Menu
بسبب «التفتيش العاري».. المرأة الحديدية تهاجم نواب أردوغان وحكومته

هاجمت زعيمة حزب الخير التركي «ميرال أكشنار»، نواب حزب العدالة والتنمية الذين ينكرون البلاغات الكثيرة المتعلقة بعمليات التفتيش العاري، التي تقوم بها الجهات الأمنية في السجون التركية، بالرغم من أنَّه تعدّ ممارسات منافية لحقوق الإنسان.

وأدانت «أكشنار» (الشهيرة بالمرأة الحديدية)، موقف نواب حزب أردوغان وتجاهل الحكومة للشكاوى المثارة بشأن تفتيش السجناء عرايا، وتساءلت «أكشنار» التي كانت وزيرة داخلية، «هل ترون هذه الوقاحة؟ كيف تهاجمون امرأة لعدم إبلاغها عن تعرضها لاغتصاب أو تحرش؟»، في إشارة إلى الانتهاكات التي يتعرض لها النساء بالسجون التركية. 

كانت نائبة رئيس تكتل نواب حزب العدالة والتنمية أزوليم زنجين زعمت: «أنَّ أزمة التفتيش العاري تشيعها عناصر منظمة فتح الله كولن؛ فالمرأة الشريفة ذات الأخلاق لا تنتظر عاما كاملًا من أجل الإبلاغ عن تعرضها للتفتيش العاري»، على حد قولها.

لكن أكشنار أكدت أن المسؤولين في حكومة حزب العدالة والتنمية غافلون عما يحدث في على أرض الواقع، لكن الحقيقة تظهر مهما طال الزمن، لذلك يجب تشجيع النساء على مواجهة الكوارث التي يواجهنها، لأن الضمير والأخلاق والسياسة الشريفة تتطلب ذلك. 

اقرأ أيضا:

تركيا تتهم مقاتلات يونانية بمضايقة سفينة أبحاث تابعة لها

2021-02-26T17:08:13+03:00 هاجمت زعيمة حزب الخير التركي «ميرال أكشنار»، نواب حزب العدالة والتنمية الذين ينكرون البلاغات الكثيرة المتعلقة بعمليات التفتيش العاري، التي تقوم بها الجهات الأمن
بسبب «التفتيش العاري».. المرأة الحديدية تهاجم نواب أردوغان وحكومته
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بسبب «التفتيش العاري».. المرأة الحديدية تهاجم نواب أردوغان وحكومته

سلطت الضوء على ممارسات الأمن في السجون..

بسبب «التفتيش العاري».. المرأة الحديدية تهاجم نواب أردوغان وحكومته
  • 759
  • 0
  • 0
فريق التحرير
11 رجب 1442 /  23  فبراير  2021   06:53 م

هاجمت زعيمة حزب الخير التركي «ميرال أكشنار»، نواب حزب العدالة والتنمية الذين ينكرون البلاغات الكثيرة المتعلقة بعمليات التفتيش العاري، التي تقوم بها الجهات الأمنية في السجون التركية، بالرغم من أنَّه تعدّ ممارسات منافية لحقوق الإنسان.

وأدانت «أكشنار» (الشهيرة بالمرأة الحديدية)، موقف نواب حزب أردوغان وتجاهل الحكومة للشكاوى المثارة بشأن تفتيش السجناء عرايا، وتساءلت «أكشنار» التي كانت وزيرة داخلية، «هل ترون هذه الوقاحة؟ كيف تهاجمون امرأة لعدم إبلاغها عن تعرضها لاغتصاب أو تحرش؟»، في إشارة إلى الانتهاكات التي يتعرض لها النساء بالسجون التركية. 

كانت نائبة رئيس تكتل نواب حزب العدالة والتنمية أزوليم زنجين زعمت: «أنَّ أزمة التفتيش العاري تشيعها عناصر منظمة فتح الله كولن؛ فالمرأة الشريفة ذات الأخلاق لا تنتظر عاما كاملًا من أجل الإبلاغ عن تعرضها للتفتيش العاري»، على حد قولها.

لكن أكشنار أكدت أن المسؤولين في حكومة حزب العدالة والتنمية غافلون عما يحدث في على أرض الواقع، لكن الحقيقة تظهر مهما طال الزمن، لذلك يجب تشجيع النساء على مواجهة الكوارث التي يواجهنها، لأن الضمير والأخلاق والسياسة الشريفة تتطلب ذلك. 

اقرأ أيضا:

تركيا تتهم مقاتلات يونانية بمضايقة سفينة أبحاث تابعة لها

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك