Menu
بالفيديو.. روحاني يغادر مصلى الخميني دون «تحية خامنئي»

غادر الرئيس الإيراني حسن روحاني -بشكل مفاجئ- المسجد فور انتهاء صلاة الجمعة، خلف المرشد الإيراني على خامنئي دون الانتظار لإعطائه التحية.

وظهر في مقطع فيديو الرئيس الإيراني وهو ينهي صلاته ويغادر قبل أن يلقي التحية على خامنئي الذي أمّ المصلين في صلاة الجمعة بطهران، لأول مرة منذ 8 سنوات، وذلك في محاولة مضنية منه للتمويه على فضيحة الحرس الثوري، الذي استهدف طائرة مدنية أوكرانية بصاروخ؛ ما نتج عنه مصرع 176 قتيلًا من جنسيات متعددة.

وكانت آخر خطبة لخامنئي في عام 2012، عندما رد على بيان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي قال إن جميع الخيارات مطروحة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وتحدثت وسائل إعلام إيرانية عن مصيرية الخطبة، باعتبار أنها ستحدد ملامح سياسات النظام الإيراني خلال المرحلة المقبلة.

اكتظ مصلّى «الخميني» بطهران منذ الصباح الباكر، بحشود معظمها من القوات الأمنية التي تخللت صفوف المصلين بالزي المدني، بينما تولت لجنة إقامة صلاة الجمعة في طهران، المشاركة في تنظيم عمليات الدخول للمصلى.

وبادرت لجنة إقامة صلاة الجمعة في طهران، بالإعلان عن فتح أبواب مصلى «الخميني» منذ الساعة التاسعة صباحًا، وطلبت من الراغبين في الحضور القدوم قبل ساعة من بدء مراسم صلاة الجمعة، وهى واحدة من الإجراءات الأمنية المعروفة في تأمين كبار الشخصيات.

وحاولت كاميرات التلفزيون الحكومي تصوير القادمين لصلاة الجمعة في مصلى «الخميني» من زوايا خاصة، حتى تظهر الحشود في الشوارع المؤدية إلى مصلى الخميني، وسط تأكيدات أمنية بأهمية إظهار التجمعات حتى تبدو وكأنها جاءت لمناصرة النظام.

وركزت التعليمات على ضرورة استعراض قوة الحشود المتوجهة إلى مصلى «الخميني»، لكونها رسالة للداخل للمحتجين (الجموع الشعبية الغاضبة من سياسات اقتصادية واجتماعية)، كما أنها رسالة للخارج الذي يطالب إيران بتحمل مسؤولياتها في ملفات عدة.

وبدا التنظيم الأمني للحشود باتجاه مصلى «الخميني» من خلال التركيز على أماكن التجمّعات فقط، وإظهار مختلف الشرائح رجالًا ونساء، شبابًا وشيوخًا وأطفالًا منذ الساعات الأولى من الصباح الباكر، حاملين صور قائد فيلق القدس القتيل، قاسم سليماني.

أيضًا تبدّى الدور الأمني في تسيير الحشود صوب مصلى «الخميني» من واقع اللافتات التي حملوها التي تحمل شعارات «أنا حارس ثوري.. الحرس الثوري فداء للشعب»، وسط اتجاه لتنظيم تظاهرات في شوارع طهران وعدة مدن لإعلان التأييد لخامنئي والحرس الثوري.

اقرأ أيضًا:

فضيحة الحرس الثوري تجبر خامنئي على خطوة لم تحدث منذ 8 سنوات

بتصريحات رسمية.. إيران تراوغ في تعويض ضحايا الطائرة المنكوبة

رئيس حكومة أوكرانيا يستقيل بعد أيام من اعتراف إيران بإسقاط الطائرة المنكوبة

2020-08-06T06:57:45+03:00 غادر الرئيس الإيراني حسن روحاني -بشكل مفاجئ- المسجد فور انتهاء صلاة الجمعة، خلف المرشد الإيراني على خامنئي دون الانتظار لإعطائه التحية. وظهر في مقطع فيديو الرئ
بالفيديو.. روحاني يغادر مصلى الخميني دون «تحية خامنئي»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالفيديو.. روحاني يغادر مصلى الخميني دون «تحية خامنئي»

المرشد أمّ المصلين في «جمعة طهران»..

بالفيديو.. روحاني يغادر مصلى الخميني دون «تحية خامنئي»
  • 4153
  • 0
  • 1
فريق التحرير
22 جمادى الأول 1441 /  17  يناير  2020   03:25 م

غادر الرئيس الإيراني حسن روحاني -بشكل مفاجئ- المسجد فور انتهاء صلاة الجمعة، خلف المرشد الإيراني على خامنئي دون الانتظار لإعطائه التحية.

وظهر في مقطع فيديو الرئيس الإيراني وهو ينهي صلاته ويغادر قبل أن يلقي التحية على خامنئي الذي أمّ المصلين في صلاة الجمعة بطهران، لأول مرة منذ 8 سنوات، وذلك في محاولة مضنية منه للتمويه على فضيحة الحرس الثوري، الذي استهدف طائرة مدنية أوكرانية بصاروخ؛ ما نتج عنه مصرع 176 قتيلًا من جنسيات متعددة.

وكانت آخر خطبة لخامنئي في عام 2012، عندما رد على بيان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي قال إن جميع الخيارات مطروحة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وتحدثت وسائل إعلام إيرانية عن مصيرية الخطبة، باعتبار أنها ستحدد ملامح سياسات النظام الإيراني خلال المرحلة المقبلة.

اكتظ مصلّى «الخميني» بطهران منذ الصباح الباكر، بحشود معظمها من القوات الأمنية التي تخللت صفوف المصلين بالزي المدني، بينما تولت لجنة إقامة صلاة الجمعة في طهران، المشاركة في تنظيم عمليات الدخول للمصلى.

وبادرت لجنة إقامة صلاة الجمعة في طهران، بالإعلان عن فتح أبواب مصلى «الخميني» منذ الساعة التاسعة صباحًا، وطلبت من الراغبين في الحضور القدوم قبل ساعة من بدء مراسم صلاة الجمعة، وهى واحدة من الإجراءات الأمنية المعروفة في تأمين كبار الشخصيات.

وحاولت كاميرات التلفزيون الحكومي تصوير القادمين لصلاة الجمعة في مصلى «الخميني» من زوايا خاصة، حتى تظهر الحشود في الشوارع المؤدية إلى مصلى الخميني، وسط تأكيدات أمنية بأهمية إظهار التجمعات حتى تبدو وكأنها جاءت لمناصرة النظام.

وركزت التعليمات على ضرورة استعراض قوة الحشود المتوجهة إلى مصلى «الخميني»، لكونها رسالة للداخل للمحتجين (الجموع الشعبية الغاضبة من سياسات اقتصادية واجتماعية)، كما أنها رسالة للخارج الذي يطالب إيران بتحمل مسؤولياتها في ملفات عدة.

وبدا التنظيم الأمني للحشود باتجاه مصلى «الخميني» من خلال التركيز على أماكن التجمّعات فقط، وإظهار مختلف الشرائح رجالًا ونساء، شبابًا وشيوخًا وأطفالًا منذ الساعات الأولى من الصباح الباكر، حاملين صور قائد فيلق القدس القتيل، قاسم سليماني.

أيضًا تبدّى الدور الأمني في تسيير الحشود صوب مصلى «الخميني» من واقع اللافتات التي حملوها التي تحمل شعارات «أنا حارس ثوري.. الحرس الثوري فداء للشعب»، وسط اتجاه لتنظيم تظاهرات في شوارع طهران وعدة مدن لإعلان التأييد لخامنئي والحرس الثوري.

اقرأ أيضًا:

فضيحة الحرس الثوري تجبر خامنئي على خطوة لم تحدث منذ 8 سنوات

بتصريحات رسمية.. إيران تراوغ في تعويض ضحايا الطائرة المنكوبة

رئيس حكومة أوكرانيا يستقيل بعد أيام من اعتراف إيران بإسقاط الطائرة المنكوبة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك