Menu
«هذا وقتكم».. نموذج يحتذى لفتيات شرورة في مساعدة المتضررين من جائحة كورونا

تثبت فتيات المملكة يومًا بعد يوم، قدرتهن على العطاء جنبًا إلى جنب مع أشقائهن من الرجال. وفي محافظة شرورة بمنطقة نجران، تجسد ذلك المعني جليًا في صورة مبادرة «هذا وقتكم»، التي أطلقتها مجموعة من الفتيات لمساعدة المتضررين من آثار هطول الأمطار وفرض منع التجول؛ كإجراء احترازي لمنع انتشار الفيروس.

«عاجل» تواصلت مع رئيس فريق مبادرة «هذا وقتكم»، بشاير التميمي، التي تحدث عن الفكرة، قائلة: إن البداية كانت الأسبوع الماضي، عندما هطلت أمطار غزيرة على محافظة شرورة؛ حيث تضررت بعض المواقع والمنازل جراء هذه الأمطار، وذلك بالتزامن مع بداية تطبيق خطة منع التجول.

وأضافت: نحن فتيات المحافظة، وكعادتنا نتناول ما يتعرض له أهالينا عبر جروب «ملتقى شرورة»، وعلى ضوء أضرار الأمطار، أطلقنا صوت نداء «الفزعة»، وطلبنا من جميع متابعينا مساعدة الأسر المتضررة من الأمطار، وتناقشنا عن أفضل سبل المساعدة، فتم الاتفاق على إرسال الوجبات للأسر في ظل هذه الظروف، خاصة في ظل تطبيق منع التجول.

وتابعت التميمي: كان أمامنا ثلاثة خيارات، إما الطبخ في منازلنا أو لدى الأسر، أو عن طريق المطاعم الرائدة، وقد تم استبعاد الخيارين الأولين لصعوبة مراقبة الإجراءات الصحية والاحترازية، وكان اختيار بديل المطاعم هو الأنسب.

وأِشارت التميمي، إلى حرص أعضاء الفريق على التزام المطاعم بضوابط وشروط صحية صارمة، حرصًا على سلامة أهالينا المتضررين، ولتحقيق هذا الأمر، انضم إلينا إخصائي عدوى ومكافحة وبائيات، ومسئول إعاشة مستشفيات وسلامة مرضى، وعضو تمريض لتدريب الفريق والمقدمين على الآلية الصحيحة، وكذلك لأخذ العلامات الحيوية.

وأضافت: في نفس التوقيت، تلقينا دعمًا من أحد أفضل مطاعم المحافظة بمبلغ 5000 ريال، في صورة وجبات تسلم ابتداء من صباح اليوم التالي، في ذات الإطار لم تُمانع جمعية المستودع الخيري بشرورة في احتوائنا تحت مظلتها للإشراف المباشر والتوجيه وتقديم المساعدة، كما تبرع مجموعة من الإعلاميين بالمحافظة بتغطية الحدث.

وبسؤالها عن تحفيز رجال الأعمال بالمحافظة للمشاركة في دعم المبادرة، قالت التميمي: لذلك الغرض طرحنا فكرة التسويق للعلامات التجارية للمشاركين في المبادرة؛ كي تكون حافزًا لهم للمشاركة في العمل التطوعي، وبالفعل نجحت الفكرة في انضمام عدد من المطاعم والمؤسسات والأفراد بدعم فاق التوقعات، كما تمت إعادة التعاقد مع أحد المطاعم الشهيرة بالمحافظة لالتزامه بالضوابط والإجراءات، وتقديمه خصومات تخطت أكثر من 50%.

وفي نهاية تعليقها، وجّهت التميمي الشكر لكل من ساند ودعم مبادرة «هذا وقتكم»، وعلى رأسهم محافظ شرورة ومدير ورئيس بلدية المحافظة، وكذلك جمعية «المستودع الخيري»، ومطعم «ليالي الشرق»، وكل من ساند المبادرة.

يُشار إلى أن رؤية المملكة 2030 تطمح في تطوير مجال العمل التطوعي، ورفع نسبة المشاركين فيه من 11 ألفًا فقط إلى مليون متطوع.

اقرأ أيضًا:

بالفيديو.. متحدث الأمن العام يوجه نصيحتين بخصوص التنقل بين المناطق

رسميًا.. وزارة التعليم تعلن إرجاء حركة النقل لهذا العام حتى إشعار آخر

2020-09-11T08:56:41+03:00 تثبت فتيات المملكة يومًا بعد يوم، قدرتهن على العطاء جنبًا إلى جنب مع أشقائهن من الرجال. وفي محافظة شرورة بمنطقة نجران، تجسد ذلك المعني جليًا في صورة مبادرة «هذا
«هذا وقتكم».. نموذج يحتذى لفتيات شرورة في مساعدة المتضررين من جائحة كورونا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«هذا وقتكم».. نموذج يحتذى لفتيات شرورة في مساعدة المتضررين من جائحة كورونا

حضور لافت ومساندة فاعلة وقت الأزمات..

«هذا وقتكم».. نموذج يحتذى لفتيات شرورة في مساعدة المتضررين من جائحة كورونا
  • 1365
  • 0
  • 0
فريق التحرير
8 شعبان 1441 /  01  أبريل  2020   06:09 م

تثبت فتيات المملكة يومًا بعد يوم، قدرتهن على العطاء جنبًا إلى جنب مع أشقائهن من الرجال. وفي محافظة شرورة بمنطقة نجران، تجسد ذلك المعني جليًا في صورة مبادرة «هذا وقتكم»، التي أطلقتها مجموعة من الفتيات لمساعدة المتضررين من آثار هطول الأمطار وفرض منع التجول؛ كإجراء احترازي لمنع انتشار الفيروس.

«عاجل» تواصلت مع رئيس فريق مبادرة «هذا وقتكم»، بشاير التميمي، التي تحدث عن الفكرة، قائلة: إن البداية كانت الأسبوع الماضي، عندما هطلت أمطار غزيرة على محافظة شرورة؛ حيث تضررت بعض المواقع والمنازل جراء هذه الأمطار، وذلك بالتزامن مع بداية تطبيق خطة منع التجول.

وأضافت: نحن فتيات المحافظة، وكعادتنا نتناول ما يتعرض له أهالينا عبر جروب «ملتقى شرورة»، وعلى ضوء أضرار الأمطار، أطلقنا صوت نداء «الفزعة»، وطلبنا من جميع متابعينا مساعدة الأسر المتضررة من الأمطار، وتناقشنا عن أفضل سبل المساعدة، فتم الاتفاق على إرسال الوجبات للأسر في ظل هذه الظروف، خاصة في ظل تطبيق منع التجول.

وتابعت التميمي: كان أمامنا ثلاثة خيارات، إما الطبخ في منازلنا أو لدى الأسر، أو عن طريق المطاعم الرائدة، وقد تم استبعاد الخيارين الأولين لصعوبة مراقبة الإجراءات الصحية والاحترازية، وكان اختيار بديل المطاعم هو الأنسب.

وأِشارت التميمي، إلى حرص أعضاء الفريق على التزام المطاعم بضوابط وشروط صحية صارمة، حرصًا على سلامة أهالينا المتضررين، ولتحقيق هذا الأمر، انضم إلينا إخصائي عدوى ومكافحة وبائيات، ومسئول إعاشة مستشفيات وسلامة مرضى، وعضو تمريض لتدريب الفريق والمقدمين على الآلية الصحيحة، وكذلك لأخذ العلامات الحيوية.

وأضافت: في نفس التوقيت، تلقينا دعمًا من أحد أفضل مطاعم المحافظة بمبلغ 5000 ريال، في صورة وجبات تسلم ابتداء من صباح اليوم التالي، في ذات الإطار لم تُمانع جمعية المستودع الخيري بشرورة في احتوائنا تحت مظلتها للإشراف المباشر والتوجيه وتقديم المساعدة، كما تبرع مجموعة من الإعلاميين بالمحافظة بتغطية الحدث.

وبسؤالها عن تحفيز رجال الأعمال بالمحافظة للمشاركة في دعم المبادرة، قالت التميمي: لذلك الغرض طرحنا فكرة التسويق للعلامات التجارية للمشاركين في المبادرة؛ كي تكون حافزًا لهم للمشاركة في العمل التطوعي، وبالفعل نجحت الفكرة في انضمام عدد من المطاعم والمؤسسات والأفراد بدعم فاق التوقعات، كما تمت إعادة التعاقد مع أحد المطاعم الشهيرة بالمحافظة لالتزامه بالضوابط والإجراءات، وتقديمه خصومات تخطت أكثر من 50%.

وفي نهاية تعليقها، وجّهت التميمي الشكر لكل من ساند ودعم مبادرة «هذا وقتكم»، وعلى رأسهم محافظ شرورة ومدير ورئيس بلدية المحافظة، وكذلك جمعية «المستودع الخيري»، ومطعم «ليالي الشرق»، وكل من ساند المبادرة.

يُشار إلى أن رؤية المملكة 2030 تطمح في تطوير مجال العمل التطوعي، ورفع نسبة المشاركين فيه من 11 ألفًا فقط إلى مليون متطوع.

اقرأ أيضًا:

بالفيديو.. متحدث الأمن العام يوجه نصيحتين بخصوص التنقل بين المناطق

رسميًا.. وزارة التعليم تعلن إرجاء حركة النقل لهذا العام حتى إشعار آخر

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك