Menu
دراسة تنهي الجدل.. هل بكاء الطفل يؤثر على صحته ونموه السلوكي؟

أنهت دراسة حديثة، الجدل بشأن تأثير بكاء الأطفال على صحتهم ونموهم السلوكي، وتوصلت إلى أن ترك الطفل يبكي حتى يهدأ وحده ليس له أي تأثيرات سلبية على نموه السلوكي والعقلي، حسبما أوردت شبكة «سكاي نيوز».

وذكر البحث الذي أجرته جامعة «وارويك» البريطانية، أن «ترك الطفل ليهدأ بعد البكاء لن يؤثر على نموه السلوكي»، ووجد أنه لا يوجد أي تأثير سلبي لهذا الأمر.

وعمل الباحثون بالجامعة مع 175 طفلًا وعائلاتهم، ووضعوا بعض الأسئلة أجاب عنها الآباء بشأن عدد مرات بكاء طفلهم، وحول لجوئهم إلى ترك الطفل ليهدأ وحده خلال الـ18 شهرًا الأولى من الولادة.

وجرى تقييم التطور السلوكي للأطفال وتعلقهم بآبائهم، واكتشف الباحثون أن الأهالي نادرًا ما تستخدم تكنيك «البكاء حتى يهدأ» فور ولادة الطفل، لكنهم يلجؤون إليه مع نمو الطفل واقترابه من سن العام ونصف العام.

ووجدوا أن بكاء الأطفال ليس له أي تأثير سلبي خلال الستة أشهر الأولى من عمر الأطفال الرضع، وهو أمر اختبره الباحثون بقياس مدى تعلق الطفل بوالديه خلال فترات من الجمع والتفريق بينهما.

كما أنه لا توجد أدلة على أن هناك تأثيرات سلبية على التطور السلوكي للطفل خلال الـ18 شهرًا الأولى، بل وجدوا أن فترة بكاء الطفل تقل عند الشهر الـ18 في حال ترك الآباء أطفالهم يهدؤون بعد البكاء في مراحل مبكرة.

 

2020-03-12T15:29:43+03:00 أنهت دراسة حديثة، الجدل بشأن تأثير بكاء الأطفال على صحتهم ونموهم السلوكي، وتوصلت إلى أن ترك الطفل يبكي حتى يهدأ وحده ليس له أي تأثيرات سلبية على نموه السلوكي وا
دراسة تنهي الجدل.. هل بكاء الطفل يؤثر على صحته ونموه السلوكي؟
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسة تنهي الجدل.. هل بكاء الطفل يؤثر على صحته ونموه السلوكي؟

البحث أجرته جامعة «وارويك» البريطانية..

دراسة تنهي الجدل.. هل بكاء الطفل يؤثر على صحته ونموه السلوكي؟
  • 1304
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 رجب 1441 /  12  مارس  2020   03:29 م

أنهت دراسة حديثة، الجدل بشأن تأثير بكاء الأطفال على صحتهم ونموهم السلوكي، وتوصلت إلى أن ترك الطفل يبكي حتى يهدأ وحده ليس له أي تأثيرات سلبية على نموه السلوكي والعقلي، حسبما أوردت شبكة «سكاي نيوز».

وذكر البحث الذي أجرته جامعة «وارويك» البريطانية، أن «ترك الطفل ليهدأ بعد البكاء لن يؤثر على نموه السلوكي»، ووجد أنه لا يوجد أي تأثير سلبي لهذا الأمر.

وعمل الباحثون بالجامعة مع 175 طفلًا وعائلاتهم، ووضعوا بعض الأسئلة أجاب عنها الآباء بشأن عدد مرات بكاء طفلهم، وحول لجوئهم إلى ترك الطفل ليهدأ وحده خلال الـ18 شهرًا الأولى من الولادة.

وجرى تقييم التطور السلوكي للأطفال وتعلقهم بآبائهم، واكتشف الباحثون أن الأهالي نادرًا ما تستخدم تكنيك «البكاء حتى يهدأ» فور ولادة الطفل، لكنهم يلجؤون إليه مع نمو الطفل واقترابه من سن العام ونصف العام.

ووجدوا أن بكاء الأطفال ليس له أي تأثير سلبي خلال الستة أشهر الأولى من عمر الأطفال الرضع، وهو أمر اختبره الباحثون بقياس مدى تعلق الطفل بوالديه خلال فترات من الجمع والتفريق بينهما.

كما أنه لا توجد أدلة على أن هناك تأثيرات سلبية على التطور السلوكي للطفل خلال الـ18 شهرًا الأولى، بل وجدوا أن فترة بكاء الطفل تقل عند الشهر الـ18 في حال ترك الآباء أطفالهم يهدؤون بعد البكاء في مراحل مبكرة.

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك