطيور" المتاخمة للحدود الإثيوبية بالكامل. حسب شبكة الشروق المحلية.

وتأتي  هذه التحركات، بعد اشتباكات عنيفة بين القوات المسلحة السودانية وميليشيات وقوات إثيوبية على الشريط الحدودي، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانب السوداني.

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، أكدت مصر تضامنها مع السودان في مواجهة الاعتداءات غير المبررة التي قامت بها قوات إثيوبية مدعومة بميليشيات مسلحة ضد عناصر من الجيش السوداني. 

وفي بيان لها، قدّمت مصر "خالص تعازيها للسودان في ضحايا الاعتداء المؤسف الذي تعرضت له عناصر القوات المسلحة السودانية مساء الثلاثاء 15 ديسمبر".

ونددت الحكومة المصرية، بالاعتداء الذي تم حول منطقة جبل أبوطيور، المتاخمة للحدود الإثيوبية، والذي أسفر عن مقتل عدد من الجنود وخلف عددًا آخر من المصابين في صفوف القوات السودانية إضافة إلى خسائر في المعدات".

وأكدت مصر "تضامنها الكامل مع السودان وحقه في حماية أمنه وممارسة سيادته على أراضيه، وشجبها لهذه الاعتداءات غير المبررة"، مشيرة إلى أنها تتابع بمزيد من القلق تلك التطورات الميدانية الخطيرة وتأثيرها على الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

 وشددت مصر، على "ضرورة اتخاذ كل التدابير الممكنة لعدم تكرار وقوع مثل تلك الأحداث مستقبلا بحق السودان".

وكانت القوات المسلحة السودانية، أعلنت أمس الأربعاء، أن قواتها تعرضت لكمين من القوات والميليشيات الإثيوبية خلال دورية أمنية بالمنطقة الحدودية.

اقرأ أيضًا: 

الجيش السوداني يحرِّك تعزيزات عسكرية إلى حدود إثيوبيا

2021-11-25T10:14:33+03:00 يتأهب الجيش السوداني لدخول منطقة خورشيد التي يعتبرها آخر نقطة في خط الحدود الدولية مع إثيوبيا، وذلك بعد سيطرته على منطقة "جبل أبوطيور" المتاخمة للحدود الإثيوبية
الجيش السوداني يتجه إلى آخر نقطة حدودية مع إثيوبيا بعد سيطرته على «جبل أبوطيور»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الجيش السوداني يتجه إلى آخر نقطة حدودية مع إثيوبيا بعد سيطرته على «جبل أبوطيور»

ردًا على سقوط قتلى وجرحى بين قواته..

الجيش السوداني يتجه إلى آخر نقطة حدودية مع إثيوبيا بعد سيطرته على «جبل أبوطيور»
  • 1083
  • 0
  • 0
فريق التحرير
2 جمادى الأول 1442 /  17  ديسمبر  2020   11:17 م

يتأهب الجيش السوداني لدخول منطقة خورشيد التي يعتبرها آخر نقطة في خط الحدود الدولية مع إثيوبيا، وذلك بعد سيطرته على منطقة "جبل أبوطيور" المتاخمة للحدود الإثيوبية بالكامل. حسب شبكة الشروق المحلية.

وتأتي  هذه التحركات، بعد اشتباكات عنيفة بين القوات المسلحة السودانية وميليشيات وقوات إثيوبية على الشريط الحدودي، أدت إلى سقوط قتلى وجرحى من الجانب السوداني.

وفي وقت سابق من اليوم الخميس، أكدت مصر تضامنها مع السودان في مواجهة الاعتداءات غير المبررة التي قامت بها قوات إثيوبية مدعومة بميليشيات مسلحة ضد عناصر من الجيش السوداني. 

وفي بيان لها، قدّمت مصر "خالص تعازيها للسودان في ضحايا الاعتداء المؤسف الذي تعرضت له عناصر القوات المسلحة السودانية مساء الثلاثاء 15 ديسمبر".

ونددت الحكومة المصرية، بالاعتداء الذي تم حول منطقة جبل أبوطيور، المتاخمة للحدود الإثيوبية، والذي أسفر عن مقتل عدد من الجنود وخلف عددًا آخر من المصابين في صفوف القوات السودانية إضافة إلى خسائر في المعدات".

وأكدت مصر "تضامنها الكامل مع السودان وحقه في حماية أمنه وممارسة سيادته على أراضيه، وشجبها لهذه الاعتداءات غير المبررة"، مشيرة إلى أنها تتابع بمزيد من القلق تلك التطورات الميدانية الخطيرة وتأثيرها على الأوضاع الأمنية بالمنطقة.

 وشددت مصر، على "ضرورة اتخاذ كل التدابير الممكنة لعدم تكرار وقوع مثل تلك الأحداث مستقبلا بحق السودان".

وكانت القوات المسلحة السودانية، أعلنت أمس الأربعاء، أن قواتها تعرضت لكمين من القوات والميليشيات الإثيوبية خلال دورية أمنية بالمنطقة الحدودية.

اقرأ أيضًا: 

الجيش السوداني يحرِّك تعزيزات عسكرية إلى حدود إثيوبيا

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك