Menu


تراجع مبيعات السيارات في تركيا بنسبة 66% في يوليو

انعكاسًا للأوضاع الاقتصادية المتردية

تراجع مبيعات السيارات في تركيا بنسبة 66% في يوليو
  • 104
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 ذو الحجة 1440 /  02  أغسطس  2019   07:58 م

أكد اتحاد موزعي السيارات في تركيا، اليوم الجمعة، أن مبيعات سيارات الركوب والمركبات التجارية الخفيفة في البلاد هبطت بنحو 66 بالمئة على أساس سنوي في يوليو، ليصل إجمالي المبيع إلى 17 ألفا و927 مركبة.

وذكر الاتحاد، أن المبيعات نزلت 47.5 بالمئة في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، رغم التخفيضات الضريبية التي طبقتها الحكومة للتشجيع على الشراء. وانتهى سريان التخفيضات الضريبية على مشتريات المركبات في 30 يونيو الماضي. حسبما ذكرت وكالة «رويترز».

وعدلت الرابطة في بيان لها، توقعاتها لإجمالي مبيعات قطاع السيارات بالخفض إلى ما بين 340 ألفًا و380 ألف سيارة لعام 2019. ويُشكِّل التباطؤ الاقتصادي، وارتفاع تكاليف المعيشة، القضية الأهم لمعظم الأتراك، فيما يُنفق الرئيس رجب طيب أروغان ببذخ على عدد من المشروعات التي لا طائل من ورائها سوى الترويج لشخصه وحزبه.

وخلال الشهور الماضية، وقف الأتراك في طوابير طويلة بالمدن الكبرى لشراء احتياجاتهم من أكشاك تبيع السلع بأسعار مخفضة، وكان هذا مشهدًا غير مسبوق في تركيا على مدار الـ16 عامًا الماضية، ولطالما راهن أردوغان على الاستقرار الاقتصادي لحصوله على الشعبية والتأييد وجذب لأصوات الناخبين.

وفي ظل معدلات تضخم مرتفعة وتراجع قيمة العملة التركية (الليرة) لأكثر منن 30%، ورغم وطأة الظروف القاسية التي يعيشها المواطنون، إلا أن أردوغان، لم يأبه لكل هذا، وراح ينفق بسخاء بالغ قبيل الانتخابات البلدية الأخيرة، والتي فشل فيها حزبه العدالة والتنمية فشلًا ذريعًا. وراح أردوغان يقدم حوافز ضريبية واستثمارية تصل قيمتها إلى مليارات الليرة، ويتجسَّد هذا الكرم في عديد من مشروعات التشييد الطموحة، وبينها مسجد ضخم افتتح في إسطنبول مؤخرًا، لا لشيء إلا للإشادة بالرئيس.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك