Menu
د. عبدالله القفاري

قوانين لا تكسر في بناء الثروة

الأربعاء - 4 جمادى الآخر 1441 - 29 يناير 2020 - 11:16 م

بناء الثروة يُعتبر مهارة مثل أي مهارة يمكن أن يتعلمها الإنسان، ويتدرب عليها ويتقنها؛ مثلما يتعلم إعداد طبق من الطعام؛ حيث يجب عليه أن يعرف المقادير، ويتدرب على يد أحد الطباخين، ثم ينطلق بعد ذلك بتطوير مهاراته بالتعلم الذاتي، وهكذا بناء الثروة!

والنجاح المالي لعبة تحكمها قوانين داخلية وخارجية يجب أن نحترمها، مثل قوانين الادخار وطرق الاستثمار، وأساليب التمويل، وإدارة الذات وغيرها، وهناك عددٌ كبير من هذه القوانين، التي أوجزتها بالتالي:

1- القرار الذاتي

يجب أن تؤمن إيمانًا كاملًا، بأن بناء الثروة قرار منك أنت ليس لأحد آخر أن يقرر عنك، ففي الخطوات كلها يجب أن تعتمد فيها على شخص واحد فقط بعد التوكل على الله سبحانه؛ الشخص هذا هو أنت !

قرار ذاتي جازم لا تنتظر من يدعمك، أو يقرر عنك أو يشجعك، بل شجع ذاتك.

2- الحرية المالية

أن تكون لديك قناعة تامة بأهمية الحصول على الحرية المالية والاستقلال المالي عن الآخرين؛ حتى يتوافر لك ما تريد لتحسين مستوى معيشتك ومعيشة الأشخاص الذين تحبهم.

وليس فقط الحصول على راتب يوفر لك فقط المأكل والمسكن وحاجاتك الضرورية فقط، ثم تبقى معاناتك كبيرة بعد التقاعد وارتفاع المصاريف العائلية.

3- وضوح الهدف

 أن يكون لديك هدف واضح محدد، ولديك خطة مكتوبة مسجل فيها خطوات الوصول للهدف؛ حتى تسير عليها إلى أن تصل دون عناء أو فقدان السيطرة على نفسك.

4- التركيز باستمرار

إذا أردت أن تُبني ثروة مالية، فليس بالضرورة بكثرة وتنوع الأعمال، ولكن الأهم أن تكون قادرًا على التركيز والتوسع في مجالك، ولو كان في صناعة عود الكبريت، فالتركيز ثم التركيز مفتاح عظيم للنجاح في بناء ثروتك.

5- لا تتوقف أبدًا

مهما كانت الأخطاء والعقبات في طريقك، فالسقوط مسموح ومقبول من الناجحين، ولكن النهوض منه إلزامي لا يقبل الجدل أو التواني.

6-  الادخار مبكرًا

قانون الادخار من وقت مبكر لا يقبل الجدل في بناء الثروة، بدلًا من تبذيرها في حاجات الحياة، التي لا تنتهي، وهناك قوانين ونسب مختلفة للادخار يمكن أن تجدها عبر النت؛ لكن في الجملة مبلغ الادخار لا يقل عن 10% إلى 25% من دخلك الشهري.

7- الفعل ورد الفعل

لأي فعل رد فعل، فلا يمكن أن تترك فعل الأسباب وتنتظر النتيجة الإيجابية، فكلما كانت هناك أسباب صحيحة، فستجد نتائج صحيحة وهكذا، فلبناء الثروة أسباب ومفاتيح لا تقبل الكسر يجب أن تفعلها وتتمسك بها.

8- الوفرة والتكاثر

الله سبحانه خلق الخلق، وخلق كل ما يحتاجون إليه من أسباب الراحة والرفاهية، وجعل الثروة التي خلقها والكنوز بأنواعها أكبر من الحاجات الإنسانية المطلوبة، ولكن الإنسان يحتاج إلى القيام بجهد وذكاء من أجل تحصيلها، فليكن إيمانك كبيرًا بأن الثروة متوافرة للجميع ولا تنفد.

9- مثلث التوازن

تأكد أن لديك توازنًا بين الاستهلاك والادخار والاستثمار، وأن جميع هذه الأضلاع الثلاثة تسير  بشكل صحيح ومرتب.

10- رأس المال

لا بد لبناء الثروة من البدء ببناء رأس المال مهما كان قليلًا، ثم تستمر بالمحافظة عليه وتنميته دون تهاون.

11- زيادة الدخل

يجب أن تسعى دائمًا لزيادة دخلك وعدم التوقف، سواء عن طريق أعمال إضافية مفيدة أو البحث عن العروض الأقوى إذا كنت موظفًا.

12-  التطوير الذاتي

تطوير مهاراتك باستمرار عن طريق التعلم الذاتي بالقراءة واليوتيوب والمقالات، وحضور الدورات التدريبية أمر لا مفر منه لبناء الثروة وتعلم قانون 20/80، وهو ما يسمى قانون باركنسون وطبقه في حياتك.

13- اختيار المحيطين

تطوير بيئتك واختيار أصدقائك؛ بحيث يكونون من أصحاب النجاحات المالية وأصحاب الأهداف الناجحة؛ حتى ينعكس ذلك على سلوكك وعلى تفكيرك. وتخلص من الأشخاص السلبيين في حياتك.

14- استثمر ولو هللة

لا تترك المال في البنك، بل استمر باستثماره دائمًا في المجالات الآمنة، مثل العقار والذهب والشركات القوية الرابحة؛ حتى إذا أصبح لديك رأسمال جيد، ضع 10% إلى 20% منه فقط في مشاريع عالية الأرباح، ولو كانت عالية المخاطر.

15- حافظ على مكتسباتك

لا تفرط في مالك بسهولة مهما كان الذي تريد أن تستثمر معه، يجب أن تتوثق وتستشير من له خبرة في الاستثمار، فضياع المال أسهل وأسرع من جمعه بكثير.

 

16- بناء الفريق

بناء فريق العمل ومن تستشير، أهم مفتاح للوصول للثروة بطريق أفضل وأسرع مهما كانت المعوقات والتكاليف.

17- التفاؤل والانجذاب

دائمًا توقع النتائج الإيجابية؛ حتى في ظل الكساد، وكن جازمًا في الوصول لأهدافك.. أشعر نفسك بأنها تنجذب إليك وتنجذب إليها، واحذر أشد الحذر من الشعور السلبي مهما كان الوضع صعبًا، فكل ظلام بعده بزوغ الفجر.

18- توليد العقارات والأسهم

دائمًا ضع من أهدافك تملك العقار مهما كانت البداية بسيطة، فالعقار يشابه كرة الثلج كلما تدفعه إلى الأمام يزداد حجمه وترتفع قيمته، وكذلك الأسهم الادخارية إذا كانت الشركة قوية ومدروسة، وتمنح أسهمًا مجانية وتصرف أرباحًا سنوية لا تقل عن 6%، وإدارتها ناجحة وشفافة كما ينبغي أن تولد من العقار، أو الأسهم عقارًا وأسهمًا أخرى باستمرار. 

19- الاستمرار والتراكم

مهم جدًا أن يكون لديك رأسمال يزداد باستمرار، وبشكل تراكمي لا يتوقف؛ بمعنى أنك تحصل كل سنة على أرباح لرأس المال وأرباح الأرباح بأرباح تراكمية، فالمال يحب الأشخاص الذين يستخدمونه بالطرق الأكثر ذكاء وإنتاجية، ويتحاشى الذين يستخدمونه بطرق غير إيجابية.

20-  القروض الإيجابية

في مرحلة من الاستثمار وبناء الثروة، يجب أن تحصل على القروض الإيجابية، وأن تكون لديك قدرة فائقة على جدولة تسديدها؛ حتى تخلق أرباحًا مركبة، ولا بد أن تكون لديك أصول تغطي هذه القروض بأكبر نسبة ممكنة، ويفضل أن تكون في استثمار عقاري مؤجر.

21- التمويل الذكي

المال كالماء يتوافر في كل مكان، ويحيطنا من كل جانب، وهناك طرق عديدة للحصول على المال لبناء استثماراتك، ولكن هناك طرقًا ذكية عديدة وسهلة يجب أن تتعلمها وتتقنها؛ حتى تبني ثروتك بمشاركة مال غيرك.

22- صفاتك الذاتية

هناك صفات أثبتت الدراسات أنها تميز الناجحين عن غيرهم، وأهمها الانضباط الذاتي والتخطيط، ووضوح الرؤية وكتابة الأهداف، وإدارة الغضب واحترام الوقت، وفن المفاوضات وتحديد الأولويات والأمانة، والقدرة على بناء العلاقات الإيجابية والإصرار والثقة بالنفس، والإيمان بالأخذ والعطاء في نفس الوقت.

23- جهز سهامك

الاستعداد مبكرًا بشكل جيد، أمر مهم لاستغلال الفرص، فالفريسة تمر سريعًا أمام الصياد فإذا لم يكن سلاحه جاهزًا ضاعت.!

وهكذا الفرص إذا لم تكن جاهزًا لها بالفهم والخبرة والتطوير والتمكن، فسوف تمر دون أن تقتنصها، ولهذا أشارت الدراسات إلى أن من يحصلون على ملايين الدولارات في اليانصيب ينفقونها كاملة خلال عامين، ثم يعودون كما كانوا من قبل.

24- الشركات الناشئة

ابحث عن شركات ناشئة واعدة؛ بشرط أن يكون المديرون فيها ممن عرف بالنجاح وتملك فيها ولو حصة صغيرة، واستمر في ذلك.

25-  احذر التنين

هناك عوامل وأسباب يجب الحذر منها في بناء الثروة، وهم لصوص الثروات وبائعو الأرباح الوهمية، وهم كالتنين إذا وقعت الفريسة في فكه لا تكاد تنجو.

ولهم علامات كثيرة، ومنها

* الأرباح الشهرية السريعة.

* عدم وضوح المشاريع وغالبًا تكون مشاريع دولية وتتطلب أموالًا طائلة باستمرار، ولها مسوقون بالعملة.

* كذلك الفوركس والمضاربة بالأسهم والتسويقات الشبكية، وغيرها.

* وكثير منها يمكن اكتشافها باستشارة رجال الأعمال الثقاة عن أي مجال تستثمر فيه.

وأخيرًا.. المهم ليس الحصول على المال، ولكن الأهم القدرة على المحافظة عليه وتنميته؛ دون تقصير على النفس، أو ممن حولك.

الكلمات المفتاحية