Menu


سيتي يهزم يونايتد بثلاثية في عقر داره ويقترب من نهائي كأس الرابطة

يلتقيان في مواجهة الإياب نهاية الشهر الجاري

اقترب فريق مانشستر سيتي بشكلٍ كبيرٍ من التأهُّل لنهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية لكرة القدم بعد فوزه على مضيفه مانشستر يونايتد 3 /1 الثلاثاء على استاد أولد
سيتي يهزم يونايتد بثلاثية في عقر داره ويقترب من نهائي كأس الرابطة
  • 26
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اقترب فريق مانشستر سيتي بشكلٍ كبيرٍ من التأهُّل لنهائي كأس رابطة المحترفين الإنجليزية لكرة القدم بعد فوزه على مضيفه مانشستر يونايتد 3 /1 الثلاثاء على استاد أولد ترافورد في ذهاب المربع الذهبي.

وحسم سيتي، حامل اللقب، الفوز في الشوط الأوَّل حيث تقدَّم البرتغالي بيرناردو سيلفا بهدف في الدقيقة 17 وتبعه الجزائري رياض محرز بتسجيل الهدف الثاني لسيتي في الدقيقة 33 ، بينما جاء الهدف الثالث بنيران صديقة ودونه أندرياس بيريرا لاعب يونايتد بالخطأ في مرماه في الدقيقة 39.

وتكفَّل ماركوس راشفورد بتسجيل الهدف الوحيد لمانشستر يونايتد في الدقيقة 70.

ويلتقي الفريقان في مباراة الإياب على استاد الاتحاد في 29 يناير الجاري.

وظهرت أولى ملامح الخطورة مع حلول الدقيقة الثامنة عندما شقَّ راشفورد طريقه صوب منطقة جزاء سيتي وأرسل عرضية زاحفة لكنها لم تجد من يتابعها إلى داخل الشباك.

وتقدَّم سيلفا بهدف لسيتي في الدقيقة 17 بعدما تلقى تمريرة من كايل وولكر خارج منطقة الجزاء أطلق على إثرها قذيفة صاروخية بقدمه اليسرى عرفت طريقها لشباك الحارس الإسباني ديفيد دي خيا.

وأهدر رحيم ستيرلينج فرصة ذهبية لتسجيل الهدف الثاني لسيتي في الدقيقة 24 بعد أن تهيَّأت له الكرة أمام المرمى مباشرةً لكن دي خيا وقف له بالمرصاد.

وحاول مانشستر يونايتد أن يستعيد توازنه سريعًا من أجل إدراك التعادل، لكن محاولات الفريق على مرمى الحارس كلاوديو برافو لم ترتقِ لدرجة الخطورة.

ونجح محرز في تسجيل الهدف الثاني لسيتي في الدقيقة 33 بعدما تلقى تمريرة ذكية من سيلفا داخل منطقة الجزاء ليمر الجزائري الدولي من دي خيا ويسدد في الشباك الخالية.

وشهدت الدقيقة 39 تسجيل سيتي ثالث أهدافه والذي جاء بنيران صديقة بعد هجمة مرتدةً سريعة وسلسة من التمريرات بين سيلفا ومحرز وكيفين دي بروين ، قبل أن يسدِّد الأخير كرة قوية لكنَّها ارتطمت بقدم دي خيا ثم لمست جسد أندرياس بيريرا قبل أن تسكن الشباك.

وأضاع سيلفا هدفًا لا يضيع لسيتي في الدقيقة 41 بعدما تلقَّى تمريرة ذكية من ستيرلينج أمام المرمى مباشرة لكنَّه تعجَّل في التسديد ليهدر فرصة ذهبية لتسجيل الهدف الرابع.

ومرَّت الدقائق الأخيرة دون أن تشهد جديدًا لينهي سيتي الشوط الأول متقدِّمًا بثلاثة أهداف دون رد.

ورغم التقدم بثلاثة أهداف، سيطر سيتي على الدقائق الأولى من الشوط الثاني وكان وولكر قريبًا من تسجيل الهدف الرابع في الدقيقة 50 بعد تمريرةٍ من دي بروين داخل منطقة الجزاء لكنه تعجل في التسديد لتضيع الخطورة.

وكاد محرز أن يسجل الهدف الثاني له والرابع لسيتي في الدقيقة 55 بعد تمريرة من بنجامين ميندي أمام المرمى مباشرة ليسدد كرة قوية لكن القائم حرمه من التسجيل.

ولاحت الفرصة لمانشستر يونايتد لتسجيل أول أهدافه في الدقيقة 64 بعد حصوله على ضربةٍ حرةٍ من مسافة قريبة، لكن تسديدة راشفورد مرت من فوق الشباك.

ورد راشفورد بهدف لمانشستر يونايتد في الدقيقة 70 بعدما تلقى تمريرة رائعة من ماسون جرينوود أمام المرمى مباشرة ليسدِّد كرة قوية بقدمه اليمنى إلى داخل الشباك.

وتراجع إيقاع اللعب كثيرًا بعد هدف راشفورد، حيث لم يشن سيتي هجمات؛ بحثًا عن مزيدٍ من الأهداف كما لم يقدم يونايتد ما يشفع له في تقليص الفارق.

وكاد راشفورد أن يسجل الهدف الثاني له وليونايتد قبل دقيقتين من نهاية المباراة عبر تسديدة قوية بعيدة المدى لكن برافو حول الكرة بأطراف أصابعه لضربة ركنية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك