Menu
فضيحة الحرس الثوري تجبر خامنئي على خطوة لم تحدث منذ 8 سنوات

أقدم المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الجمعة، على خطوة لم يقم بها منذ 8 سنوات تقريبًا؛ وذلك في محاولة مضنية منه للتمويه على فضيحة الحرس الثوري، الذي استهدف طائرة مدنية أوكرانية بصاروخ؛ ما نتج عنه مصرع 176 قتيلًا من جنسيات متعددة.

وبادر «خامنئي»، لأول مرة منذ 8 سنوات، إلى إمامة المصلين في صلاة الجمعة في طهران، وسط توقعات بـ«خطبة مصيرية» لامتصاص حماس المحتجين في شوارع البلاد، وتهدئة جرعة الغضب الدولي مما قامت به قوات الحرس الثوري ضد أبرياء.

وكانت آخر خطبة لخامنئي في عام 2012، عندما رد على بيان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي قال إن جميع الخيارات مطروحة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وتحدثت وسائل إعلام إيرانية عن مصيرية الخطبة، باعتبار أنها ستحدد ملامح سياسات النظام الإيراني خلال المرحلة المقبلة.
 

2020-10-20T03:36:11+03:00 أقدم المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الجمعة، على خطوة لم يقم بها منذ 8 سنوات تقريبًا؛ وذلك في محاولة مضنية منه للتمويه على فضيحة الحرس الثوري، الذي استهدف طائ
فضيحة الحرس الثوري تجبر خامنئي على خطوة لم تحدث منذ 8 سنوات
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

فضيحة الحرس الثوري تجبر خامنئي على خطوة لم تحدث منذ 8 سنوات

تحدد ملامح سياسات النظام الإيراني خلال المرحلة المقبلة.

فضيحة الحرس الثوري تجبر خامنئي على خطوة لم تحدث منذ 8 سنوات
  • 3769
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 جمادى الأول 1441 /  17  يناير  2020   11:45 ص

أقدم المرشد الإيراني علي خامنئي، اليوم الجمعة، على خطوة لم يقم بها منذ 8 سنوات تقريبًا؛ وذلك في محاولة مضنية منه للتمويه على فضيحة الحرس الثوري، الذي استهدف طائرة مدنية أوكرانية بصاروخ؛ ما نتج عنه مصرع 176 قتيلًا من جنسيات متعددة.

وبادر «خامنئي»، لأول مرة منذ 8 سنوات، إلى إمامة المصلين في صلاة الجمعة في طهران، وسط توقعات بـ«خطبة مصيرية» لامتصاص حماس المحتجين في شوارع البلاد، وتهدئة جرعة الغضب الدولي مما قامت به قوات الحرس الثوري ضد أبرياء.

وكانت آخر خطبة لخامنئي في عام 2012، عندما رد على بيان الرئيس الأمريكي باراك أوباما، الذي قال إن جميع الخيارات مطروحة بشأن البرنامج النووي الإيراني، وتحدثت وسائل إعلام إيرانية عن مصيرية الخطبة، باعتبار أنها ستحدد ملامح سياسات النظام الإيراني خلال المرحلة المقبلة.
 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك