Menu


خبير لوائح يحسم مصير مشاركة مواليد 1997 مع الأخضر في طوكيو

بعد قرار تأجيل الأولمبياد حتى 2021

أثار رضوخ اللجنة الأولمبية الدولية، لأحكام فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بعد التفشي المتسارع في عديد من عواصم العالم، بتأجيل دورة ألعاب طوكيو حتى 2021، حالة
خبير لوائح يحسم مصير مشاركة مواليد 1997 مع الأخضر في طوكيو
  • 38
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أثار رضوخ اللجنة الأولمبية الدولية، لأحكام فيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»، بعد التفشي المتسارع في عديد من عواصم العالم، بتأجيل دورة ألعاب طوكيو حتى 2021، حالة من الجدل حول مصير عناصر منتخب الأخضر الأولمبي.

وفرض تأجيل الأولمبياد لمدة عام واقعًا جديدًا، بعد تخطي عديد من عناصر المنتخب حاجز الـ23 عامًا، وهو السن المخول بالمشاركة في الحدث الرياضي الأهم في العالم، الأمر الذي قد يحرم عددًا من لاعبي الأخضر أحقية الدفاع عن ألوان الفريق في طوكيو.

خبير اللوائح أحمد الأمير، حسم مصير عناصر المنتخب في الدورة المقبلة. مشيرًا إلى أنه بشأن أحقية مشاركة مواليد 1997 في الأولمبياد، فإن الموعد الأساسي هو الفاصل، سواء للاعبين الذين سيتجاوزون 23 سنة أو الموقوفين، الذين سوف ينفذون عقوبة الإيقاف بعد التأجيل.

وأضاف خبير اللوائح: «بالفعل لا يوجد نص قانوني لمثل هذه الحالات، ولكن من منظور شخصي، أرى أنه سيتم السماح لهؤلاء اللاعبين بالمشاركة، حال تم اختيارهم ضمن قائمة المنتخب»، بحسب موقع كووورة.

وشدد الأمير على أن دورة الألعاب الأولمبية منحت لاعب كرة القدم، بداية من مواليد 1 يناير 1997، حقّ المشاركة في طوكيو، وهو ما يعني أن قرار التأجيل لأسباب قهرية لن يحرم هؤلاء العناصر من الدفاع عن ألوان مختلف المنتخبات المتأهلة.

وحجز الأخضر بطاقة العبور إلى الأولمبياد للمرة الثالثة في تاريخ المملكة، بعد انتزاع وصافة كأس آسيا تحت 23 عامًا، مطلع العام الجاري في تايلاند، إلى جانب المنتخب الكوري الجنوبي، بطل القارة الصفراء، وأستراليا ثالث الترتيب، إلى جانب اليابان صاحبة الضيافة.

وكانت اللجنة الأولمبية الدولية، واللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو، أعلنت صباح اليوم الثلاثاء، تأجيل فعاليات هذه النسخة من الدورة الأولمبية رسميًّا لمدة عام لتقام في 2021، عقب تفشي فيروس كورونا المستجد، الذي بدأ في الصين في ديسمبر الماضي، ثم انتشر سريعًا حتى أصبح وباء عالميًّا في مارس الحالي.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك