Menu

فيديو وصور توثق خطورة نهل الرمال بقرى وادي جازان.. و«الشمراني» يعِد بالحل

شكاوى من معدات ثقيلة وعمالة وافدة تواصل الحفر الجائر

حذر عدد من قاطني قرى مركز وادي جازان، التابعة لمحافظة أبو عريش، بمنطقة جازان، من المخاطر المترتبة على مواصلة معدات ثقيلة تقودها عمالة وافدة بنهل رمال مجرى مياه
فيديو وصور توثق خطورة نهل الرمال بقرى وادي جازان.. و«الشمراني» يعِد بالحل
  • 8388
  • 0
  • 3
علي الجريبي
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

حذر عدد من قاطني قرى مركز وادي جازان، التابعة لمحافظة أبو عريش، بمنطقة جازان، من المخاطر المترتبة على مواصلة معدات ثقيلة تقودها عمالة وافدة بنهل رمال مجرى مياه سد وادي جازان وتجريف التربة، مؤكدين لـ«عاجل»، أن «النهل الجائر يهددهم بالمخاطر بعد تعدد الحفر العميقة وتلف الطرقات الزراعية والعبث في معالم الوادي بالمخالفة للأنظمة والقوانين التي نصت على عدم التعدي على حمى الأودية ومجاري السيول».

ورفع المتضررون الملف إلى أمير المنطقة، محمد بن ناصر بن عبدالعزيز، ونائبه الأمير محمد بن عبدالعزيز بن محمد بن عبدالعزيز، كون المشكلة تلحق أضراراً جسيمة بسكان القرى المذكورة، وتنذر بمخاطر، وطالب الأهالي بـ«تشكيل لجنة خاصة للوقوف ميدانياً على مخالفة نهل الرمال واتخاذ الإجراءات النظامية بحق المخالفين، الذين يعتدون على مجرى السيول والأودية حفاظاً على مصالح جميع سكان قرى مركز وادي جازان وسلامتهم».

وأبدى المتضررون بقرى مركز وادي جازان استياءهم من تمادي الشاحنات الثقيلة في نهل رمال مجرى مياه سد وادي جازان من عدة مواقع من الوادي وتكثيف عملهم بصورة أكبر شمال بلدة البديع والقرفي، بمساعدة العمالة الوافدة والمعدات الثقيلة، لا سيما الشيولات وسيارات النقل، مؤكدين أن بعضها «لا يحمل لوحات»، حيث تقوم بعمليات حفر وسط مجرى مياه السد بعمق يتراوح بين 10 و 15 متراً.

وبين الأهالي أن «عمليات الحفر العشوائية خلال النهل الجائر للرمال امتدت إلى أطراف الحواجز الخرسانية المجاورة للأحياء السكنية، الأمر الذي ينذر بكارثة لأبناء القرى الواقعة على حدود مجرى مياه سد وادي جازان، فضلاً عما تشكله من تهديدات بيئية حال فتح بوابات السد مستقبلاً؛ نظراً لتجمع المياه بها وبقائها لفترات طويلة جداً تساعد في تكاثر البعوض والحشرات الناقلة للأمراض».

ولجأ أعيان وأهالي بلدة البديع والقرفي إلى إرسال برقيات وتقديم بلاغات رسمية إلى وزارات الطاقة، والصناعة، والثروة المعدنية، والبيئة، ووزارة الداخلية (الشرطة.. المرور.. الدفاع المدني) فيما قدم وفد من الأعيان بلاغاً رسمياً لمحافظ أبو عريش.

وعبّر بلاغ الأعيان عن الانزعاج من التعديات على رمال مجرى سد وادي جازان، يومياً، موضحين خريطة انتشار المعدات الثقيلة التي تقوم بذلك في عدة مناطق، ودور العمالة الوافدة في عملية نهل الرمال التي تتم دون وضوح نظامية عملهم، وطالب الأعيان بدور أكبر للجهات المختصة والرقابية في متابعة ما يتم؛ خشية تأثير عمليات الحفر على المصدات التي تحمي خزان المياه، ما يشكل خطورة بالغة على الطرقات الزراعية.

وتضمنت شكاوى الأهالي عمليات العبث الناتجة عن عمل المعدات الثقيلة في مساحات شاسعة من وادي جازان، مطالبين محافظ أبو عريش بوقف هذا العمل الجائر سيكون له تأثير سلبي لسنوات على كميات كبيرة من مياه الري وعدم الاستفادة من مياه السد في ري مزارعهم التي ستتجمع بها الحفر الكبيرة، وسط تأكيدات من أعيان البديع والقرفي بأن ما يتم حرمهم من الوصول إلى مزارعهم ومتابعة أشغالهم في الأراضي الزراعية، مطالبين محافظ أبو عريش بضرورة إيقاف هذه المعدات والأمر بفتح الطرقات ومحاسبة المعتدين على حمى الأودية ومجاري السيول.

وأوضح محافظ أبو عريش، محمد بن هادي الشمراني، لـ«عاجل»، أن وفداً من أعيان وأهالي بلدة البديع والقرفي راجعوه شخصياً ونقلوا له المشكلة رسمياً، المتعلقة بالتعدي على محيط وادي جازان ونهل رماله بطرق جائرة، مبيناً أن مشكلتهم تحت الإجراء وسيتم معالجة شكواهم، مؤكداً أيضاً أن اللجان المعنية سواء الرئيسة بإمارة المنطقة أو الفرعية بالمحافظة تتابع باستمرار، ويتم خلالها الرفع لمقام الإمارة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك