Menu
التاريخ ينحاز لبطل آسيا.. والهلال يسعى لاستمرار عقدة القارة السمراء

يصطدم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال، بنظيره الترجي التونسي، في المباراة التي تجمعهما في بطولة كأس العالم للأندية.

ويواجه الزعيم بطل دوري أبطال آسيا، نظيره الترجي الذي توج ببطولة دوري الأبطال الإفريقية، يوم السبت المقبل.

وينحاز التاريخ دائمًا لأصحاب القارة الصفراء على حساب القارة الإفريقية، وذلك خلال مواجهات بطلي القارتين، التي حدثت في الأعوام الماضية خلال بطولة مونديال الأندية.

ونرصد لكم مواجهات بطلي إفريقيا وآسيا في بطولة كأس العالم للأندية، خلال التقرير الآتي:

البداية كانت مع النسخة الأولى، عندما دشَّن النصر السعودي الانتصارات الآسيوية في مونديال الأندية، بالفوز المثير على الرجاء المغربي، بأربعة أهداف مقابل ثلاثة؛ لتبدأ العقدة على يد العالمي.

في عام 2005، توّج نادي الاتحاد ببطولة دوري أبطال آسيا؛ لتجمعه مباراة قوية أمام الأهلي المصري، في أولى مشاركات الفريقين في مونديال الأندية في تاريخهما.

ونجح العميد حينها في تحقيق الفوز على المارد الأحمر بهدف محمد نور، وحقق الاتحاد حينها المركز الرابع بعد الهزيمة أمام ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي.

واستمر التفوق الآسيوي على نظيره الإفريقي في عام 2009؛ حيث نجح فريق يوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل آسيا حينها، في التفوق على نظيره مازيمبي الكونغولي بطل القارة السمراء، بنتيجة (2/1).

وفي عام 2011، تغلب نادي السد القطري على نظيره الترجي بهدفين مقابل هدف وحيد، وينجح الفريق القطري في استمرارية التفوق الآسيوي في مونديال الأندية.

وفشل الأهلي المصري بطل إفريقيا لعام 2013 في فك العقدة الآسيوية، بعد الهزيمة أمام جوانجزو الصيني بهدفين مقابل لا شيء، في مونديال الأندية لذلك العام.

وفي النسخة الماضية، كرس العين الإماراتي العقدة الآسيوية على أبناء القارة السمراء، بفوز عريض على الترجي التونسي بثلاثية قاسية؛ ليؤكد قدرة أندية القارة الصفراء على القادمين من أحراش إفريقيا.

وتأتي آخر مواجهات بطلي القارتين الإفريقية والآسيوية في العام الحالي، عندما يلتقي الهلال نظيره الترجي، فهل يستطيع الهلال أن يحافظ على استمرار العقدة، أم للترجي رأي آخر؟

2020-08-03T20:15:14+03:00 يصطدم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال، بنظيره الترجي التونسي، في المباراة التي تجمعهما في بطولة كأس العالم للأندية. ويواجه الزعيم بطل دوري أبطال آسيا، نظي
التاريخ ينحاز لبطل آسيا.. والهلال يسعى لاستمرار عقدة القارة السمراء
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

التاريخ ينحاز لبطل آسيا.. والهلال يسعى لاستمرار عقدة القارة السمراء

قبل مواجهة الترجي التونسي

التاريخ ينحاز لبطل آسيا.. والهلال يسعى لاستمرار عقدة القارة السمراء
  • 194
  • 0
  • 0
فريق التحرير
15 ربيع الآخر 1441 /  12  ديسمبر  2019   04:51 م

يصطدم الفريق الأول لكرة القدم بنادي الهلال، بنظيره الترجي التونسي، في المباراة التي تجمعهما في بطولة كأس العالم للأندية.

ويواجه الزعيم بطل دوري أبطال آسيا، نظيره الترجي الذي توج ببطولة دوري الأبطال الإفريقية، يوم السبت المقبل.

وينحاز التاريخ دائمًا لأصحاب القارة الصفراء على حساب القارة الإفريقية، وذلك خلال مواجهات بطلي القارتين، التي حدثت في الأعوام الماضية خلال بطولة مونديال الأندية.

ونرصد لكم مواجهات بطلي إفريقيا وآسيا في بطولة كأس العالم للأندية، خلال التقرير الآتي:

البداية كانت مع النسخة الأولى، عندما دشَّن النصر السعودي الانتصارات الآسيوية في مونديال الأندية، بالفوز المثير على الرجاء المغربي، بأربعة أهداف مقابل ثلاثة؛ لتبدأ العقدة على يد العالمي.

في عام 2005، توّج نادي الاتحاد ببطولة دوري أبطال آسيا؛ لتجمعه مباراة قوية أمام الأهلي المصري، في أولى مشاركات الفريقين في مونديال الأندية في تاريخهما.

ونجح العميد حينها في تحقيق الفوز على المارد الأحمر بهدف محمد نور، وحقق الاتحاد حينها المركز الرابع بعد الهزيمة أمام ديبورتيفو سابريسا الكوستاريكي.

واستمر التفوق الآسيوي على نظيره الإفريقي في عام 2009؛ حيث نجح فريق يوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي بطل آسيا حينها، في التفوق على نظيره مازيمبي الكونغولي بطل القارة السمراء، بنتيجة (2/1).

وفي عام 2011، تغلب نادي السد القطري على نظيره الترجي بهدفين مقابل هدف وحيد، وينجح الفريق القطري في استمرارية التفوق الآسيوي في مونديال الأندية.

وفشل الأهلي المصري بطل إفريقيا لعام 2013 في فك العقدة الآسيوية، بعد الهزيمة أمام جوانجزو الصيني بهدفين مقابل لا شيء، في مونديال الأندية لذلك العام.

وفي النسخة الماضية، كرس العين الإماراتي العقدة الآسيوية على أبناء القارة السمراء، بفوز عريض على الترجي التونسي بثلاثية قاسية؛ ليؤكد قدرة أندية القارة الصفراء على القادمين من أحراش إفريقيا.

وتأتي آخر مواجهات بطلي القارتين الإفريقية والآسيوية في العام الحالي، عندما يلتقي الهلال نظيره الترجي، فهل يستطيع الهلال أن يحافظ على استمرار العقدة، أم للترجي رأي آخر؟

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك