Menu
وزير الصحة التونسي باكيًا: «الوباء أصبح خطيرًا.. التزموا بالحجر الصحي»

غلبت الدموع وزير الصحة التونسي عبداللطيف المكي، وهو يتحدث خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، عن تطور وباء «كورونا» بالبلاد.

وبكى المكي أثناء حديثه عن انعكاسات عدم احترام المواطنين الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة لمجابهة انتشار الفيروس من بينها خرق الحجر الصحي الشامل وحظر التجوال.

وقال الوزير، إن الالتزام بالحجر الصحي العامّ هو «قضية أمن قومي بامتياز». مشددًا على أن «الوضع بات خطيرًا، خاصة بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا ما زال مصدر عدواها مجهولًا».

وقال الوزير عن دموعه: «إنها دموع القوة وليست دموع الضعف، وسيظل أعوان الصحة يعملون لآخر جهد».

وأكّد المكي أن الأسبوعين القادمين سيكونان على قدر كبير من الأهمية للسيطرة على تفشي هذا الوباء.

وشدد على أن الاستهتار وعدم احترام الإجراءات الوقائية قد يكون سببًا في فقدان أقارب وأحباء كان يمكن حمايتهم لو احترمت التوصيات.

من جهته، حذّر وزير الداخلية هشام المشيشي، من السيناريو القادم، إذا تواصل الأمر في الشارع على ما هو عليه. موضحًا أن احترام الإجراءات القانونية ليس حدًّا من حرية المواطنين، مؤكدًا أن المرضى الذين لم يلتزموا بالحجر الصحي ستتم محاكمتهم بتهمة القتل على وجه الخطأ.

وأضاف قائلًا: «يمكن أن نصل إلى مشاهد صادمة، كما يمكن أن يصبح الموت على أعتاب المستشفيات ويضطر الطبيب إلى اختيار المريض الذي سيتركه يعيش، الوضع خطير وتوجد تخوفات من انتشار المرض بشكل كبير"، مؤكدًا أن وزارة الداخلية ستكون صارمة في تطبيق الإجراءات ولن تتساهل مع المخالفين».

وختم الوزير قائلًا: «لسنا مستعدين لتهديد سلامة وصحّة التونسيين».

يشار إلى أن تونس كانت قد سجلت حتّى يوم الإثنين، 596 إصابة بالفيروس من بين 7725 تحليلًا، و22 حالة وفاة، فيما يخضع الآلاف إلى الحجر الصحيّ في انتظار نتائج التحليل.

اقرأ أيضًا:

قمة مجموعة العشرين تعيد التذكير بثوابت ومتغيرات السياسة الخارجية السعودية

بقيادة السعودية.. قمة مجموعة العشرين هل تُنقذ الاقتصاد العالمي من كورونا؟

مملكة الإنسانية.. الأرقام تتحدث عن نفسها.. وخادم الحرمين أول المتبرعين

2020-04-07T20:45:56+03:00 غلبت الدموع وزير الصحة التونسي عبداللطيف المكي، وهو يتحدث خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، عن تطور وباء «كورونا» بالبلاد. وبكى المكي أثناء حديثه عن انعكاسات عد
وزير الصحة التونسي باكيًا: «الوباء أصبح خطيرًا.. التزموا بالحجر الصحي»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

وزير الصحة التونسي باكيًا: «الوباء أصبح خطيرًا.. التزموا بالحجر الصحي»

خلال مؤتمر صحفي عن تطور كورونا بالبلاد..

وزير الصحة التونسي باكيًا: «الوباء أصبح خطيرًا.. التزموا بالحجر الصحي»
  • 36
  • 0
  • 0
فريق التحرير
14 شعبان 1441 /  07  أبريل  2020   08:45 م

غلبت الدموع وزير الصحة التونسي عبداللطيف المكي، وهو يتحدث خلال مؤتمر صحفي، اليوم الثلاثاء، عن تطور وباء «كورونا» بالبلاد.

وبكى المكي أثناء حديثه عن انعكاسات عدم احترام المواطنين الإجراءات التي تم اتخاذها من قبل الحكومة لمجابهة انتشار الفيروس من بينها خرق الحجر الصحي الشامل وحظر التجوال.

وقال الوزير، إن الالتزام بالحجر الصحي العامّ هو «قضية أمن قومي بامتياز». مشددًا على أن «الوضع بات خطيرًا، خاصة بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا ما زال مصدر عدواها مجهولًا».

وقال الوزير عن دموعه: «إنها دموع القوة وليست دموع الضعف، وسيظل أعوان الصحة يعملون لآخر جهد».

وأكّد المكي أن الأسبوعين القادمين سيكونان على قدر كبير من الأهمية للسيطرة على تفشي هذا الوباء.

وشدد على أن الاستهتار وعدم احترام الإجراءات الوقائية قد يكون سببًا في فقدان أقارب وأحباء كان يمكن حمايتهم لو احترمت التوصيات.

من جهته، حذّر وزير الداخلية هشام المشيشي، من السيناريو القادم، إذا تواصل الأمر في الشارع على ما هو عليه. موضحًا أن احترام الإجراءات القانونية ليس حدًّا من حرية المواطنين، مؤكدًا أن المرضى الذين لم يلتزموا بالحجر الصحي ستتم محاكمتهم بتهمة القتل على وجه الخطأ.

وأضاف قائلًا: «يمكن أن نصل إلى مشاهد صادمة، كما يمكن أن يصبح الموت على أعتاب المستشفيات ويضطر الطبيب إلى اختيار المريض الذي سيتركه يعيش، الوضع خطير وتوجد تخوفات من انتشار المرض بشكل كبير"، مؤكدًا أن وزارة الداخلية ستكون صارمة في تطبيق الإجراءات ولن تتساهل مع المخالفين».

وختم الوزير قائلًا: «لسنا مستعدين لتهديد سلامة وصحّة التونسيين».

يشار إلى أن تونس كانت قد سجلت حتّى يوم الإثنين، 596 إصابة بالفيروس من بين 7725 تحليلًا، و22 حالة وفاة، فيما يخضع الآلاف إلى الحجر الصحيّ في انتظار نتائج التحليل.

اقرأ أيضًا:

قمة مجموعة العشرين تعيد التذكير بثوابت ومتغيرات السياسة الخارجية السعودية

بقيادة السعودية.. قمة مجموعة العشرين هل تُنقذ الاقتصاد العالمي من كورونا؟

مملكة الإنسانية.. الأرقام تتحدث عن نفسها.. وخادم الحرمين أول المتبرعين

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك