Menu
البيوت المنحوتة في الجبال.. آثار سعودية بشهرة عالمية

تحظى البيوت الأثرية المنحوتة في جبال عدد من المواقع التاريخية بالمملكة، وأبرزها مدائن صالح، بشهرة عالمية؛ لكونها تمثل مواقع أثرية فريدة ومميزة في قيمتها الأثرية والفنية والتاريخية.

وتعود تلك البيوت والغرف والمقابر المحفورة في الجبال إلى حضارات متعددة أبرزها الحضارات (الثمودية، واللحيانية، والنبطية)؛ حيث برع إنسان هذه الحضارات في حفر الجبال والنقش المزخرف على واجهاتها.

وفي مدائن صالح، تشكل البيوت المنحوتة في الجبال ظاهرة فنية تشد الزوار والمختصين، وقد انضمت إلى قائمة التراث العالمي، باليونيسكو في عام 2008م كأول  أول موقع أثري في السعودية.

ويضم موقع مدائن صالح أكثر من 851 موقعًا ثقافيًّا وطبيعيًّا ذات قيمة استثنائية للتراث الإنساني، ويمثل اعتمادها في قائمة التراث إقرارًا عالميًّا بالقيمة التاريخية الكبيرة لهذه المواقع الأثرية العالمية، وإبرازًا للمكانة التاريخية للمملكة وما تزخر به من إرث حضاري كبير.

سُكنت مدينة الحِجر (مدائن صالح) من قبل المعينيين والثموديين في الألفية الثالثة ق.م، ومن قَبْلهم سكنها اللحيانيون في القرن التاسع ق.م، وفي القرن الثاني ق.م احتل الأنباط مدينة الحِجر، وأسقطوا دولة بني لحيان، واتخذوا من بيوت الحِجر معابد ومقابر.

وتُظهر بقايا مدائن صالح الأعمال الهندسية الرائعة التي اشتهروا بها؛ حيث تجد أكثر من 131 قبرًا ضخمًا منحوتًا على صخور واقفةٍ منفردةٍ وسط عالم متموج من الرمال. ويقف جبل «إثلب» بشكل مثير على الأفق في الشمال الشرقي، ويحيط به فضاء واسع، وقد نحتت داخل الصخرة صالة كبيرة مفتوحة تسمى (الديوان)، وهي محاطة بعمودين وبعض المصطبات الحجرية على الجدران الثلاثة الداخلية.

ويحتوي موقع «الخريمات» على 20 ضريحًا منحوتًا في الجبال بحالة جيدة، وهي من أفضل القبور المحفوظة في مدائن صالح.

2020-07-24T07:54:36+03:00 تحظى البيوت الأثرية المنحوتة في جبال عدد من المواقع التاريخية بالمملكة، وأبرزها مدائن صالح، بشهرة عالمية؛ لكونها تمثل مواقع أثرية فريدة ومميزة في قيمتها الأثرية
البيوت المنحوتة في الجبال.. آثار سعودية بشهرة عالمية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


البيوت المنحوتة في الجبال.. آثار سعودية بشهرة عالمية

مدائن صالح نموذج استثنائي للتراث الإنساني..

البيوت المنحوتة في الجبال.. آثار سعودية بشهرة عالمية
  • 209
  • 0
  • 0
فريق التحرير
20 رجب 1441 /  15  مارس  2020   06:38 م

تحظى البيوت الأثرية المنحوتة في جبال عدد من المواقع التاريخية بالمملكة، وأبرزها مدائن صالح، بشهرة عالمية؛ لكونها تمثل مواقع أثرية فريدة ومميزة في قيمتها الأثرية والفنية والتاريخية.

وتعود تلك البيوت والغرف والمقابر المحفورة في الجبال إلى حضارات متعددة أبرزها الحضارات (الثمودية، واللحيانية، والنبطية)؛ حيث برع إنسان هذه الحضارات في حفر الجبال والنقش المزخرف على واجهاتها.

وفي مدائن صالح، تشكل البيوت المنحوتة في الجبال ظاهرة فنية تشد الزوار والمختصين، وقد انضمت إلى قائمة التراث العالمي، باليونيسكو في عام 2008م كأول  أول موقع أثري في السعودية.

ويضم موقع مدائن صالح أكثر من 851 موقعًا ثقافيًّا وطبيعيًّا ذات قيمة استثنائية للتراث الإنساني، ويمثل اعتمادها في قائمة التراث إقرارًا عالميًّا بالقيمة التاريخية الكبيرة لهذه المواقع الأثرية العالمية، وإبرازًا للمكانة التاريخية للمملكة وما تزخر به من إرث حضاري كبير.

سُكنت مدينة الحِجر (مدائن صالح) من قبل المعينيين والثموديين في الألفية الثالثة ق.م، ومن قَبْلهم سكنها اللحيانيون في القرن التاسع ق.م، وفي القرن الثاني ق.م احتل الأنباط مدينة الحِجر، وأسقطوا دولة بني لحيان، واتخذوا من بيوت الحِجر معابد ومقابر.

وتُظهر بقايا مدائن صالح الأعمال الهندسية الرائعة التي اشتهروا بها؛ حيث تجد أكثر من 131 قبرًا ضخمًا منحوتًا على صخور واقفةٍ منفردةٍ وسط عالم متموج من الرمال. ويقف جبل «إثلب» بشكل مثير على الأفق في الشمال الشرقي، ويحيط به فضاء واسع، وقد نحتت داخل الصخرة صالة كبيرة مفتوحة تسمى (الديوان)، وهي محاطة بعمودين وبعض المصطبات الحجرية على الجدران الثلاثة الداخلية.

ويحتوي موقع «الخريمات» على 20 ضريحًا منحوتًا في الجبال بحالة جيدة، وهي من أفضل القبور المحفوظة في مدائن صالح.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك