Menu
د. عبدالله القفاري

أسرار الاستثمار بالذهب

الجمعة - 10 شعبان 1441 - 03 أبريل 2020 - 10:12 م

يعود استخدام الذهب لأغراض الزينة وغيرها إلى العصور القديمة الضاربة في القدم لهذا من آلاف السنين وبريق الذهب لا يخفت وهو الملاذ الآمن حتى أيام الفراعنة والذهب هو الملاذ الأول لكبار المستثمرين وحتى الآن فالمعيار لا يتغير فهو الطريق الأقوى لحفظ الثروات ويبقى محتفظا بقيمته لفترة طويلة ويعتبره المستشارون الماليون جزءًا لا يتجزأ من المحفظة الاستثمارية للادخار لهذا فاستخدام الذهب من آلاف السنين يوجد أولا في التعاملات المالية وذلك لشراء السلع عن طريق نظام المقايضة أو اكتناز الثروة كما هو الحال في الدفاتر مثلًا.

وترجع أهميته أنه في وقت الاضطرابات السياسية والاقتصادية والحروب يتقدم كمحارب وحيد صامد لا يتزعزع، يحتفظ بقيمته بل يرتفع بدون تردد.

ومما يميز الذهب أنه استثمار يناسب الجميع من صغار المستثمرين وكبارهم ولا يحتاج علمًا واحترافية في شرائه في الغالب.

كما أن الذهب بيدك وليس بيد غيرك وأنت تتصرف به في الوقت الذي تريد والمكان الذي تريد وقيمته مقدرة ومطلوبة أينما كنت فهو ليس عملة مربوطة ببلد

والآن ما هي أنواع الذهب:

الذهب يقاس بالعيار ويأتي عيار 24 في المرتبة الأولى في السعر ثم يأتي بعده عيار 22 ثم عيار 21 ثم عيار 18 من الذهب وهو أقلها سعرًا.

كيف يُقاس الذهب:

الذهب عادة يقاس بالأونصة أو الأوقية وهي تزن 31,3 جرام من الذهب الخالص وعادة ما تكون المعايير الدولية هي المتحكمة في أسعار الذهب لهذا فإن الشركات والأفراد والبنوك يستثمرون في مجال الذهب وإن مراكز البحوث والدراسات في البنوك والشركات دائما ما تراقب الوضع السياسي والاقتصادي ويضعون توقعات بصفة مستمرة لأسعار الذهب.

ويختلف سعر الذهب حسب العرض والطلب كما يضبط التفاوت في سعره بعملية تثبيت سعر الذهب والتي طبقت أوّل مرّة في لندن سنة 1919م

كما يلعب الذهب دورًا مهمًّا في الأداء الاقتصادي العالمي لذلك يكون لغطاء الذهب والاحتياطي منه تأثير كبير على السياسات النقدية في دول العالم علمًا بأنه يوجد إجمالي نحو 186,700 طنٍّ من الذهب في العالم.

نظرة تاريخية لأسعار الذهب:

بدايةً من سبعينيات القرن العشرين ظهرت نزعة الازدياد في أسعاره؛ حيث بلغ أعلى قيمة له في القرن العشرين سنة 1980، إذ كان سعر أونصة 850 دولارًا أمريكيًا إلى أن وصل سعر الذهب قيمة قياسية جديدة في ديسمبر 2009 وهي 1,217.23 دولار أمريكي للأونصة

ثمّ قفز سعره بشكل كبير إلى أعلى نقطة وصل إليها مؤشر الذهب في التاريخ وهي سنة 2011 إلى أن وصل إلى 1,913.50 دولار أمريكي للأونصة

ثم بقي يتأرجح خلال السنوات الماضية بين 1200 - 1300 دولار أمريكي للأونصة.

السعر المتوقع اليوم:

واليوم يتوقع خبراء الذهب مثل شركة سيتي جروب أن يصل الذهب عام 2023 إلى 2000 دولار للأوقية بينما قلة توقعت أن يصل إلى 8000 دولار للأوقية وهذا ربما يكون بعيدًا إلا إذا حدث سقوط لعملات مسيطرة أو تغير النظام العالمي المالي بالقوة.

وحذر آخرون من نزوله مثل الهند والتي تملك أكبر نسبة ذهب في العالم بسبب أن الهنود يستخدمون الذهب بكثرة في المناسبات الخاصة والأعراس وأعياد الدوالي.

مجموعة من المعايير الدولية المتحكمة في أسعار الذهب:

أولا: أسعار الفائدة العالمية البنك المركزي الأمريكي.

ثانيا: القضايا الاقتصادية والسياسية وقضايا الشرق الأوسط والحرب المتوقعة بين أمريكا والصين.

ثالثا: أي توتر في العلاقات الدولية تدفع المستثمرين للجوء إلى الذهب للحفاظ على أموالهم وممتلكاتهم.

رابعا: أي أحداث وكوارث عالمية شاملة أو قوة قاهرة تشكل خطورة على الإنسانية في أكثر مناطق العالم.

إذًا كيف يمكن أن نستثمر في الذهب؟

هناك العديد من الطرق للاستثمار في الذهب وهي:

1- عن طريق شراء السبائك الذهبية وتختلف قيمتها باختلاف وزنها وهي مناسبة لصغار المستثمرين وكبار المستثمرين وهي عبارة عن مجموعة من الأوزان سبائك 1000 جرام – 500 جرام -250 جراما – 100 جرام – 50 جراما وأيضا الأونصة 31.3 جرام عيار 24 والسبائك هي أكثر الطرق الاستثمارية أماناً حيث إنك تستطيع الاحتفاظ بها في مكان آمن لديك تستطيع أن تحتفظ بها في خزائن البنوك وهي الأكثر أمانا أو خزائن بعض الشركات التي تبيع الذهب ولا يناسب الاستثمار بالذهب المشغول لأنه سيفقد شيئا من سعر التصنيع عند البيع إلا من أراد اللبس والاستعمال مع التركيز على الذهب الخالص عيار 24 بدون إضافة فصوص أو إضافات أخرى طبعًا للمستخدم وليس للسبائك.

2- الصناديق EFTS وهي خيار يراه البعص أكثر مرونة وذلك عن طريق البورصة ولا تحتاج أن تحتفظ بالذهب لديك لكن ينقصه أنه مع الأحداث العالمية الكبرى قد لا يكون اتخاذ القرار بيدك. وهو يصلح للمضارب والمستثمر قصير الأجل من وجهة نظري.

3 العملات الذهبية والتي ترتبط بتاريخها ووزنها وهي أغلى أنواع الذهب ثمنًا وتفضل لدى هواة جمع العملات ولا أفضلها لعامة الناس.

4- عقود المبادلة وهي غالبًا كوسيلة من البنوك المركزية لتوفير السيولة الاحتياطية لها من الذهب.

5- الذهب الورقي أكثر فاعلية أحيانا واقتصادي؛ حيث إنه عبارة عن مجموعة من الحصص تحسب بالأونصة أو الجرامات.

6- شهادات الإيداع كبديل للذهب الفعلي بسعره اليومي وهي قابلة للاسترداد بالقيمة النقدية أو كسبائك ذهبية.

كيف تشتري الذهب:

إذا كنت من سكان السعودية فأنت تستطيع أن تشتري من متاجر وشركات الذهب المتميزة الموجودة في الأسواق والمولات بعد أن تتأكد أن السعر مناسب ومن نوع سبائك ذهب سويسرية مصنعة بالسعودية وهو أفضل من المستورد؛ لأن الفارق في حدود 200 ريال وعند البيع يشترون منك على سعر الشاشة وتخسر فرق الشراء للمستورد.

كما أن الأنسب الشراء بالأونصات الذهبية في تجارة الذهب هي التي أنصح بها لعامة الناس وهي تعتبر سبيكة؛ ولكن وزنها 31.3 جرام وعيارها 24 قيراطا من الذهب الخالص والأونصة لها قبول عالمي؛ حيث إن تقييم الذهب عالميًا في البورصة يتم من خلال سعر الأونصة ذات الوزن 31.3 جرام عيار 24.

كما أنه إذا أردت بيعها في أي دولة تستطيع ذلك بسهولة؛ إضافة إلى أنه يمكن معرفة سعرها مباشرة من شاشات التلفاز والإنترنت ويصعب التلاعب بسعرها.

إلى جانب ذلك يجب حينما تشتري سبائك الذهب أن تأخذ فاتورة بهذه السبيكة من الصائغ أو محل المجوهرات ويجب أن تحتفظ بها جيدًا في علبة الذهب ويمكن تصويرها بالجوال احتياطًا لعدة أسباب:

سوف تحتاجه عند البيع أو السفر بالذهب وقد تحوم عليك الشبهات عند البيع أو السفر بدون فاتورة وقد تتهم بالسرقة وغالبا بعض الدول لن تسمح لك بالدخول بالذهب بدون فاتورة وقد تفرض عليه ضريبة الذهب الجديد ولهذا أيضا لا أفضِّل شراء الذهب خارج المملكة بسبب ارتفاع الضرائب في كثير من الدول وأحيانا الغش الذي يتعرض له المستثمر هناك.

كذلك احذر من أي تعامل مع أشخاص مجهولين أو مؤسسات عبر النت أو الهاتف حينما تغريك بسعر منخفض أو أرباح عالية أو تطلب مساعدتك لبيع الذهب أو شراء الذهب من مناجم أو كنوز مكتشفة تحت بيوت قديمة أو مزارع أو مقابر كلها عصابات نصب واحتيال للإيقاع بك ثم دفع الفدية أو استنزافك ماليًا على مراحل في جو مغرٍ بالأرباح والكنوز أو إغرائك بقدرتهم على إدارة محفظتك بالذهب والحذر من التعامل أيضًا مع أشخاص على شكل فردي في شراء الذهب إلا من محلات موثوقة ورسمية أو من أقارب وأشخاص تعرفهم شخصيًا مع فحص الذهب بالمحلات المعتمدة قبل الاستلام والتسليم ووجود سند الشراء.

الكلمات المفتاحية