Menu
الرئيس الجزائري: أوصي محتجي الجمعة بالحذر من اختراق الداخل والخارج

دعا الرئيس الجزائري «عبدالمجيد تبون»، المحتجين المطالبين بإصلاحات سياسية، إلى توخي الحذر من محاولات الاختراق، التي تهدف إلى دفعهم لارتكاب أعمال عنف.

جاء ذلك، قبل يوم من المظاهرات المقررة لإحياء الذكرى الأولى للاحتجاجات الأسبوعية، التي أجبرت الرئيس المخضرم «عبدالعزيز بوتفليقة» للاستقالة في أبريل الماضي.

وأشاد تبون بحركة الاحتجاج الراهنة لتجنبها اللجوء للعنف، الذي قال إنه كان سيقود البلاد إلى كارثة.

وقال الرئيس الجزائري دون إسهاب: «أوصي أبنائي الذين يتظاهرون يوم الجمعة بالحذر من الاختراق؛ لأن هناك بوادر اختراق من الداخل والخارج».

وقال تبون، إنه وقَّع على «مرسوم يجعل من 22 فبراير (موعد انطلاق المظاهرات ضد تشرح بوتفليقة العام الماضي)، يومًا وطنيًا وعطلة مدفوعة الأجر تحت تسمية اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية».

وأضاف «الحراك ظاهرة صحية وليس لدي أي لوم عليه؛ لأنه أنقذ البلاد من كارثة». وقال إن الدولة ستعمل على حل جميع المشاكل.

اقرأ أيضًا:

بعد فصله 900 مواطن.. الجزائر تطرد المدير العام لشركة اتصالات قطرية

حبس مدير مجمع النهار الإعلامي المحسوب على «بوتفليقة» بالجزائر

2020-02-21T07:02:41+03:00 دعا الرئيس الجزائري «عبدالمجيد تبون»، المحتجين المطالبين بإصلاحات سياسية، إلى توخي الحذر من محاولات الاختراق، التي تهدف إلى دفعهم لارتكاب أعمال عنف. جاء ذلك، ق
الرئيس الجزائري: أوصي محتجي الجمعة بالحذر من اختراق الداخل والخارج
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


الرئيس الجزائري: أوصي محتجي الجمعة بالحذر من اختراق الداخل والخارج

قبل يوم من إحياء الذكرى الأولى للمظاهرات التي أطاحت ببوتفليقة

الرئيس الجزائري: أوصي محتجي الجمعة بالحذر من اختراق الداخل والخارج
  • 10
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 جمادى الآخر 1441 /  21  فبراير  2020   07:02 ص

دعا الرئيس الجزائري «عبدالمجيد تبون»، المحتجين المطالبين بإصلاحات سياسية، إلى توخي الحذر من محاولات الاختراق، التي تهدف إلى دفعهم لارتكاب أعمال عنف.

جاء ذلك، قبل يوم من المظاهرات المقررة لإحياء الذكرى الأولى للاحتجاجات الأسبوعية، التي أجبرت الرئيس المخضرم «عبدالعزيز بوتفليقة» للاستقالة في أبريل الماضي.

وأشاد تبون بحركة الاحتجاج الراهنة لتجنبها اللجوء للعنف، الذي قال إنه كان سيقود البلاد إلى كارثة.

وقال الرئيس الجزائري دون إسهاب: «أوصي أبنائي الذين يتظاهرون يوم الجمعة بالحذر من الاختراق؛ لأن هناك بوادر اختراق من الداخل والخارج».

وقال تبون، إنه وقَّع على «مرسوم يجعل من 22 فبراير (موعد انطلاق المظاهرات ضد تشرح بوتفليقة العام الماضي)، يومًا وطنيًا وعطلة مدفوعة الأجر تحت تسمية اليوم الوطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية».

وأضاف «الحراك ظاهرة صحية وليس لدي أي لوم عليه؛ لأنه أنقذ البلاد من كارثة». وقال إن الدولة ستعمل على حل جميع المشاكل.

اقرأ أيضًا:

بعد فصله 900 مواطن.. الجزائر تطرد المدير العام لشركة اتصالات قطرية

حبس مدير مجمع النهار الإعلامي المحسوب على «بوتفليقة» بالجزائر

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك