Menu
اشتباكات عراقية وقطع طرق رئيسية في بغداد والبصرة والناصرية

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، مقتل 10 متظاهرين خلال الـ24 ساعة الماضية في احتجاجات واسعة وصدامات عنيفة شهدتها مدن مختلفة.

كما اعتقلت قوات الأمن 88 محتجًّا، فيما قطع متظاهرون طرقًا رئيسية في بغداد والبصرة والناصرية، وفق المفوضية.

واندلعت اشتباكات لثالث يوم على التوالي في ساحة الطيران ببغداد وفي عدد من مدن الجنوب، منها البصرة وكربلاء والنجف. وألقى المحتجون، معظمهم من الشبان، الحجارة والزجاجات الحارقة على الشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، بحسب «العربية».

وفي كلمة خلال جلسة لمجلس وزراء تصريف الأعمال أمس الثلاثاء، قال رئيس الحكومة المستقيل، عادل عبد المهدي، إن بلاده في حالة إقليمية ودولية معقَّدة، لافتًا إلى أن الدولة في وضع محرج مع «المواطنين والدول الأخرى».

كما أكد عبد المهدي أن القوات الأمنية لا تريد أن تدخل في سياقات يستخدم فيها العنف.

وشدد قائلًا: «لا نحمل أي نبرة متحيزة ضد المتظاهرين»، معتبرًا أن إغلاق الطرق والمدارس لا يعد احتجاجًا سلميًا ويجب أن يتوقف.

إلى ذلك طالب مجلس النواب والقوى السياسية بتقديم مرشحين جدد لرئاسة الحكومة.

وذكرت وسائل إعلام حكومية عراقية أنه من المتوقع أن يعين الرئيس برهم صالح هذا الأسبوع رئيسًا جديدًا للوزراء خلفًا لعبد المهدي.

يذكر أن الاضطرابات أصابت العراق بالشلل منذ الأول من أكتوبر، إذ يطالب المحتجون بإنهاء ما يصفونه بالفساد المتجذر ورحيل النخبة التي تمسك بمقاليد الحكم منذ عام 2003. وقُتل ما يزيد على 450 شخصًا.

2020-08-23T12:30:41+03:00 أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، مقتل 10 متظاهرين خلال الـ24 ساعة الماضية في احتجاجات واسعة وصدامات عنيفة شهدتها مدن مختلفة. كما اعتقلت قوات الأمن 88 محتجّ
اشتباكات عراقية وقطع طرق رئيسية في بغداد والبصرة والناصرية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

اشتباكات عراقية وقطع طرق رئيسية في بغداد والبصرة والناصرية

مقتل متظاهرين.. واعتقال عشرات المحتجين

اشتباكات عراقية وقطع طرق رئيسية في بغداد والبصرة والناصرية
  • 10
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 جمادى الأول 1441 /  22  يناير  2020   09:41 ص

أعلنت مفوضية حقوق الإنسان في العراق، مقتل 10 متظاهرين خلال الـ24 ساعة الماضية في احتجاجات واسعة وصدامات عنيفة شهدتها مدن مختلفة.

كما اعتقلت قوات الأمن 88 محتجًّا، فيما قطع متظاهرون طرقًا رئيسية في بغداد والبصرة والناصرية، وفق المفوضية.

واندلعت اشتباكات لثالث يوم على التوالي في ساحة الطيران ببغداد وفي عدد من مدن الجنوب، منها البصرة وكربلاء والنجف. وألقى المحتجون، معظمهم من الشبان، الحجارة والزجاجات الحارقة على الشرطة التي ردت بإطلاق الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي، بحسب «العربية».

وفي كلمة خلال جلسة لمجلس وزراء تصريف الأعمال أمس الثلاثاء، قال رئيس الحكومة المستقيل، عادل عبد المهدي، إن بلاده في حالة إقليمية ودولية معقَّدة، لافتًا إلى أن الدولة في وضع محرج مع «المواطنين والدول الأخرى».

كما أكد عبد المهدي أن القوات الأمنية لا تريد أن تدخل في سياقات يستخدم فيها العنف.

وشدد قائلًا: «لا نحمل أي نبرة متحيزة ضد المتظاهرين»، معتبرًا أن إغلاق الطرق والمدارس لا يعد احتجاجًا سلميًا ويجب أن يتوقف.

إلى ذلك طالب مجلس النواب والقوى السياسية بتقديم مرشحين جدد لرئاسة الحكومة.

وذكرت وسائل إعلام حكومية عراقية أنه من المتوقع أن يعين الرئيس برهم صالح هذا الأسبوع رئيسًا جديدًا للوزراء خلفًا لعبد المهدي.

يذكر أن الاضطرابات أصابت العراق بالشلل منذ الأول من أكتوبر، إذ يطالب المحتجون بإنهاء ما يصفونه بالفساد المتجذر ورحيل النخبة التي تمسك بمقاليد الحكم منذ عام 2003. وقُتل ما يزيد على 450 شخصًا.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك