Menu
كاتبة سويسرية تكشف أسرارًا تُنشر لأول مرة عن علاقة تنظيم الحمدين بـ«الإخوان»

كشفت كاتبة سويسرية، أسرارًا تُنشر لأول مرة بشأن العلاقات المشبوهة بين النظام القطري وجماعة «الإخوان» الإرهابية.

 وفي مقال لها، نددت الصّحفية والكاتبة السويسرية ميراي فاليت، بصلات مؤسسة «قطر الخيرية» المشبوهة مع من وصفتهم بمتطرفي سويسرا، وكان من أبرز هؤلاء، الثنائي محمد كرموس ونادية كرموس اللّذين تلقَّيا دعمًا ماليًا مفرطًا من «مؤسسة قطر الخيرية».

وحسبما قالت الكاتبة، فإن سويسرا منحت هذا الثنائي الجنسية عن حسن نيّة في عام 2010، وهما من أصل جزائري. ومن المبالغ التي خصصتها «قطر الخيرية» لهما مساعدات قدرها 3،6 مليون فرنك؛ من أجل تمويل مجموعة مشروعات مرتبطة جميعها بالثنائي كرموس.

وتحدثت الكاتبة ميراي فاليت باستفاضة، عن الخطوات الأولى لمحمد كرموس، قائلة: كان مؤسّسًا وعَمِلَ لمدة عشر سنوات أمينًا لمعهد «شاتو شينون بات» في فرنسا، الذي كان يؤهل الأئمة.. وفي عام 2007، تم إلقاء القبض عليه في القطار السريع وهو يحمل 50 ألف يورو نقدًا.. وقد أوضح حينها أنه كان عضوًا في اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.. وقد أبرزت الاستخبارات العامة أنه متشدد إسلامي، وكان وما زال بالفعل مدرسًا في مدرسة HES–SO في لو لوكل.

وحسبما نشرت «قناة العربية» بشأن العلاقة المشبوهة بين الثنائي كرموس والنظام القطري، فقد أشارت المديرية المركزية للاستخبارات العامة السويسرية إلى أن معهد «شاتو شينون بات» يمثل أولوية للتنظيم العابر للحدود الوطنية لجماعة الإخوان المسلمين التي تضاعف بدورها هذه التمويلات الأجنبية أضعافًا مضاعفة بهدف جعل هذا المركز قوّة مُوجّهةً نحو التطرف الحديث.

ونقلًا عن الكاتبة السويسرية ميراي فاليت، فقد أسّس الثنائي كرموس أيضًا، المعهد الثقافي الإسلامي في سويسرا « ICMS»، ولقد أنفقت مؤسسة «قطر الخيرية» بسخاء على هذا الثنائي، الذي أسس العديد من المنظمات الإسلامية التي تتوافق أهدافها مع مؤسسة «قطر الخيرية». وإلى جانب عدة أمور أخرى، فإن «رابطة مسلمي» سويسرا ومقرها المركز الثقافي لمسلمي لوزان في بريلي، تعد هي الأكبر في مقاطعة فود، ويرأسها الثنائي كرموس. وتلقى هذا المركز 1.6 مليون فرنك من مؤسسة «قطر الخيرية».

ويعدّ المركز الثقافي لمسلمي لوزان عضوًا في اتحاد الجمعيات الإسلامية في فود، والذي تقدم للتو بطلب اعتراف حكومي. ويرأس كرموس أيضًا مؤسسة «ويكف» التي تضم العديد من الإخوان المسلمين الناشطين في سويسرا.. وهي التي تدير مركز «صلاح الدين» في منطقة بيان الذي استفاد هو أيضًا من الأموال القطرية.

2020-10-22T12:33:47+03:00 كشفت كاتبة سويسرية، أسرارًا تُنشر لأول مرة بشأن العلاقات المشبوهة بين النظام القطري وجماعة «الإخوان» الإرهابية.  وفي مقال لها، نددت الصّحفية والكاتبة السويسرية
كاتبة سويسرية تكشف أسرارًا تُنشر لأول مرة عن علاقة تنظيم الحمدين بـ«الإخوان»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كاتبة سويسرية تكشف أسرارًا تُنشر لأول مرة عن علاقة تنظيم الحمدين بـ«الإخوان»

3،6 مليون فرنك لتمويل مشروعات مرتبطة بالثنائي كرموس..

كاتبة سويسرية تكشف أسرارًا تُنشر لأول مرة عن علاقة تنظيم الحمدين بـ«الإخوان»
  • 4038
  • 0
  • 0
فريق التحرير
22 رمضان 1440 /  27  مايو  2019   02:18 ص

كشفت كاتبة سويسرية، أسرارًا تُنشر لأول مرة بشأن العلاقات المشبوهة بين النظام القطري وجماعة «الإخوان» الإرهابية.

 وفي مقال لها، نددت الصّحفية والكاتبة السويسرية ميراي فاليت، بصلات مؤسسة «قطر الخيرية» المشبوهة مع من وصفتهم بمتطرفي سويسرا، وكان من أبرز هؤلاء، الثنائي محمد كرموس ونادية كرموس اللّذين تلقَّيا دعمًا ماليًا مفرطًا من «مؤسسة قطر الخيرية».

وحسبما قالت الكاتبة، فإن سويسرا منحت هذا الثنائي الجنسية عن حسن نيّة في عام 2010، وهما من أصل جزائري. ومن المبالغ التي خصصتها «قطر الخيرية» لهما مساعدات قدرها 3،6 مليون فرنك؛ من أجل تمويل مجموعة مشروعات مرتبطة جميعها بالثنائي كرموس.

وتحدثت الكاتبة ميراي فاليت باستفاضة، عن الخطوات الأولى لمحمد كرموس، قائلة: كان مؤسّسًا وعَمِلَ لمدة عشر سنوات أمينًا لمعهد «شاتو شينون بات» في فرنسا، الذي كان يؤهل الأئمة.. وفي عام 2007، تم إلقاء القبض عليه في القطار السريع وهو يحمل 50 ألف يورو نقدًا.. وقد أوضح حينها أنه كان عضوًا في اتحاد المنظمات الإسلامية في فرنسا.. وقد أبرزت الاستخبارات العامة أنه متشدد إسلامي، وكان وما زال بالفعل مدرسًا في مدرسة HES–SO في لو لوكل.

وحسبما نشرت «قناة العربية» بشأن العلاقة المشبوهة بين الثنائي كرموس والنظام القطري، فقد أشارت المديرية المركزية للاستخبارات العامة السويسرية إلى أن معهد «شاتو شينون بات» يمثل أولوية للتنظيم العابر للحدود الوطنية لجماعة الإخوان المسلمين التي تضاعف بدورها هذه التمويلات الأجنبية أضعافًا مضاعفة بهدف جعل هذا المركز قوّة مُوجّهةً نحو التطرف الحديث.

ونقلًا عن الكاتبة السويسرية ميراي فاليت، فقد أسّس الثنائي كرموس أيضًا، المعهد الثقافي الإسلامي في سويسرا « ICMS»، ولقد أنفقت مؤسسة «قطر الخيرية» بسخاء على هذا الثنائي، الذي أسس العديد من المنظمات الإسلامية التي تتوافق أهدافها مع مؤسسة «قطر الخيرية». وإلى جانب عدة أمور أخرى، فإن «رابطة مسلمي» سويسرا ومقرها المركز الثقافي لمسلمي لوزان في بريلي، تعد هي الأكبر في مقاطعة فود، ويرأسها الثنائي كرموس. وتلقى هذا المركز 1.6 مليون فرنك من مؤسسة «قطر الخيرية».

ويعدّ المركز الثقافي لمسلمي لوزان عضوًا في اتحاد الجمعيات الإسلامية في فود، والذي تقدم للتو بطلب اعتراف حكومي. ويرأس كرموس أيضًا مؤسسة «ويكف» التي تضم العديد من الإخوان المسلمين الناشطين في سويسرا.. وهي التي تدير مركز «صلاح الدين» في منطقة بيان الذي استفاد هو أيضًا من الأموال القطرية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك