Menu
«فوكس نيوز» تكشف تفاصيل جديدة في عملية مقتل قاسم سليماني

بثت قناة «فوكس نیوز» الأمريكية لقطات من موقع مـقتل قائد «فیلق القدس» بالحرس الثوري الإيراني قاسم سلیماني، وبعض المتعلقات التي كانت بحوزته لحظة استهداف موكبه.

ونقلت القناة عن مصدر عسكري، القول إن عناصر من القوات الخاصة الأمريكية كانوا يتتبعون موكب سلیماني لدى خروجه من مطار بغداد الدولي قبیل اغـتیاله،  مشيرًا إلى أن هذه العناصر كانت على بُعد أقل من كیلومتر واحد من الموكب عند استھدافه؛ للتأكد من مـقتله وتحقیق الھدف من العملیة.

وأضاف المصدر، أن القوات الخاصة وصلت إلى موقع الھجوم على سلیماني، وقامت بسحب جـثته من الموقع من أجل تحديد ھويته، والتقطت بعض الصور للموقع ومتعلقات سليماني، والتي شملت محفظته وأموالًا وكتابًا للشعر، كما كان يحمل أيضًا مسدسًا وبندقیة.

من ناحيتها، أشارت صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية إلى أن سليماني وصل مطار دمشق في سوريا، ثم توجه إلى العاصمة اللبنانية بيروت، وهناك التقى زعيم ميليشيا حزب الله اللبنانية حسن نصر الله، وذلك يوم 2 يناير الجاري؛ حيث ناقشا التوتر في العراق خلال اجتماع استمر 6 ساعات (قبل يوم من اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد).

وأضافت الصحيفة أن سليماني عاد بعد الظهيرة إلى دمشق للسفر منها إلى بغداد؛ حيث استقلّ طائرة الرحلة «SAW501» التابعة لشركة «أجنحة الشام للطيران»، والتي أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات عليها لتورطها في نقل أسلحة.

ووفق «لوفيجارو»، كان مقررًا أن تقلع الطائرة الساعة 8:20 مساءً وتأخرت حتى الساعة 10:18 مساءً، ثم أقلعت ووصلت مطار بغداد الساعة 12:32 بعد منتصف الليل ونزل سليماني دون أن يمرّ على صالة السفر؛ حيث اعتاد دخول العراق دون تأشيرة، واستقبله القائد في الحشد الشعبي الشيعي العراقي أبومهدي المهندس، في صالة رئاسية لا تتبع المطار.

وبعد دقائق من الاجتماع استقلّ سليماني والمهندس سيارة «تويوتا أفالون» والتي استهدفها صاروخ «هيلفاير» أو «نار الجحيم» في تمام الساعة 12:45 صباحًا، والذي أطلقته طائرة مسيرة.

وبحسب الصحيفة، ذهب فريق من المتخصصين الأمريكيين إلى مطار بغداد يوم الثاني من يناير لإيقاف الرادارات المدنية، والتي تسلّمها العراق من شركة ريثيون الأمريكية، وتم استخدام طائرة مسيرة من طرازMQ-9 Reaper في عملية قتل سليماني.

ورجّحت الصحيفة أن تكون قاعدة عسكرية في قطر، هي مكان انطلاق الطائرة المسيرة، التي نفذت العملية، مشيرة إلى أن المخابرات الأمريكية لم تكن تعلم الموقع المحدد لاستهداف سليماني، بعد قرار الرئيس دونالد ترامب بقتله لكن معلومات تلقتها وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاجون» رجّحت احتمال سفره إلى بغداد.

اقرأ أيضًا

مقتل سليماني جاء عشية اجتماعه مع «نصر الله» في بيروت

زينب سليماني تشهر بندقيةً خلال صلاة الجمعة بمسقط رأس والدها

 

2020-01-12T20:38:47+03:00 بثت قناة «فوكس نیوز» الأمريكية لقطات من موقع مـقتل قائد «فیلق القدس» بالحرس الثوري الإيراني قاسم سلیماني، وبعض المتعلقات التي كانت بحوزته لحظة استهداف موكبه. و
«فوكس نيوز» تكشف تفاصيل جديدة في عملية مقتل قاسم سليماني
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


«فوكس نيوز» تكشف تفاصيل جديدة في عملية مقتل قاسم سليماني

نشرت وصفًا لبعض المتعلقات التي كانت بحوزته لحظة استهدافه

«فوكس نيوز» تكشف تفاصيل جديدة في عملية مقتل قاسم سليماني
  • 2421
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 جمادى الأول 1441 /  12  يناير  2020   08:38 م

بثت قناة «فوكس نیوز» الأمريكية لقطات من موقع مـقتل قائد «فیلق القدس» بالحرس الثوري الإيراني قاسم سلیماني، وبعض المتعلقات التي كانت بحوزته لحظة استهداف موكبه.

ونقلت القناة عن مصدر عسكري، القول إن عناصر من القوات الخاصة الأمريكية كانوا يتتبعون موكب سلیماني لدى خروجه من مطار بغداد الدولي قبیل اغـتیاله،  مشيرًا إلى أن هذه العناصر كانت على بُعد أقل من كیلومتر واحد من الموكب عند استھدافه؛ للتأكد من مـقتله وتحقیق الھدف من العملیة.

وأضاف المصدر، أن القوات الخاصة وصلت إلى موقع الھجوم على سلیماني، وقامت بسحب جـثته من الموقع من أجل تحديد ھويته، والتقطت بعض الصور للموقع ومتعلقات سليماني، والتي شملت محفظته وأموالًا وكتابًا للشعر، كما كان يحمل أيضًا مسدسًا وبندقیة.

من ناحيتها، أشارت صحيفة «لوفيجارو» الفرنسية إلى أن سليماني وصل مطار دمشق في سوريا، ثم توجه إلى العاصمة اللبنانية بيروت، وهناك التقى زعيم ميليشيا حزب الله اللبنانية حسن نصر الله، وذلك يوم 2 يناير الجاري؛ حيث ناقشا التوتر في العراق خلال اجتماع استمر 6 ساعات (قبل يوم من اقتحام السفارة الأمريكية في بغداد).

وأضافت الصحيفة أن سليماني عاد بعد الظهيرة إلى دمشق للسفر منها إلى بغداد؛ حيث استقلّ طائرة الرحلة «SAW501» التابعة لشركة «أجنحة الشام للطيران»، والتي أصدرت وزارة الخزانة الأمريكية عقوبات عليها لتورطها في نقل أسلحة.

ووفق «لوفيجارو»، كان مقررًا أن تقلع الطائرة الساعة 8:20 مساءً وتأخرت حتى الساعة 10:18 مساءً، ثم أقلعت ووصلت مطار بغداد الساعة 12:32 بعد منتصف الليل ونزل سليماني دون أن يمرّ على صالة السفر؛ حيث اعتاد دخول العراق دون تأشيرة، واستقبله القائد في الحشد الشعبي الشيعي العراقي أبومهدي المهندس، في صالة رئاسية لا تتبع المطار.

وبعد دقائق من الاجتماع استقلّ سليماني والمهندس سيارة «تويوتا أفالون» والتي استهدفها صاروخ «هيلفاير» أو «نار الجحيم» في تمام الساعة 12:45 صباحًا، والذي أطلقته طائرة مسيرة.

وبحسب الصحيفة، ذهب فريق من المتخصصين الأمريكيين إلى مطار بغداد يوم الثاني من يناير لإيقاف الرادارات المدنية، والتي تسلّمها العراق من شركة ريثيون الأمريكية، وتم استخدام طائرة مسيرة من طرازMQ-9 Reaper في عملية قتل سليماني.

ورجّحت الصحيفة أن تكون قاعدة عسكرية في قطر، هي مكان انطلاق الطائرة المسيرة، التي نفذت العملية، مشيرة إلى أن المخابرات الأمريكية لم تكن تعلم الموقع المحدد لاستهداف سليماني، بعد قرار الرئيس دونالد ترامب بقتله لكن معلومات تلقتها وزارة الدفاع الأمريكية «بنتاجون» رجّحت احتمال سفره إلى بغداد.

اقرأ أيضًا

مقتل سليماني جاء عشية اجتماعه مع «نصر الله» في بيروت

زينب سليماني تشهر بندقيةً خلال صلاة الجمعة بمسقط رأس والدها

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك