Menu
منيرة عبدالسلام

دنياك بخير

الأربعاء - 20 رمضان 1441 - 13 مايو 2020 - 10:38 م

استشعر الخير دائمًا وتفاءل وسيأتيك كل شيء تريده وتتمناه واصبر فإن الله مع الصابرين المحتسبين وتوقع خيرًا ولو كثر البلاء.

وعلى الرغم ما نمر به من أحداث وتغيرات لا تجعلها تغيرك إلى الأسوأ تعلم من كل شيء مر عليك وكل تجربة وكل مكان مضيت به وكل شيء صادفك بحياتك لعلها خيرًا، وهذا الألم لن يدوم طويلًا سيأتي الله بأمل وتنجلي أحزانك وتفرح من كل قلبك على كل شيء تنتظره طويلًا، وسيحدث الله أمرًا فقط اصبر وأنت بعينه لا تخف ولا تحزن.

اجلس مع نفسك وتكلم بكل شفافية ما الذي حدث بحياتك.. وأين وصلت في طريقك.. وما الاختبار الذي اختبرك الله به وتعلمت منه.. وما الأحداث التي علمتك.. وما الزمان الذي كبرك.. وهل هناك سنوات عجاف مرت عليك وجعلتك تحزن.. وهل مررت بالعوض الجميل وعطاء الله لك الكريم؟ وكيف حال قلبك وأحاسيسك.. وما الذي يشغل بالك.. وما بال وجهك كهذا وكل هذه التغيرات هل تغيرتك على أناس تحبهم ويحبونك؟ سيجمعك الله بكل إنسان أحببته، ولن يطيل الفراق وستحضنه بكل قوتك وتنسى كل ألمك معه.

إن ذكرت الله كثيرًا ذكرك ويسر أمرك ولن يطيل همك وسيزول سريعًا بإذن ربك وإن طال عليك البلاء فسيأتيك عوض لا تعلم كيف ربك يدبر أمورك لخشعت باكيًّا وقلت خير من الله.

إن فقدت حاسة من حواسك الخمس ستعلم كيف أنك لو شكرت الله لما فقدتها وفي البصر نعمة عظيمة قدرها وكتبها الله لنا كي نرى من حولنا وفي السمع نعمة عظيمة كي نشعر بمن حولنا ونشعر بألمهم وصراخهم وكل تعبهم وكل كلمة تقال عنك بحب وشجاعة وفي نعمة الشم روائح واستشعار قوي بالهواء الذي نتنفسه وفي نعمة التذوق قدرة عظيمة في اللسان في تمييز الطعم والذوق للمواد المختلفة وفي نعمة اللمس دفء المشاعر وتقارب الحنين استشعار للمس يد أبيك وقُبلة أمك وحضن زوجتك ومزاح أصدقائك ويجب عليك أن تقول دائمًا الحمد لله ولقد علمتنا الأزمات بأن الله حق وكل شيء خُلق لسبب وكل شيء حدث في حياتك له سبب سببه الله لك وهو خير دائمًا.

ازرع لمن حولك الابتسامة واجعل قلوبهم مطمئنة دائمًا حفزهم لا تدعهم يُحبطون وقل لهم قولًا جميلًا سيكتب ربك لك خيرًا ودنياك ما زالت بخير.

Twitter: @mneraabdulsalam
Muneera1abdulsalam@gmail.com

الكلمات المفتاحية