Menu
إيران تتحدى العقوبات الأمريكية وتُهرب نفطها إلى سوريا

كشفت مصادر عاملة في قطاع النفط، أن إيران سلّمت عدة شحنات من البنزين والنفط الخام إلى سوريا، بالمخالفة لقرارات العقوبات المفروضة على نظام طهران.

وقال ثلاثة مسؤولين بقطاع الشحن ورجل أعمال يعمل من دمشق، إن سفينة بدأت تفريغ 38 ألف طن من البنزين في مرفأ بانياس النفطي، يوم الإثنين الماضي، بعد ثلاثة أسابيع من تفريغ سفينة أخرى تحمل خامًا إيرانيًا في شحنة قدرها مليون برميل، وفق موقع "العربية".

وقال مسؤول شحن يعمل من بيروت ومسئول شحن إقليمي يعمل من عمان، إنه بالإضافة إلى ذلك فرغت سفينة إيرانية تحمل مليون برميل أخرى حمولتها في البحر المتوسط على متن سفينتين أصغر حجمًا للتسليم إلى سوريا.

وتظهر بيانات من "تانكرز تراكرز"، التي تتتبع شحنات ومخزونات النفط، ارتفاعا في الصادرات الإيرانية الشهر الماضي في تحد للعقوبات الأمريكية.

وخلال الصراع المستمر منذ ما يقرب من عشر سنوات اعتمدت سوريا على حليفتها إيران للحصول على 70 ألف برميل يوميًّا، بما يمثل نحو نصف احتياجاتها، لكن الإمدادات انخفضت في السنة الماضية مع تشديد العقوبات وسعي إيران للصادرات النقدية، بحسب خبراء في القطاع.

ويقول الخبراء إن نحو نصف صادرات الخام الإيرانية حملتها سفن أجنبية عبر النقل من سفينة لأخرى، ما يجعل من الصعب تحديد الوجهات النهائية.

اقرأ أيضًا: 

«أدلة جديدة» تثير الجدل حول ناقلة النفط الإيراني «أدريان داريا 1»

2020-10-26T15:57:17+03:00 كشفت مصادر عاملة في قطاع النفط، أن إيران سلّمت عدة شحنات من البنزين والنفط الخام إلى سوريا، بالمخالفة لقرارات العقوبات المفروضة على نظام طهران. وقال ثلاثة مس
إيران تتحدى العقوبات الأمريكية وتُهرب نفطها إلى سوريا
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

إيران تتحدى العقوبات الأمريكية وتُهرب نفطها إلى سوريا

بعد ارتفاع صادراتها خلال الشهر الماضي..

إيران تتحدى العقوبات الأمريكية وتُهرب نفطها إلى سوريا
  • 863
  • 0
  • 0
فريق التحرير
6 ربيع الأول 1442 /  23  أكتوبر  2020   05:44 م

كشفت مصادر عاملة في قطاع النفط، أن إيران سلّمت عدة شحنات من البنزين والنفط الخام إلى سوريا، بالمخالفة لقرارات العقوبات المفروضة على نظام طهران.

وقال ثلاثة مسؤولين بقطاع الشحن ورجل أعمال يعمل من دمشق، إن سفينة بدأت تفريغ 38 ألف طن من البنزين في مرفأ بانياس النفطي، يوم الإثنين الماضي، بعد ثلاثة أسابيع من تفريغ سفينة أخرى تحمل خامًا إيرانيًا في شحنة قدرها مليون برميل، وفق موقع "العربية".

وقال مسؤول شحن يعمل من بيروت ومسئول شحن إقليمي يعمل من عمان، إنه بالإضافة إلى ذلك فرغت سفينة إيرانية تحمل مليون برميل أخرى حمولتها في البحر المتوسط على متن سفينتين أصغر حجمًا للتسليم إلى سوريا.

وتظهر بيانات من "تانكرز تراكرز"، التي تتتبع شحنات ومخزونات النفط، ارتفاعا في الصادرات الإيرانية الشهر الماضي في تحد للعقوبات الأمريكية.

وخلال الصراع المستمر منذ ما يقرب من عشر سنوات اعتمدت سوريا على حليفتها إيران للحصول على 70 ألف برميل يوميًّا، بما يمثل نحو نصف احتياجاتها، لكن الإمدادات انخفضت في السنة الماضية مع تشديد العقوبات وسعي إيران للصادرات النقدية، بحسب خبراء في القطاع.

ويقول الخبراء إن نحو نصف صادرات الخام الإيرانية حملتها سفن أجنبية عبر النقل من سفينة لأخرى، ما يجعل من الصعب تحديد الوجهات النهائية.

اقرأ أيضًا: 

«أدلة جديدة» تثير الجدل حول ناقلة النفط الإيراني «أدريان داريا 1»

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك