Menu


«بطاريات الليثيوم» تمنح «نوبل الكيمياء» لأمريكي وبريطاني وياباني

بعد الكشف عن الفائزين بجائزتي الطب والفيزياء

كشف معهد «كارولينسكا» السويدي بستوكهولم، اليوم الأربعاء، عن منح جائزة نوبل في الكيمياء لثلاثة علماء «أمريكي وبريطاني وياباني»، لدورهم في تطوير بطاريات الليثيوم،
«بطاريات الليثيوم» تمنح «نوبل الكيمياء» لأمريكي وبريطاني وياباني
  • 562
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

كشف معهد «كارولينسكا» السويدي بستوكهولم، اليوم الأربعاء، عن منح جائزة نوبل في الكيمياء لثلاثة علماء «أمريكي وبريطاني وياباني»، لدورهم في تطوير بطاريات الليثيوم، بعدما أعلن المعهد نفسه، أمس الثلاثاء، عن منح جائزة نوبل في الفيزياء للكندي الأمريكي جيمس بيبلز، والسويسريين ميشال مايور وديدييه كيلو، كما كشف، الاثنين الماضي، عن فوز الأمريكيين ويليام كايلين وجريج سيمنزا والبريطاني سير بيتر راتكليف بجائزة نوبل للطب لعام 2019.

وجائزة نوبل في الكيمياء تمنحها الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم للعلماء في مختلف تخصصات الكيمياء لمساهماتهم البارزة في هذا العلم، وهي واحدة من بين الجوائز الخمس التي أُنشئت لوصية ألفرد نوبل عام 1895 قبل وفاته بعام، وطبقًا لوصية نوبل تدار الجائزة من قبل مؤسسة نوبل وتمنح من لجنة مكونة من خمسة أعضاء منتخبين من قِبل الأكاديمية الملكية السويدية للعلوم، وتسلم لأصحابها في احتفال كبير يقام سنوياً في العاصمة السويدية ستوكهولم يوم العاشر من ديسمبر وهو تاريخ الذكرى السنوية لوفاة مؤسس الجائزة، ألفريد نوبل، وتتمثل الجائزة في ميدالية ذهبية تحمل صورة نوبل وشهادة دبلوم نوبل وجائزة مالية تتفاوت قيمتها من سنة لأخرى.

وحصلت الكيمياء العضوية ما لا يقل عن 25 جائزة، أكثر من أي مجال كيميائي آخر، أيضًا لم يسمح لحكومتي الحائزين على جائزة نوبل في الكيمياء، الألمانييْن ريشارد كون (1938) وأدولف بوتنانت (1939)، من قبل حكومتهم بقبول الجائزة؛ إذ حصلوا على الميدالية والدبلوم، لكن تم حرمانهم من المبلغ المالي، فردريك سانغر هو واحد من اثنين من الحائزين جائزة نوبل مرتين في نفس الموضوع، في عام 1958 و1980، وجون باردين هو الآخر حصل على جائزة نوبل في الفيزياء في عامي 1956 و1972، وحصل اثنان آخران على جائزة نوبل مرتين، واحد في الكيمياء وواحد في موضوع آخر، وماري كوري (الفيزياء في عام 1903، والكيمياء في عام 1911) ولينوس باولينغ (الكيمياء في عام 1954، والسلام في عام 1962).

اعتبارًا من عام 2018، تم منح الجائزة إلى 180 شخصًا، من بينهم خمس نساء: ماري كوري (1911)، إيرين جوليو-كوري (1935)، دوروثي هودجكن (1964)، عادا يونات (2009)، وفرانسيس أرنولد (2018)، ولم تمنح جائزة نوبل في الكيمياء 8 سنوات.

وبحسب بيانات اللجنة، ستُقسم الجائزة، التي تبلغ قيمتها نحو 830 ألف يورو (9 ملايين كرونه سويدي) بالتساوي بين العلماء الثلاثة، للكندي الأمريكي جيمس بيبلز، والسويسريين ميشال مايور وديدييه كيلو، وجرت العادة على أن تتواصل لجنة الجائزة هاتفيًّا مع الفائزين بها قبل الإعلان الرسمي، وابتداءً من الاثنين الماضي، جرى الإعلان تباعًا عن الفائزين بجوائز نوبل السنوية في المجالات المختلفة، وسيتم الإعلان عن جائزة نوبل في الاقتصاد الأسبوع المقبل، وفيما عدا الاقتصاد، فإن جوائز نوبل الأخرى تمنح وفقًا لوصية رجل الصناعة السويدي ألفريد نوبل (1833-1896) مخترع الديناميت.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك