Menu
العشر الأواخر من رمضان تتصدر خطبتي الجمعة بالحرم والمسجد النبوي

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله الجهني المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، وأشار (خلال خطبة الجمعة)، إلى أن أفضل أوقات شهر رمضان العشر الأخيرة، فيها ليلة مباركة هي خير من ألف شهر، تنزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر، فيها يفرق كل أمر حكيم.

وبيّن أنه تكتب فيها الحوادث والتدابير، يصل فيها الرب ويقطع، ويعطي ويمنع، ويخفض ويرفع، ويميت ويحيي، ويسعد ويشقي، وتجري أقلام القضاء والتقدير، وقد كان من هديه عليه الصلاة والسلام، أن يجتهد في هذه العشر ما لا يجتهد في غيرها.

وفي المدينة المنورة حثّ فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي المسلمين على اغتنام فضائل العشر الأواخر من رمضان ولياليها المباركة، وتحرّي ليلة القدر التي ميّزها الله واختصّها بعظيم ثوابه، وذكرها في محكم كتابه بأنها خير من ألف شهر.

وقال الشيخ الدكتور عبدالباري الثبيتي (في خطبة الجمعة): هذه نسائم العشرة الأواخر قد أقبلت، ونفحاتها قد اقتربت، وأنوارها قد لاحت، ونفوس الصالحين لفضلها متشوقة فيها تنصب الأقدام بين يدي الرب مناجية، وترفع الأكفّ متضرّعة داعية العشر الأواخر من شهر رمضان هي أفضل عشر ليال للعبادة وإذا تأملت هدي النبي صلى الله عليه وسلم في هذه العشر عرفت قدرها، وقدّرت قيمتها اجتهادًا في العبادة يفوق غير العشر.

وحضّ فضيلته بأن يغتنم العبد هذه الليالي المباركة فيحمد ربه، ويشكر خالقه أن أمهله في الحياة، ومدّ في عمره ليتدارك ما فات، ويستزيد من الطاعة، ويغرف من خير أجلّ مواسم الحسنات، وخيركم من طال عمره وحسن عمله، والأعمال بالخواتيم وإذا علم المسلم علمًا، واستشعر يقينًا أن العمر قصير، والأيام سريعة، والأجل قريب، والفرص قد لا تتكرر؛ داعيًا إلى المسارعة في الخيرات.

2021-05-07T00:30:19+03:00 أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله الجهني المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، وأشار (خلال خطبة الجمعة)، إلى أن أفضل أوقات شهر رمضا
العشر الأواخر من رمضان تتصدر خطبتي الجمعة بالحرم والمسجد النبوي
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

العشر الأواخر من رمضان تتصدر خطبتي الجمعة بالحرم والمسجد النبوي

وصايا ضرورية للاستفادة من فضها..

العشر الأواخر من رمضان تتصدر خطبتي الجمعة بالحرم والمسجد النبوي
  • 114
  • 0
  • 0
فريق التحرير
18 رمضان 1442 /  30  أبريل  2021   03:01 م

أوصى فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور عبدالله الجهني المسلمين بتقوى الله عز وجل في السر والعلن، وأشار (خلال خطبة الجمعة)، إلى أن أفضل أوقات شهر رمضان العشر الأخيرة، فيها ليلة مباركة هي خير من ألف شهر، تنزّل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم من كل أمر سلام هي حتى مطلع الفجر، فيها يفرق كل أمر حكيم.

وبيّن أنه تكتب فيها الحوادث والتدابير، يصل فيها الرب ويقطع، ويعطي ويمنع، ويخفض ويرفع، ويميت ويحيي، ويسعد ويشقي، وتجري أقلام القضاء والتقدير، وقد كان من هديه عليه الصلاة والسلام، أن يجتهد في هذه العشر ما لا يجتهد في غيرها.

وفي المدينة المنورة حثّ فضيلة إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالباري بن عواض الثبيتي المسلمين على اغتنام فضائل العشر الأواخر من رمضان ولياليها المباركة، وتحرّي ليلة القدر التي ميّزها الله واختصّها بعظيم ثوابه، وذكرها في محكم كتابه بأنها خير من ألف شهر.

وقال الشيخ الدكتور عبدالباري الثبيتي (في خطبة الجمعة): هذه نسائم العشرة الأواخر قد أقبلت، ونفحاتها قد اقتربت، وأنوارها قد لاحت، ونفوس الصالحين لفضلها متشوقة فيها تنصب الأقدام بين يدي الرب مناجية، وترفع الأكفّ متضرّعة داعية العشر الأواخر من شهر رمضان هي أفضل عشر ليال للعبادة وإذا تأملت هدي النبي صلى الله عليه وسلم في هذه العشر عرفت قدرها، وقدّرت قيمتها اجتهادًا في العبادة يفوق غير العشر.

وحضّ فضيلته بأن يغتنم العبد هذه الليالي المباركة فيحمد ربه، ويشكر خالقه أن أمهله في الحياة، ومدّ في عمره ليتدارك ما فات، ويستزيد من الطاعة، ويغرف من خير أجلّ مواسم الحسنات، وخيركم من طال عمره وحسن عمله، والأعمال بالخواتيم وإذا علم المسلم علمًا، واستشعر يقينًا أن العمر قصير، والأيام سريعة، والأجل قريب، والفرص قد لا تتكرر؛ داعيًا إلى المسارعة في الخيرات.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك