Menu
كلاسيكو سلبي بين ريال مدريد وبرشلونة

فشل «كلاسيكو الأرض» الذي جمع الغريمين اللدودين برشلونة وريال مدريد، في فضّ الاشتباك بينهما على قمة الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما تعادلا دون أهداف مساء أمس الأربعاء في المباراة المؤجلة من المرحلة العاشرة للمسابقة.

وارتفع رصيد كل فريق إلى 36 نقطة، وإن تواجد برشلونة على القمة لتفوُّقه بفارق هدفين على الريال، صاحب المركز الثاني.

وفرض ريال مدريد سيطرته المطلقة على مجريات الشوط الأول، الذي أهدر خلاله أكثر من فرصة محققة، غير أنَّه فشل في ترجمتها إلى أهداف بسبب التألُّق غير العادي للألماني مارك أندري تير شتيجن حارس مرمى برشلونة الذي أنقذ فريقه في أكثر من مناسبة.

في المقابل، تقاسم الفريقان الاستحواذ على الكرة في الشوط الثاني، الذي كان خلاله الفريقان أكثر حذرًا من أجل تفادي الخسارة.

وجرت المباراة في ظلّ إجراءات أمنية غير مسبوقة في تاريخ لقاءات الفريقين، في ظلّ احتجاجات سكان إقليم كتالونيا المطالبين بالانفصال عن إسبانيا، والتي تسبَّبت في تأجيل المباراة التي كان مقررًا لها أن تقام في أكتوبر الماضي.

وبرغم ذلك، توقفت المباراة بضع دقائق في الشوط الثاني، بعدما ألقت الجماهير التي ملأت مدرجات ملعب كامب نو بعض الكرات داخل أرض الملعب للتعبير عن مطالبها السياسية.

2020-09-13T12:38:16+03:00 فشل «كلاسيكو الأرض» الذي جمع الغريمين اللدودين برشلونة وريال مدريد، في فضّ الاشتباك بينهما على قمة الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما تعادلا دون أهداف مساء أمس ا
كلاسيكو سلبي بين ريال مدريد وبرشلونة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«كلاسيكو» سلبي بين ريال مدريد وبرشلونة

تير شتيجن أنقذ «البارسا» من الهزيمة

«كلاسيكو» سلبي بين ريال مدريد وبرشلونة
  • 422
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 ربيع الآخر 1441 /  19  ديسمبر  2019   12:20 ص

فشل «كلاسيكو الأرض» الذي جمع الغريمين اللدودين برشلونة وريال مدريد، في فضّ الاشتباك بينهما على قمة الدوري الإسباني لكرة القدم، بعدما تعادلا دون أهداف مساء أمس الأربعاء في المباراة المؤجلة من المرحلة العاشرة للمسابقة.

وارتفع رصيد كل فريق إلى 36 نقطة، وإن تواجد برشلونة على القمة لتفوُّقه بفارق هدفين على الريال، صاحب المركز الثاني.

وفرض ريال مدريد سيطرته المطلقة على مجريات الشوط الأول، الذي أهدر خلاله أكثر من فرصة محققة، غير أنَّه فشل في ترجمتها إلى أهداف بسبب التألُّق غير العادي للألماني مارك أندري تير شتيجن حارس مرمى برشلونة الذي أنقذ فريقه في أكثر من مناسبة.

في المقابل، تقاسم الفريقان الاستحواذ على الكرة في الشوط الثاني، الذي كان خلاله الفريقان أكثر حذرًا من أجل تفادي الخسارة.

وجرت المباراة في ظلّ إجراءات أمنية غير مسبوقة في تاريخ لقاءات الفريقين، في ظلّ احتجاجات سكان إقليم كتالونيا المطالبين بالانفصال عن إسبانيا، والتي تسبَّبت في تأجيل المباراة التي كان مقررًا لها أن تقام في أكتوبر الماضي.

وبرغم ذلك، توقفت المباراة بضع دقائق في الشوط الثاني، بعدما ألقت الجماهير التي ملأت مدرجات ملعب كامب نو بعض الكرات داخل أرض الملعب للتعبير عن مطالبها السياسية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك