Menu
السديس يطالب بمحاربة الإرهابيين ثقافيًا.. فكريًا.. إعلاميًا وعسكريًا

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس, بإحباط رئاسة أمن الدولة لعملية إرهابية وشيكة بمدينة الدمام، التي أسفرت عن مقتل 2 من المطلوبين أمنيًّا والقبض على آخر.

وأكد أن العملية الأمنية تأتي امتدادًا لجهود المملكة في دحر ومكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة التي تبغي بث الرعب والهلع في نفوس المسلمين وتهدد في أمنهم ودينهم وعقيدتهم؛ ولم تراعِ سماحة الشريعة الوسطية المعتدلة التي شددت على عدم إزهاق النفس التي جعلها الله -عز وجل- من أجلّ النعم على الإنسان.

ونوّه الشيخ السديس، بيقظة رجال الأمن وتفانيهم في خدمة الدين والوطن وأبنائه وتأثيرهم البالغ في القضاء على الإرهابيين الهاربين في أوكارهم وإحباط المحاولات الإرهابية .

وقال: إن من الواجب علينا كمسلمين موحدين أن نحاربهم بكل ما أوتينا من قوة في المجالات الثقافية والفكرية والإعلامية والعسكرية، وغيرها من المجالات التي من شأنها تشتيت فلولهم وتجفيف منابع فكرهم المنحل عن ثوابت ديننا الإسلامي التي اتخذته القيادة الحكيمة -رعاها الله- منهجًا للتصدي للفكر الضال والتطرف.

ودعا الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين من كل سوء ومكروه، وأن يجزيهما خير الجزاء على ما يقدمانه لخدمة هذا الوطن وأمنه وأمانه، وأن يديم على المملكة الأمن والأمان والرخاء والازدهار إنه ولي ذلك والقادر عليه.

2020-10-25T19:40:30+03:00 أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس, بإحباط رئاسة أمن الدولة لعملية إرهابية وشيكة بمدينة الدمام، ال
السديس يطالب بمحاربة الإرهابيين ثقافيًا.. فكريًا.. إعلاميًا وعسكريًا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

السديس يطالب بمحاربة الإرهابيين ثقافيًا.. فكريًا.. إعلاميًا وعسكريًا

أشاد بجهود رجال الأمن في إحباط العملية الإرهابية الوشيكة بالدمام

السديس يطالب بمحاربة الإرهابيين ثقافيًا.. فكريًا.. إعلاميًا وعسكريًا
  • 344
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
3 جمادى الأول 1441 /  29  ديسمبر  2019   08:35 م

أشاد الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس, بإحباط رئاسة أمن الدولة لعملية إرهابية وشيكة بمدينة الدمام، التي أسفرت عن مقتل 2 من المطلوبين أمنيًّا والقبض على آخر.

وأكد أن العملية الأمنية تأتي امتدادًا لجهود المملكة في دحر ومكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة التي تبغي بث الرعب والهلع في نفوس المسلمين وتهدد في أمنهم ودينهم وعقيدتهم؛ ولم تراعِ سماحة الشريعة الوسطية المعتدلة التي شددت على عدم إزهاق النفس التي جعلها الله -عز وجل- من أجلّ النعم على الإنسان.

ونوّه الشيخ السديس، بيقظة رجال الأمن وتفانيهم في خدمة الدين والوطن وأبنائه وتأثيرهم البالغ في القضاء على الإرهابيين الهاربين في أوكارهم وإحباط المحاولات الإرهابية .

وقال: إن من الواجب علينا كمسلمين موحدين أن نحاربهم بكل ما أوتينا من قوة في المجالات الثقافية والفكرية والإعلامية والعسكرية، وغيرها من المجالات التي من شأنها تشتيت فلولهم وتجفيف منابع فكرهم المنحل عن ثوابت ديننا الإسلامي التي اتخذته القيادة الحكيمة -رعاها الله- منهجًا للتصدي للفكر الضال والتطرف.

ودعا الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين من كل سوء ومكروه، وأن يجزيهما خير الجزاء على ما يقدمانه لخدمة هذا الوطن وأمنه وأمانه، وأن يديم على المملكة الأمن والأمان والرخاء والازدهار إنه ولي ذلك والقادر عليه.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك