Menu
بـ5 خطوات بسيطة.. هكذا تُحسّن أداء «صحة الأمعاء»

ألم المعدة، الانتفاخ، الغازات... كلها أعراض تنغص على البعض حياتهم، ولكن الخبراء يعتقدون أن العلم يوفر معلومات مهمة حول كيفية تحسين صحة الأمعاء، وبالتالى إمكانية تجنب مثل هذه الأعراض، من خلال معرفتك بحقائق هامة حول صحة الأمعاء.

- السيطرة على عقلك:

هدوء العقل يعد بمثابة هدوء للبطن، كما أن الشعور بالضغط يمكن أن يؤثر على الأمعاء، ولذلك عندما تصاب بتقلصات في بطنك ينتقل ذلك الإحساس إلى باقي جسدك، حيث هناك ارتباط وثيق بين الأمعاء والعقل عبر شبكة من الأعصاب، لدرجة أنه يشار إلى الأمعاء والجهاز الهضمي غالبًا باسم "الدماغ الثاني"، ولذلك حاول السيطرة على أفكارك والاتصال بعقلك الفعلي وايصال رسالة مفادها أنك "على ما يرام"، وهو ما سيؤدي إلى فارق ستلحظه.

- قوة الميكروبات:

يقول العلم إن مجموع بكتيريا الأمعاء الدقيقة تزن نحو واحد إلى اثنين كيلوجرام من وزن الأمعاء، لتشكل بذلك مجتمع ضخم يضم تريليونات من البكتيريا والميكروبات الأخرى، بعضها مسؤول عن امتصاص العناصر الغذائية والحفاظ على التمثيل الغذائيّ والتخلّص من مسببات الأمراض ومقاومتها، ومن ثم فإننا نتحدث عن كائنات صغيرة ولكنها قوية جدًّا وتستطيع التأثير علينا، فخذ ذلك بعين الاعتبار ولا تحاول العبث بها أو معها، وحافظ على جودة طعامك وقيمته الغذائية.

- التحكم في الغازات:

حسب الخبراء، فإن هناك بعض التمارين التي قد تساعد البعض في تحريك الأمعاء لتسهيل اخراج الغازات، ومنها على سبيل المثال بعض حركات اليوجا، فقط حاول الاستلقاء على ظهرك وعناق ركبتيك على صدرك للمساعدة في تخفيف حدة الغازات المحاصرة في الداخل أو لتسهيل اخراجها.

- مذكرات القولون:

يعتقد الخبراء أن نسبة كبيرة من الناس تعاني من متلازمة القولون العصبي، وأن هذه النسبة تحتلّ مقدمتها النساء بضعف عدد الرجال، وحسب الخبراء فإن الاحتفاظ بمذكرات للمساعدة في تحديد أنماط القولون هو إجراء مفيد، سيمكنك من ضبط تتبع الطعام والمزاج والتعب، الذي ينبع من هذه المتلازمة، كما سيساعدك أيضًا الاستمتاع ببعض الهدوء خلال يومك.

- الاضطرابات الهضمية:

يعاني كثيرون -ربما دون أن يدروا- من مرض الاضطرابات الهضمية، وهو يتسبب في مهاجمة الجهاز المناعي للأمعاء الدقيقة عندما يتفاعل مع الجلوتين الموجود في بعض الأغذية كالقمح والشعير، وقد تأتي الأعراض وتذهب وتشمل الإسهال وآلام البطن، فراجع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك واحدًا من هؤلاء المصابين.

2020-09-30T16:40:09+03:00 ألم المعدة، الانتفاخ، الغازات... كلها أعراض تنغص على البعض حياتهم، ولكن الخبراء يعتقدون أن العلم يوفر معلومات مهمة حول كيفية تحسين صحة الأمعاء، وبالتالى إمكانية
بـ5 خطوات بسيطة.. هكذا تُحسّن أداء «صحة الأمعاء»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بـ5 خطوات بسيطة.. هكذا تُحسّن أداء «صحة الأمعاء»

خبراء حددوا طريقة التعامل..

بـ5 خطوات بسيطة.. هكذا تُحسّن أداء «صحة الأمعاء»
  • 3972
  • 0
  • 0
فريق التحرير
1 رجب 1441 /  25  فبراير  2020   06:24 م

ألم المعدة، الانتفاخ، الغازات... كلها أعراض تنغص على البعض حياتهم، ولكن الخبراء يعتقدون أن العلم يوفر معلومات مهمة حول كيفية تحسين صحة الأمعاء، وبالتالى إمكانية تجنب مثل هذه الأعراض، من خلال معرفتك بحقائق هامة حول صحة الأمعاء.

- السيطرة على عقلك:

هدوء العقل يعد بمثابة هدوء للبطن، كما أن الشعور بالضغط يمكن أن يؤثر على الأمعاء، ولذلك عندما تصاب بتقلصات في بطنك ينتقل ذلك الإحساس إلى باقي جسدك، حيث هناك ارتباط وثيق بين الأمعاء والعقل عبر شبكة من الأعصاب، لدرجة أنه يشار إلى الأمعاء والجهاز الهضمي غالبًا باسم "الدماغ الثاني"، ولذلك حاول السيطرة على أفكارك والاتصال بعقلك الفعلي وايصال رسالة مفادها أنك "على ما يرام"، وهو ما سيؤدي إلى فارق ستلحظه.

- قوة الميكروبات:

يقول العلم إن مجموع بكتيريا الأمعاء الدقيقة تزن نحو واحد إلى اثنين كيلوجرام من وزن الأمعاء، لتشكل بذلك مجتمع ضخم يضم تريليونات من البكتيريا والميكروبات الأخرى، بعضها مسؤول عن امتصاص العناصر الغذائية والحفاظ على التمثيل الغذائيّ والتخلّص من مسببات الأمراض ومقاومتها، ومن ثم فإننا نتحدث عن كائنات صغيرة ولكنها قوية جدًّا وتستطيع التأثير علينا، فخذ ذلك بعين الاعتبار ولا تحاول العبث بها أو معها، وحافظ على جودة طعامك وقيمته الغذائية.

- التحكم في الغازات:

حسب الخبراء، فإن هناك بعض التمارين التي قد تساعد البعض في تحريك الأمعاء لتسهيل اخراج الغازات، ومنها على سبيل المثال بعض حركات اليوجا، فقط حاول الاستلقاء على ظهرك وعناق ركبتيك على صدرك للمساعدة في تخفيف حدة الغازات المحاصرة في الداخل أو لتسهيل اخراجها.

- مذكرات القولون:

يعتقد الخبراء أن نسبة كبيرة من الناس تعاني من متلازمة القولون العصبي، وأن هذه النسبة تحتلّ مقدمتها النساء بضعف عدد الرجال، وحسب الخبراء فإن الاحتفاظ بمذكرات للمساعدة في تحديد أنماط القولون هو إجراء مفيد، سيمكنك من ضبط تتبع الطعام والمزاج والتعب، الذي ينبع من هذه المتلازمة، كما سيساعدك أيضًا الاستمتاع ببعض الهدوء خلال يومك.

- الاضطرابات الهضمية:

يعاني كثيرون -ربما دون أن يدروا- من مرض الاضطرابات الهضمية، وهو يتسبب في مهاجمة الجهاز المناعي للأمعاء الدقيقة عندما يتفاعل مع الجلوتين الموجود في بعض الأغذية كالقمح والشعير، وقد تأتي الأعراض وتذهب وتشمل الإسهال وآلام البطن، فراجع طبيبك إذا كنت تعتقد أنك واحدًا من هؤلاء المصابين.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك