Menu
رغم فساده ودمويته.. "قاليباف" رئيسًا للبرلمان الإيراني

انتخب البرلمان الإيراني، الخميس، رئيس بلدية طهران السابق المرتبط بالحرس الثوري محمد باقر قاليباف رئيسًا له، في اختيار أثار الكثير من الجدل.

ويعزز وجود قاليباف في منصبه الجديد سيطرة المتشددين على الهيئة التشريعية، في ظل استمرار التوترات بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية اتفاقها النووي المنهار.

وارتقى قاليباف إلى منصبه الجديد بعد سلسلة من المساعي الفاشلة لتولي رئاسة البلاد، و12 عامًا كعمدة للعاصمة الإيرانية، حيث عمل على تحسين خطوط مترو الأنفاق في طهران ودعم بناء المباني الشاهقة الحديثة.

لكن وفقا لـ«راديو فاردا» الإيراني الذي يبث من براغ، فإن شبهات الفساد تدور حول قاليباف، حيث شهدت طهران خلال فترة رئاسته للمدينة مخالفات بالجملة.

وقال من تولوا مسؤولية العاصمة خلفا له، إن أكثر من 5 مليارات دولار تم اختلاسها أو إهدارها أثناء توليه منصب رئاسة بلدية طهران.

ويتذكر كثيرون لقاليباف دعمه كجنرال في الحرس الثوري لحملة القمع العنيفة ضد طلاب الجامعات الإيرانية في عام 1999، كما يتردد أنه أمر بإطلاق الرصاص الحي على الطلاب عام 2003 أثناء عمله كرئيس لشرطة البلاد.

وخدم قاليباف في الحرس الثوري الإيراني خلال حرب الثمانينيات مع العراق، وبعد هذا الصراع، شغل لعدة سنوات منصب رئيس مؤسسة «خاتم الأنبياء»، الذراع الإنشائية للحرس الثوري.

اقرأ أيضًا

اشتباكات عنيفة بين متظاهرين والأمن في مينسوتا الأمريكية بعد مقتل رجل أسود

بعد قطع رأسها بمنجل.. جريمة قتل «رومينا أشرفي» تهز إيران

2020-07-03T09:55:57+03:00 انتخب البرلمان الإيراني، الخميس، رئيس بلدية طهران السابق المرتبط بالحرس الثوري محمد باقر قاليباف رئيسًا له، في اختيار أثار الكثير من الجدل. ويعزز وجود قاليباف
رغم فساده ودمويته.. "قاليباف" رئيسًا للبرلمان الإيراني
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

رغم فساده ودمويته.. "قاليباف" رئيسًا للبرلمان الإيراني

أمر بإطلاق الرصاص على الطلاب..

رغم فساده ودمويته.. "قاليباف" رئيسًا للبرلمان الإيراني
  • 700
  • 0
  • 0
فريق التحرير
5 شوّال 1441 /  28  مايو  2020   02:05 م

انتخب البرلمان الإيراني، الخميس، رئيس بلدية طهران السابق المرتبط بالحرس الثوري محمد باقر قاليباف رئيسًا له، في اختيار أثار الكثير من الجدل.

ويعزز وجود قاليباف في منصبه الجديد سيطرة المتشددين على الهيئة التشريعية، في ظل استمرار التوترات بين الولايات المتحدة وإيران على خلفية اتفاقها النووي المنهار.

وارتقى قاليباف إلى منصبه الجديد بعد سلسلة من المساعي الفاشلة لتولي رئاسة البلاد، و12 عامًا كعمدة للعاصمة الإيرانية، حيث عمل على تحسين خطوط مترو الأنفاق في طهران ودعم بناء المباني الشاهقة الحديثة.

لكن وفقا لـ«راديو فاردا» الإيراني الذي يبث من براغ، فإن شبهات الفساد تدور حول قاليباف، حيث شهدت طهران خلال فترة رئاسته للمدينة مخالفات بالجملة.

وقال من تولوا مسؤولية العاصمة خلفا له، إن أكثر من 5 مليارات دولار تم اختلاسها أو إهدارها أثناء توليه منصب رئاسة بلدية طهران.

ويتذكر كثيرون لقاليباف دعمه كجنرال في الحرس الثوري لحملة القمع العنيفة ضد طلاب الجامعات الإيرانية في عام 1999، كما يتردد أنه أمر بإطلاق الرصاص الحي على الطلاب عام 2003 أثناء عمله كرئيس لشرطة البلاد.

وخدم قاليباف في الحرس الثوري الإيراني خلال حرب الثمانينيات مع العراق، وبعد هذا الصراع، شغل لعدة سنوات منصب رئيس مؤسسة «خاتم الأنبياء»، الذراع الإنشائية للحرس الثوري.

اقرأ أيضًا

اشتباكات عنيفة بين متظاهرين والأمن في مينسوتا الأمريكية بعد مقتل رجل أسود

بعد قطع رأسها بمنجل.. جريمة قتل «رومينا أشرفي» تهز إيران

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك