Menu
فرحان حسن الشمري

جائحة الكورونا

الخميس - 2 شعبان 1441 - 26 مارس 2020 - 07:35 م

 
كورونا أو كوفيد 19 جائحة العصر الحالي، هو اختصار لمرض تنفسي حيواني المنشأ، يُسببه فيروس كورونا المستجد، وهو من فئة فيروسات سارس. 
اكتُشف في مدينة ووهان الصينية نوفمبر 2019، وأعراضه تشمل الحمى، والسعال، وضيق في التنفس، وحتى هذه اللحظة لا يوجد علاجٌ خاص للمرض، وما يتم هو التركيز على تخفيف الأعراض، ودعم وظائف الجسم والمناعة. 

وما قامت به حكومة المملكة من إجراءات احترازية؛ مقارنة بدول العالم، تعتبر بحق إجراءات طيبة وممتازة لمحاصرة انتشار الفيروس والوقاية وحماية المجتمع؛ حيث تحد وتمنع انتشاره السريع، وهذا أهم ما يميز هذا الفيروس المستجد عن غيره من الفيروسات الوبائية.
قال صلى الله عليه وسلم: «إذا سمعتم به بأرض فلا تدخلوا عليه، وإذا وقع بأرض وأنتم بها فلا تخرجوا منها فرارًا منه». (متفق عليه)
وخطب عمرو بن العاص بعد استخلافه على عمواس، التي تفشى فيها الطاعون، كما في كتاب البداية والنهاية لابن كثير أنه قال: «أيها الناس، إن هذا الوجع إذا وقع فإنما يشتعل اشتعال النار، فتحصنوا منه في الجبال»، ثم خرج وخرج الناس فتفرقوا ودفع الله البلاء عنهم وسلموا.
وقد بدأ العديد من الباحثين ومراكز الأبحاث والجامعات بالتسابق لعمل مصل أو لقاح وعلاج وأجهزة كشف سريعة تقلص فترة العزل والشروع في العلاج، ويسعى الجميع لتحقيق سبق للبشرية والإنسانية، والتشرف بإنجاز عالمي وتاريخي وتحقيق عوائد مالية ضخمة مصاحبة لذلك .

وعبر وسائل التواصل الاجتماعي وبعض الصحف والقنوات، أعلن وجود أبحاث ونتائج سوف تعلن عن كشوفات وأمصال، ومن بينها أعلن أيضًا وليس رسميًا وجود تجـارب لمصل مشجعة جدًا، وعلاج للفيروس تجري في مدينة الملك عبدالله الطبية في الرياض وسوف يعلن قريبًا عنها.  
وأيضًا كذلك في الكويت والأردن وبعض الدول العربية، ونأمل وندعو أن تنجح هذه التجارب وموفق .ًا

وكما يتداول إعلاميًا في ألمانيا شركة «كيورفاك» الألمانية، التي تلقت عرضًا من الولايات المتحدة الأمريكية بمليار دولار للعمل هناك. 

ويرافق ذلك، حسب مصادر أمريكية، أن أول مصل مضاد لفيروس كورونا، تم اختباره في أحد مستشفيات مدينة سياتل، وبانتظار النتائج .

الجدير ذكره في هذا السياق، وجود تسابق محموم للوصول إلى مصل وعلاج بين الصين وأمريكا وإسرائيل وألمانيا وبريطانيا وأستراليا واليابان، وجميعهم يبحثون عن ذلك فى اتجاهين علمي بحثى، وآخر تجارى، وذلك من خلال 35 شركة دواء، وتتصدر جلياد الأمريكية هذه الأنشطة حتى الآن حسب التقارير.

هذا وقد نشرت مؤخرًا صحيفة الشعب الصينية، أن الحكومة الصينية وافقت على إجراء التجارب السريرية على أول لقاح  لفيروس كورونا، حيث يقوم بها باحثون بقيادة الدكتور تشين واي من أكاديمية العلوم الطبية العسكرية.

وكانت الصحيفة، قد نشرت في وقت سابق عن وجود تحالف استراتيجي بين شركة أدوية ألمانية وأخرى صينية؛ لتطوير وتسويق لقاح ضد الفيروس.

وفي روسيا، أعلنت الهيئة الفيدرالية الروسية للرقابة في مجال حماية حقوق المستهلك «بدء اختبار لقاح ضد فيروس كورونا المستجد كوفيد 19».

ومن ناحية أجهزة الكشف، أعلنت شركة «علي بابا» الصينية للتجارة الالكترونية، أن المعهد البحثي طور تقنية للتعرف على الفيروس، خلال 20 ثانية وبدقة 96 بالمائة، اعتمادًا على صور الأشعة المقطعية. ووفقًا لموقع «فيوتشر زون» التكنولوجي، فإن ذلك من شأنه مساعدة الأطباء للكشف السريع واتخاذ الإجراءات أسرع للمعالجة.

 ولنقل كما نقول دائمًا «اللهم ارفع عنا البلاء والوباء والزلازل والمحن».

فرحان حسن الشمري
للتواصل مع الكاتب:
‏e-mail: fhshasn@gmail.com
‏Twitter: @farhan_939

الكلمات المفتاحية