Menu

شركة البحر الأحمر للتطوير: أبوابنا مفتوحة لمؤسسات القطاع الخاص

تخصيص 10 مليارات ريال لإدارة الأصول في المرحلة الأولى للمشروع

 أقامت شركة البحر الأحمر للتطوير، المنفٍّذ لأحد أكثر المشاريع السياحية طموحًا في العالم، حفل سحور حضره نخبة من الإعلاميين والإعلاميات، وذلك بحضور كبير إداريي ال
شركة البحر الأحمر للتطوير: أبوابنا مفتوحة لمؤسسات القطاع الخاص
  • 190
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

 أقامت شركة البحر الأحمر للتطوير، المنفٍّذ لأحد أكثر المشاريع السياحية طموحًا في العالم، حفل سحور حضره نخبة من الإعلاميين والإعلاميات، وذلك بحضور كبير إداريي الشركة، المهندس أحمد غازي درويش، وعدد من منسوبي الشركة في فندق «الفورسيزونز – الرياض»، في 22 مايو الجاري.

وخلال الحفل، شاهد الحضور فيلمًا تعريفيًّا عن مشروع البحر الأحمر، بعدها قدّم كبير الإداريين عرضًا توضيحيًا استعرض خلاله مراحل المشروع، بالإضافة إلى أبرز التطورات الجارية في الوجهة حاليًا، وتطرق إلى تخصيص الشركة لأكثر من 10 مليارات ريال، لعقود إنشاء وتشغيل وإدارة الأصول المزمع تطويرها في المرحلة الأولى لمشروع البحر الأحمر، مؤكدًا أن الشركة على استعداد للعمل مع شركات القطاع الخاص ذات الكفاءة والقدرة على مشاركتها التزامها في تطوير وجهة سياحية مستدامة واستثنائية.

وقال درويش: «نتلقى التمويل والدعم من صندوق الاستثمارات العامة؛ لذا لا حاجة لنا للحصول على رأس المال من أطراف أخرى، لكن في المقابل، فإن جذب المستثمرين من القطاع الخاص يعتبر أمرًا جيدًا أيضًا».

وأضاف: «نحن نشارك في مناقشات مع العديد من المستثمرين المحليين والعالميين الآن، كما أننا في طور التفاوض مع عدد من العلامات التجارية الكبرى في قطاع السياحة الفاخرة التي من المتوقع مشاركتها في تطوير هذه الوجهة».

وتابع: «تسعى الشركة إلى إتاحة فرص الاستثمار المشترك الخاصة بتشييد الفنادق والمرافق السكنية، وتشغيل مرافق الفندقة والضيافة، وتطوير وتشغيل الأصول التجارية، وتطوير وتشغيل مواقع وأنشطة الجذب السياحي، كما نسعى إلى عقد شراكات مع القطاعين العام والخاص في مجال تطوير المرافق، مثل: البنية التحتية للخدمات العامة، وتوليد الطاقة المتجددة، والمياه وإدارة النفايات، والبنية التحتية للنقل، والشبكة الرئيسة لتقنية المعلومات والاتصالات».

وأوضح درويش أن توفير فرص عمل للخبرات الوطنية الشابة في مجال جديد ومثير للاهتمام كقطاع الضيافة الفاخرة، يُعد أحد أهم الأهداف الرئيسة للشركة.

وقال: «نحن نعتبر الضيافة عنصرًا أساسيًّا في الثقافة السعودية؛ ندعم الشباب السعودي، كسفراء لهذه الثقافة؛ حيث سيقدمون إسهاماتهم القيّمة ليس فقط في مجال إدارة ونمو شركتنا، وتطوير وجهتنا، لكن أيضًا في نقل العادات والتقاليد والأعراف والقيم التي تعكس الموروث الثقافي لشعبنا الأصيل إلى كل أنحاء العالم».

وبدأت شركة البحر الأحمر للتطوير، أعمال الإنشاء في المرحلة الأولية لتطوير المشروع؛ حيث سيشهد سكن الموظفين أولى أعمال البناء التي ستنفذ خلال العام الجاري بهدف توفير البنية التحتية اللازمة من شق للطرق المؤقتة، وبناء سكن للعمال، بالإضافة إلى مقر الإدارة التي ستشرف على أعمال التطوير في هذه الوجهة السياحية الفاخرة.

وتُعد شركة البحر الأحمر للتطوير (www.theredsea.sa) شركة شخص واحد (مساهمة مقفلة)، مملوكة بالكامل من قبل صندوق الاستثمارات العامة في المملكة العربية السعودية.

 تأسست الشركة لتقود عملية تطوير «مشروع البحر الأحمر» الذي يعتبر وجهة سياحية فائقة الفخامة ستعمل على استحداث معايير جديدة للتنمية المستدامة، وتضع المملكة في مكانة مرموقة على خريطة السياحة العالمية.

وسيتم تطوير المشروع على مساحة 28 ألف كيلومتر مربع في الساحل الغربي للمملكة العربية السعودية، ويضم أرخبيل (مجموعة من الجزر) يحتوي على أكثر من 90 جزيرة وبحيرة بكر. كما تضم الوجهة جبال خلابة، وبراكين خامدة، وصحارى، ومعالم ثقافية وتراثية.

ومن المتوقع انتهاء أعمال المرحلة الأولى للمشروع بحلول الربع الأخير من عام 2022م؛ حيث ستشتمل هذه المرحلة على عناصر جذب سياحية متنوعة مثل الفنادق، والوحدات السكنية، ومراسي اليخوت، بالإضافة إلى المرافق التجارية والترفيهية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك