Menu


وزير الطاقة: السعودية لديها أكبر مصنع عالمي لتخزين الكربون وضمن العشر الكبار في الغاز

«كفاءة» خفض كثافة استخدام الطاقة بنسبة 8%

قال وزير الطاقة، الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز: إن المملكة إحدى الدول الرائدة في مجال الطاقة العالمية، حيث تنتج أكثر من 10 ملايين برميل يومياً وتمتلك ح
وزير الطاقة: السعودية لديها أكبر مصنع عالمي لتخزين الكربون وضمن العشر الكبار في الغاز
  • 711
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال وزير الطاقة، الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز: إن المملكة إحدى الدول الرائدة في مجال الطاقة العالمية، حيث تنتج أكثر من 10 ملايين برميل يومياً وتمتلك حوالي 267 مليار برميل من الاحتياطيات، وهي واحدة من الدول العشر الكبرى المنتجة للغاز، حيث تتجاوز احتياطيات الغاز المثبتة لديها 9 آلاف مليار متر مكعب من الغاز.

جاء ذلك في كلمته اليوم الأربعاء، ضمن مشاركته في الدورة الثالثة لمبادرة مستقبل الاستثمار2019، حيث رحب بالحضور في المملكة العربية السعودية، متطلعاً لمناقشة مسيرة التطور التي تشهدها المملكة ومشاركة الأفكار حول استدامة النمو الاقتصادي.

وقال وزير الطاقة: بالنظر لدورنا المحوري، فإن مسؤوليتنا تتمثل في السعي من خلال الابتكار والتعاون من أجل إيجاد حلول لإنشاء إطار مستدام للنمو، ومن الضروري اتباع نهج شمولي وواقعي لتحقيق المزيد من الاستدامة في النظام الاقتصادي، وللتوصل لهذا الهدف تطرح المملكة مفهوم الاقتصاد الدائري المنخفض الكربون، وهو إطار يجري من خلاله معالجة الانبعاثات الكربونية الناتجة من جميع القطاعات، وجميع أنواع الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري عن طريق الاستراتيجيات الأربع المعروفة، وهي: الخفض، وإعادة الاستخدام، والتدوير، والتخلص، ومثل هذا النظام الدائري المُحكم سيساعد على استعادة التوازن لدورة الكربون بنفس الطريقة التي تحدث في الطبيعة، مشيراً إلى أنه يقدم أسلوباً جديداً لمعالجة تحديات التنمية المستدامة التي تقدر ضمناً جميع الخيارات وتشجع كافة الجهود الرامية للحد من تراكمات الكربون في الغلاف الجوي، وفي الوقت نفسه أيضاً، تسهيل النمو الاقتصادي العالمي.

وأضاف: إن تبني هذا النموذج الشمولي يعد أمراً ضرورياً؛ لأنه بنفس درجة أهمية مصادر الطاقة المتجددة، وبنفس درجة التقدم الذي حققته هذه المصادر في الأعوام الأخيرة، تشير معظم التحليلات إلى أن العالم لا يمكنه تحقيق التوازن بين المصادر والمصارف عن طريق الطاقة المتجددة وخفض الانبعاثات فحسب، فكمية كبيرة من الطاقة العالمية يجري استهلاكها في قطاعات من الصعب التخلص من الانبعاثات الكربونية بها، مثل قطاع التدفئة والعمليات الصناعية وقطاع النقل، ولذلك فإن تحقيق التوازن الكربوني سيتضمن حتماً الوقود الحفري التقليدي، ولكن يجب التحكم في الانبعاثات الكربونية الناشئة عن هذا الوقود، كما أن هذا المفهوم مُثبت، ولا يعد مفهوماً جديداً بالنسبة إلى المملكة.

وأكد الأمير عبدالعزيز بن سلمان أن التطور يبدأ من الداخل، فالمملكة تضع مواردها خلف الاقتصاد الدائر عن طريق الاستثمار بكثافة في حلول الطاقة الجديدة وكفاءة الطاقة لصالح العالم، وفي الواقع فإن المملكة تقوم بإصلاح منظومة الطاقة لديها بالكامل، ويتضمن هذا تطوير برامج عديدة مثل برنامج تكامل منظومة الكهرباء الذي سيعمل على إعادة هيكلة القطاع بهدف جعله أكثر كفاءة من خلال عدة مبادرات مثل الاستغناء عن البترول الخام وغيره من أشكال الوقود السائل في تشغيل محطات الكهرباء، واستخدام العدادات الذكية؛ وتنويع مزيج الطاقة الخاص بالمملكة، وإنشاء مؤسسات مهمة، وزيادة التركيز على البحث والتطوير ونشر التقنية.

وأضاف: نركز أيضاً على تحسين كفاءة الطاقة في قطاعات الصناعة والإنشاءات والنقل، والتي يعود إليها نسبة 94% من استخدام الطاقة في المملكة، وقد تم تحقيق نتائج مثيرة للإعجاب في هذا الصدد، ومنذ تأسيس البرنامج السعودي لكفاءة الطاقة تمكنت المملكة من خفض كثافة استخدام الطاقة بنسبة 8%، في نفس الفترة تقريباً انخفضت كثافة استخدام الطاقة في قطاع البتروكيميائيات بحوالي 3%، وفي صناعة الصلب بحوالي 2%، تحسن متوسط كفاءة استهلاك الوقود في السيارات بنسبة 11%، في حين تحسنت كفاءة أجهزة تكييف الهواء بنسبة 57%، وقررت الحكومة إعطاء القدوة عن طريق إطلاق الشركة الوطنية لخدمات الطاقة، التي تشرف حالياً على إعادة تأهيل آلاف المباني الحكومية، بالإضافة إلى مليون من أعمدة إنارة الشوارع، بالتعاون مع الشركات الخاصة لخدمات الطاقة.

ولفت وزير الطاقة إلى أن المملكة اتخذت خطوات جريئة في مجال إصلاح أسعار الطاقة بداية من عام 2016 عن طريق تعديل الأسعار لجميع منتجات الطاقة الرئيسة، وقد طورنا خطة لإصلاح الأسعار ستعمل على ترشيد الاستهلاك وفي الوقت نفسه تضمن استدامة النمو الاقتصادي، مبدياً اعتقاده أن هذه الجهود مجتمعة سوف تعمل على خفض الطلب المحلي على الطاقة في المملكة بما يصل إلى 2 مليون برميل يومياً من المكافئ النفطي بحلول عام 2030 بالمقارنة مع التقديرات السابقة.

وبين الأمير عبدالعزيز بن سلمان بن عبدالعزيز، أنه لدى المملكة أكبر مصنع في العالم لاحتجاز الكربون وتخزينه واستخدامه، ويقوم بتحويل نصف مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً إلى منتجات مفيدة مثل الأسمدة والميثانول، كما أن المملكة تمتلك أكثر معامل المنطقة تطوراً للاستخلاص المعزز للنفط باستخدام ثاني أكسيد الكربون، ويقوم بفصل وتخزين 800 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، فضلاً عن هذا لدينا خطة لإنشاء المزيد من منشآت البنية التحتية اللازمة لاحتجاز الكربون واستخدامه وتخزينه في جميع مناطق المملكة، وقال كما أننا نعتقد أن الحلول المرتكزة إلى الطبيعة ستؤدي دوراً مهماً في التخلص من الكربون كجزء من الاقتصاد الدائري المنخفض الكربون، وانطلاقاً من إدراكنا لهذا الأمر نتخذ إجراءات كفيلة بتحقيق هذه الأهداف، بما يتضمن التوسع في غابات المانغروف والمزارع ومروج الحشائش البحرية والشعاب المرجانية في كل من البحر الأحمر والخليج العربي.

تلا ذلك جلسة بعنوان «ما هو مستقبل قطاع الطاقة»، بمشاركة وزير الطاقة ووزير الدولة الرئيس التنفيذي في بترول أبوظبي الوطنية في الإمارات العربية المتحدة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر، ووزير الطاقة في الولايات المتحدة الأمريكية ريك بيري، ومستشار صندوق الاستثمارات العامة في المملكة أندروليفيريس.

ودعا الأمير عبدالعزيز بن سلمان، الجميع، لإتاحة الفرص للعقول الشابة المتخرجين في الجامعات المرموقة، والحاصلين على تدريب وتعليم مختلف لقيادة مستقبلهم ومواجهة التحديات المستقبلية نحو إيجاد قاعدة للوصول للحلول التي نبتغيها.

‏وأكد أهمية التكيف مع الواقع من خلال ضخ الطاقة للعالم وإيجاد طريقة حثيثة لاستخدام الكربون وعدم التخلص منه، بحيث يتم تحويله والاستفادة منه في ضخ الكثير من الكربوهيدرات والنفط والغاز، مطالبًا بإيجاد مجال تسوده العدالة من حيث العمل التجاري واستخدام التقنيات التي يمكن أن تكون ذات حلول رائعة، وعدم التحيز للفحم والغاز بل وجود مجال مفتوح.

وحول كيفية الاستفادة من الكربون وكيفية تشريعه وتنظيمه، قال: سنقوم بإطلاق هذا العمل في قمة قادة مجموعة العشرين التي ستستضيفها المملكة ونأمل أن تتبنى القمة هذا الطرح.

ومن جانبه، قال وزير الطاقة الأمريكي إن رؤية المملكة صائبة، ودليل ذلك الحضور الكبير في هذا المؤتمر الذي يعكس ما يفكر فيه العالم عن المملكة وعن رؤيتها التي تم وضعها هنا، مشيداً بفكرة الاقتصاد الكربوني مكتمل الدائرة.

وقال: هناك مراحل انتقالية ستأخذنا إلى هذه الفترة التي يمكن أن نقوم فيها بأخذ فكرة الاقتصاد الكربوني مكتمل الدائرة لنحوله إلى واقع، وأعتقد أن هذه الفترة الانتقالية هي النتيجة التي نتطلع إليها هنا، وهي أن نكون قادرين على تقليل الانبعاثات التي نراها في العالم، ليصبح عالمنا مناسباً لجيلنا وللأجيال القادمة.

من جهته، قال أندروليفيريس: لا أستطيع التفكير في مكان أفضل في العالم من المملكة العربية السعودية، بفضل احتياطاتها الكبيرة من الهيدروكربون، مبيناً أن المملكة تحتل موقع الصدارة في العالم في الحد من انبعاثات الكربون.

وعرّج على مجال الطاقة المتجددة، حاثاً إلى الترشيد والكفاءة، والاستخدام الأمثل للوقود الأحفوري، والتعجيل في البدائل، والانتقال إلى الاقتصاد الكربوني المنخفض.

ودعا جميع الدول إلى إيجاد حلول وبدائل للطاقة المهدرة، مشدداً على وجوب التركيز على الطاقة المتجددة وتقليل انبعاثات الكربون وزيادة تشجير الأرض، وغيرها من الأنظمة التي تساعد على تحسين البيئة.

من جهته، قدم الجابر التقدير للقيادة في المملكة العربية السعودية على رؤيتهم التي تيسر المستقبل المستدام للشعب السعودي، مبيناً أن لهذا أثراً مباشراً وإيجابياً على المنطقة بالكامل.

وأضاف أن فكرة الاقتصاد الكربوني مكتمل الدائرة مفهوم تقدمي وأن الصناعة ستقدر مثل هذه الخطوة المقدمة من دولة رائدة في إنتاج النفط، قائلاً: أعرف جيدًا كيف كان الإشراف البيئي والتخفيف من حدة تغير المناخ، وأنه جزء لا يتجزأ من أعمال أرامكو، مبيناً أن دائرة النظام الكربوني نطاق متقدم لتحسين البيئة وأرامكو تسعى دائماً لتحقيق هذا النظام.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك