Menu
27  دولة أوروبية تفتح ملف القرصان أردوغان ومغامرات شرق المتوسط

يعتزم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي (27 دولة) مناقشة فرض عقوبات محتملة ضد روسيا، وفتح ملف مغامرات حكومة الرئيس التركي، رجب أردوغان، الذي يصفه مراقبون بـ«قرصان شرق البحر المتوسط»، وذلك خلال اجتماع افتراضي، اليوم الجمعة.

وتؤكد اليونان والاتحاد الأوروبي أن عمليات التنقيب التركية في المنطقة غير قانونية، وتزعم تركيا أن المنطقة تقع ضمن منطقتها الاقتصادية الحصرية، وكان الاتحاد الأوروبي قد أدان في الماضي تصرفات تركيا وطلب من أنقرة وقفها، ملوحًا بفرض عقوبات.

ودعا رئيس العلاقات الأجنبية جوزيب بوريل إلى الاجتماع الاستثنائي ردًا على التطورات الأخيرة، لاسيما أزمة التوتر في شرق المتوسط ومخاطر التصعيد العسكري على إثر تقدم سفينة المسح التركية «عروج روس» في المنطقة البحرية المتنازع عليها مع اليونان، ترافقها سفن حربية عدة.

وقد أعلنت اليونان عن استنفار قواتها العسكرية منتصف الأسبوع، وأرسلت فرنسا من ناحيتها مقاتلتين من طراز «رافال» إلى قبرص وفرقاطة لدعم اليونان، وتردد في وسائل الإعلام اليونانية، صباح الجمعة، حادث اصطدام بين الفرقاطة اليونانية «ليمنوس» والفرقاطة التركية «كيمال روس».

وبينما أرجعت وسائل الإعلام اليونانية سبب الاصطدام إلى خطأ نسبته إلى الجانب التركي، تحدثت وسائل إعلام تركية عن أن الفرقاطة اليونانية توجهت لاستهداف سفينة المسح التركية؛ لكن فرقاطة تركية اعترضتها حيث حدث الاصطدام بين الفرقاطتين.

إلى ذلك يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي التظاهرات التي اندلعت في بيلاروس بعدما فاز الرئيس الحالي أليكسندر لوكاشينكو بالانتخابات، الأحد الماضي بأغلبية ساحقة؛ حيث أدانت دول الاتحاد الأوروبي الانتخابات ووصفتها «بأنها ليست حرة ولا نزيهة»

 وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مؤخرًا إنه سوف يتم مناقشة بشكل مكثف احتمالية فرض عقوبات إضافية على بيلاروس، وكانت ليتوانيا ولاتفيا والسويد قد أعربت في السابق عن دعمها لاتخاذ إجراءات عقابية ضد الدولة السوفيتية سابقًا. 

وسيناقش الوزراء أيضا الانفجار الذي وقع الأسبوع الماضي في بيروت وأسفر عن مقتل مئات الأشخاص وأجبر الحكومة على الاستقالة.

اقرأ أيضًا:

ماكرون يطالب تركيا بوقف عمليات التنقيب في شرقي البحر المتوسط
تركيا تزيد التوتر في شرق المتوسط بإجراء مسح زلزالي

2020-09-26T01:21:26+03:00 يعتزم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي (27 دولة) مناقشة فرض عقوبات محتملة ضد روسيا، وفتح ملف مغامرات حكومة الرئيس التركي، رجب أردوغان، الذي يصفه مراقبون بـ«قرصان ش
27  دولة أوروبية تفتح ملف القرصان أردوغان ومغامرات شرق المتوسط
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

27  دولة أوروبية تفتح ملف القرصان أردوغان ومغامرات شرق المتوسط

ضمن جملة ملفات إقليمية..

27  دولة أوروبية تفتح ملف القرصان أردوغان ومغامرات شرق المتوسط
  • 545
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 ذو الحجة 1441 /  14  أغسطس  2020   03:11 م

يعتزم وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي (27 دولة) مناقشة فرض عقوبات محتملة ضد روسيا، وفتح ملف مغامرات حكومة الرئيس التركي، رجب أردوغان، الذي يصفه مراقبون بـ«قرصان شرق البحر المتوسط»، وذلك خلال اجتماع افتراضي، اليوم الجمعة.

وتؤكد اليونان والاتحاد الأوروبي أن عمليات التنقيب التركية في المنطقة غير قانونية، وتزعم تركيا أن المنطقة تقع ضمن منطقتها الاقتصادية الحصرية، وكان الاتحاد الأوروبي قد أدان في الماضي تصرفات تركيا وطلب من أنقرة وقفها، ملوحًا بفرض عقوبات.

ودعا رئيس العلاقات الأجنبية جوزيب بوريل إلى الاجتماع الاستثنائي ردًا على التطورات الأخيرة، لاسيما أزمة التوتر في شرق المتوسط ومخاطر التصعيد العسكري على إثر تقدم سفينة المسح التركية «عروج روس» في المنطقة البحرية المتنازع عليها مع اليونان، ترافقها سفن حربية عدة.

وقد أعلنت اليونان عن استنفار قواتها العسكرية منتصف الأسبوع، وأرسلت فرنسا من ناحيتها مقاتلتين من طراز «رافال» إلى قبرص وفرقاطة لدعم اليونان، وتردد في وسائل الإعلام اليونانية، صباح الجمعة، حادث اصطدام بين الفرقاطة اليونانية «ليمنوس» والفرقاطة التركية «كيمال روس».

وبينما أرجعت وسائل الإعلام اليونانية سبب الاصطدام إلى خطأ نسبته إلى الجانب التركي، تحدثت وسائل إعلام تركية عن أن الفرقاطة اليونانية توجهت لاستهداف سفينة المسح التركية؛ لكن فرقاطة تركية اعترضتها حيث حدث الاصطدام بين الفرقاطتين.

إلى ذلك يناقش وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي التظاهرات التي اندلعت في بيلاروس بعدما فاز الرئيس الحالي أليكسندر لوكاشينكو بالانتخابات، الأحد الماضي بأغلبية ساحقة؛ حيث أدانت دول الاتحاد الأوروبي الانتخابات ووصفتها «بأنها ليست حرة ولا نزيهة»

 وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مؤخرًا إنه سوف يتم مناقشة بشكل مكثف احتمالية فرض عقوبات إضافية على بيلاروس، وكانت ليتوانيا ولاتفيا والسويد قد أعربت في السابق عن دعمها لاتخاذ إجراءات عقابية ضد الدولة السوفيتية سابقًا. 

وسيناقش الوزراء أيضا الانفجار الذي وقع الأسبوع الماضي في بيروت وأسفر عن مقتل مئات الأشخاص وأجبر الحكومة على الاستقالة.

اقرأ أيضًا:

ماكرون يطالب تركيا بوقف عمليات التنقيب في شرقي البحر المتوسط
تركيا تزيد التوتر في شرق المتوسط بإجراء مسح زلزالي

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك