Menu


16 حزبًا يمنيًا تُشهر تحالفًا سياسيًا لدعم الشرعية

كيان جامع لمختلف القوى اليمنية لاستعادة الدولة وإنهاء الانقلاب

16 حزبًا يمنيًا تُشهر تحالفًا سياسيًا لدعم الشرعية
  • 337
  • 0
  • 1
فريق التحرير
9 شعبان 1440 /  14  أبريل  2019   07:08 م

أشهر 16 حزبًا سياسيًّا يمنيًّا، اليوم الأحد، كيانًا تحت اسم «التحالف الوطني للقوى السياسية اليمنية الداعم للشرعية واستعادة الدولة».

وقال التحالف الوطني- في بيان الإشهار- الذي أُعلن في سيئون بحضرموت: «إن تأسيس التحالف جاء استشعارًا من الأحزاب والقوى السياسية اليمنية لمسؤوليتها الوطنية، وتعزيزًا لدورها السياسي في دعم استعادة الشرعية، وإنهاء الانقلاب وإعادة بناء مؤسسات الدولة، وبسط سلطاتها على كامل التراب اليمني».

وأكد البيان، الذي بثته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، أن تشكيل التحالف نابع من منطق الضرورة الوطنية، واستجابة لحاجة الساحة السياسية لوجود إطار جامع لمختلف المكونات والقوى السياسية؛ بهدف دعم مسار استعادة الدولة وإحلال السلام وإنهاء الانقلاب، واستعادة العملية السياسية السلمية، وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني وبناء الدولة الاتحادية.

واختار الأحزاب المنضوية في التحالف، مستشار الرئيس اليمني والقيادي في حزب المؤتمر الشعبي العام، رشاد العليمي.

وفي سياق منفصل، أكد رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك، أن ما تحقق في معركة إنهاء الانقلاب واستعادة مؤسسات الدولة في بلاده، لم يكن له أن يتم إلا بدعم وإسناد من تحالف دعم الشرعية، بقيادة المملكة العربية السعودية.

جاء هذا، خلال تقديمه المشروع المالي لموازنة الدولة للعام الجاري إلى مجلس النواب، الذي يواصل أعماله لليوم الثاني على التوالي في مدينة سيئون بحضرموت.

وقال رئيس الحكومة اليمنية، إن الشرعية عملت بكل قوة على استعادة دور مؤسسات الدولة، وتوفيق الرؤى بين مختلف المكونات الوطنية، وتقريب وجهات النظر ورأب الصدع؛ لإعادة بنائها على أسس وطنية متينة؛ تعزز الاصطفاف الوطني والتلاحم الشعبي، وتحقق تطلعات اليمنيين في استعادة دولتهم وإنهاء الانقلاب.

وشهدت مدينة سيئون، أمس السبت، انطلاق أولى جلسات البرلمان اليمني منذ انقلاب الميليشيات على الشرعية، بحضور الرئيس عبدربه منصور هادي، وسفراء الدول الـ18 الراعية للعملية السياسية في اليمن، فيما يبلغ عدد أعضاء المجلس 141 نائبًا.

من جانبه، أكد رئيس أركان المنطقة العسكرية الأولى العميد الركن يحيى محمد أبوعوجاء، في وقت سابق، أن قوات المنطقة والحماية الرئاسية بإسناد التحالف العربي، تعمل بشكل فعَّال ومنتظم لتنفيذ الخطة الأمنية لتأمين انعقاد جلسة مجلس النواب.

وأكّد أهمية انعقاد المجلس، الذي يعتبر أهم حدث سياسي خلال السنوات الماضية، معتبرًا ذلك انتصارًا كبيرًا للشرعية والشعب اليمني ضد من حاول اختطاف مؤسسات الدولة منذ أعوام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك