Menu
«شنب» السفير الأمريكي يثير غضب شعب كوريا الجنوبية

أثار السفير الأمريكي لدى كوريا الجنوبية، هاري هاريس، حالة من الغضب وسط الكوريين، بسبب «شاربه» الذي ذكَّر الكثيرين هناك بـ«الحكم الاستعماري الياباني»، حسبما نقلت شبكة «سكاي نيوز».

وقرر هاريس، الأدميرال السابق بالبحرية الأمريكية، تربية شاربه ليشكل «فاصلًا بين عمله في البحرية الأمريكية وعمله الدبلوماسي الجديد». وهاري ولد في اليابان لأم يابانية وأب أمريكي.

لكنه يواجه الآن تهمًا بإهانة شعب كوريا الجنوبية؛ حيث ذكَّر شاربه «كثيرًا من مواطني كوريا الجنوبية بالحقبة الاستعمارية اليابانية» لكوريا الجنوبية التي امتدت في الفترة بين 1910 – 1945، وخلالها، حكم ثمانية جنرالات يابانيين البلاد جميعهم امتلكوا الشارب نفسه.

ولايزال الحكم الياباني لشبه الجزيرة الكورية مصدر سخط واستياء في كوريا الجنوبية، التي تضررت علاقاتها مع جارتها بشكل كامل العام الماضي، بسبب خلافات بشأن هذه الفترة الاستعمارية.

وخلال وقفة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية، في ديسمبر الماضي، انتزع المحتجون شعر الشارب من ملصقات تحمل وجه السفير.

ودفع ذلك هاريس إلى الرد على منتقدي شاربه، مشيرًا إلى أن كثيرين من رموز كوريا الجنوبية كان لهم الشارب نفسه، وقال: «أصبح شاربي، لبعض الأسباب، مثار جدل واسع هنا. أتفهم جيدا العداء التاريخي بين البلدين؛ لكنني لست السفير الياباني الأمريكي، أنا السفير الأمريكي لدى كوريا الجنوبية».

وعن سبب تفضيله الشارب، قال هاريس، في حوار سابق مع «كوريا تايمز»: «أردت أن تكون هناك علامة تفصل بين عملي في البحرية الأمريكية وحياتي كدبلوماسي. أردت أن أبدو أصغر سنًا؛ لكن لم أستطع، لهذا قررت أن يكون لي شارب».

2020-09-09T18:46:44+03:00 أثار السفير الأمريكي لدى كوريا الجنوبية، هاري هاريس، حالة من الغضب وسط الكوريين، بسبب «شاربه» الذي ذكَّر الكثيرين هناك بـ«الحكم الاستعماري الياباني»، حسبما نقلت
«شنب» السفير الأمريكي يثير غضب شعب كوريا الجنوبية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«شنب» السفير الأمريكي يثير غضب شعب كوريا الجنوبية

ذكرهم بالحقبة الاستعمارية اليابانية..

«شنب» السفير الأمريكي يثير غضب شعب كوريا الجنوبية
  • 1236
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 جمادى الأول 1441 /  19  يناير  2020   04:49 م

أثار السفير الأمريكي لدى كوريا الجنوبية، هاري هاريس، حالة من الغضب وسط الكوريين، بسبب «شاربه» الذي ذكَّر الكثيرين هناك بـ«الحكم الاستعماري الياباني»، حسبما نقلت شبكة «سكاي نيوز».

وقرر هاريس، الأدميرال السابق بالبحرية الأمريكية، تربية شاربه ليشكل «فاصلًا بين عمله في البحرية الأمريكية وعمله الدبلوماسي الجديد». وهاري ولد في اليابان لأم يابانية وأب أمريكي.

لكنه يواجه الآن تهمًا بإهانة شعب كوريا الجنوبية؛ حيث ذكَّر شاربه «كثيرًا من مواطني كوريا الجنوبية بالحقبة الاستعمارية اليابانية» لكوريا الجنوبية التي امتدت في الفترة بين 1910 – 1945، وخلالها، حكم ثمانية جنرالات يابانيين البلاد جميعهم امتلكوا الشارب نفسه.

ولايزال الحكم الياباني لشبه الجزيرة الكورية مصدر سخط واستياء في كوريا الجنوبية، التي تضررت علاقاتها مع جارتها بشكل كامل العام الماضي، بسبب خلافات بشأن هذه الفترة الاستعمارية.

وخلال وقفة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية، في ديسمبر الماضي، انتزع المحتجون شعر الشارب من ملصقات تحمل وجه السفير.

ودفع ذلك هاريس إلى الرد على منتقدي شاربه، مشيرًا إلى أن كثيرين من رموز كوريا الجنوبية كان لهم الشارب نفسه، وقال: «أصبح شاربي، لبعض الأسباب، مثار جدل واسع هنا. أتفهم جيدا العداء التاريخي بين البلدين؛ لكنني لست السفير الياباني الأمريكي، أنا السفير الأمريكي لدى كوريا الجنوبية».

وعن سبب تفضيله الشارب، قال هاريس، في حوار سابق مع «كوريا تايمز»: «أردت أن تكون هناك علامة تفصل بين عملي في البحرية الأمريكية وحياتي كدبلوماسي. أردت أن أبدو أصغر سنًا؛ لكن لم أستطع، لهذا قررت أن يكون لي شارب».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك