Menu


البشير أمام الآلاف من مؤيديه: الرئيس لا يرحل بالـ«فيسبوك»

أكّد التزام الدولة بمعالجة كل قضايا الشباب

قال الرئيس السوداني عمر البشير، إنّ تغيير الحُكم لا يتم عن طريق «فيسبوك» أو «واتساب»، موضحًا أنّ إزاحة رئيس عن كرسي العرش يتم عبر صندوق الانتخابات، وأنّ القرار
البشير أمام الآلاف من مؤيديه: الرئيس لا يرحل بالـ«فيسبوك»
  • 962
  • 0
  • 0
فريق التحرير
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

قال الرئيس السوداني عمر البشير، إنّ تغيير الحُكم لا يتم عن طريق «فيسبوك» أو «واتساب»، موضحًا أنّ إزاحة رئيس عن كرسي العرش يتم عبر صندوق الانتخابات، وأنّ القرار بيد جماهير الشعب السوداني في انتخابات 2020.

وأضاف خلال لقاء جماهيري باستاد البشير الأولمبي بمدينة كسلا -اليوم الخميس- أنّ الدولة ملتزمة بمعالجة كل قضايا الشباب باعتبارهم رصيد ومستقبل البلاد، لافتًا إلى أن رعاية الشباب وحل قضاياهم واجب تتولى الدولة مسؤوليته.

وأشاد الرئيس السوداني، بـ«أهل ولاية كسلا ووقفتهم الصلبة خلف برامج الحكومة وصمود كسلا في وجه التمرد»، وقال إنّ «أهلها أفشلوا كل المؤامرات التي حاولت النيل من الأمن والاستقرار».

ومنذ 19 ديسمبر الماضي، يشهد السودان احتجاجات واسعة بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، احتدت عقب قرار الحكومة بزيادة سعر الخبز ثلاث مرات، وسقط عشرات الضحايا بين قتيل وجريح في مواجهات بين المحتجين وقوات الأمن.

ومساء أمس، جدّد الجيش السوداني موقفه من الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، قائلًا إنّه لن يفرط في قيادة البلاد أو يسلمها لمن وصفهم بـ«شذاذ الأفاق».

وقال الفريق أول ركن عوض محمد بن عوف وزير الدفاع: «القوات المسلحة تعي تمامًا كل المخططات والسيناريوهات التي تم إعدادها لاستغلال الظروف الاقتصادية الراهنة ضد أمن البلاد عبر ما تُسمى بالانتفاضة المحمية، وسعي البعض لاستفزاز القوات المسلحة وسوقها نحو سلوك غير منطقي ولا يليق بمكانتها وتاريخها».

وأضاف: «هذه الأزمة العارضة ميّزت الخبيث من الطيب، وأظهرت معدن رجال القوات المسلحة»، مؤكدًا أنّهم لن يفرطوا في أمن البلاد ولا في قيادتها.

من جانبه، أكّد الفريق أول دكتور ركن كمال عبد المعروف الماحي رئيس الأركان المشتركة، أنّ القوات المسلحة لن تسمح بسقوط الدولة السودانية أو انزلاقها نحو المجهول، مشيرًا إلى التضحيات الكبيرة التي قدّمتها القوات المسلحة لتحقيق الأمن والاستقرار.

وصرح الماحي: «الذين يتصدرون المشهد في المظاهرات هي ذات الوجوه التي ظلت تعادي السودان وتشوّه صورته أمام العالم وتؤلب عليه المنظمات الدولية، وتوفر الدعم للحركات المتمردة التي ظلّت تقاتل القوات المسلحة على مدى السنوات الماضية، ثم تأتي اليوم لتشكك في مواقفها الوطنية والإساءة إليها».

وتابع: «القوات المسلحة سوف تتصدى بالقانون والملاحقة القضائية لكل الألسن والأصوات المشروخة والأقلام المأجورة التي أساءت إليها.. القوات المسلحة لن تسلم البلاد إلى شذاذ الأفاق من قيادات التمرد المندحرة ووكلاء المنظمات المشبوهة بالخارج، ولن تتوانى في التصدي لهم مهما كلفها من تضحيات حفاظًا على أمن الوطن و سلامة المواطنين».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك