Menu
الصدر يدعو إلى غلق مقرات «الحشد الشعبي».. ويطالب الفصائل العراقية بالصبر

اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران، انطوت بعد التصريحات الأخيرة للطرفين، داعيًّا الفصائل العراقية إلى الصبر وعدم إطلاق أي عمل ضد الأمريكيين، فيما طالب الصدر بغلق جميع مقرات «الحشد الشعبي».

وقال الصدر، في بيان أصدره مساء اليوم الأربعاء: هذه الأزمة الكأداء قد انطوت خصوصًا بعد خطاب (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب، وخطاب الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

واعتبر الصدر أن الإسراع بتشكيل حكومة صالحة قوية تعيد للعراق هيبته واستقلاليته في فترة لا تزيد على الخمسة عشر يومًا، وبلا مهاترات سياسية أو برلمانية أو طائفية أو عرقية، ومن خلال تقديم خمسة مرشحين ذوي نزاهة وخبرة؛ ليتم اختيار مرشح نهائي ليشكل حكومة مؤقتة تشرف على الانتخابات المبكرة وغيرها من الأمور التي ذكرناها سابقًا»، على حد قوله.

وتابع الصدر: كفى استهتارًا من بعض الكتل السياسية، وكفى عنادا من المتظاهرين وإلا ضاع العراق.. وذلك لعدم تكرار هذه الانتهاكات مستقبلًا من أية دولة من دول الجوار أو من كبيرة الشر أمريكا، مؤكدًا ضرورة السعي الحثيث؛ لإنهاء وجود المحتل، وكبح جماح سيطرته ونفوذه المتزايد وتدخله بالشأن العراقي».

وأضاف الصدر: «إن صبرنا كاد ينفد لكثرة التدخلات الخارجية التي لا تراعي مصالح العراق.. أدعو الفصائل العراقية إلى التأني والصبر، وعدم البدء بالعمل العسكري، وإسكات صوت التشدد من بعض غير المنضبطين إلى حين استنفاد كل الطرق السياسية والبرلمانية والدولية».

ونصح الصدر بغلق كل مقرات «الحشد الشعبي» لكي لا يكون هدفًا للاستكبار العالمي، خصوصًا إذا تم اتخاذ قرار المقاومة العسكرية مع المحتل في حال رفضه الخروج واستنفاد كل الطرق السياسية.

2020-09-02T07:54:51+03:00 اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران، انطوت بعد التصريحات الأخيرة للطرفين، داعيًّا الفصائل العراقية إلى الصبر وعدم إطلاق
الصدر يدعو إلى غلق مقرات «الحشد الشعبي».. ويطالب الفصائل العراقية بالصبر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

الصدر يدعو إلى غلق مقرات «الحشد الشعبي».. ويطالب الفصائل العراقية بالصبر

اعتبر أن الأزمة بين طهران وواشنطن انطوت

الصدر يدعو إلى غلق مقرات «الحشد الشعبي».. ويطالب الفصائل العراقية بالصبر
  • 1014
  • 0
  • 0
فريق التحرير
13 جمادى الأول 1441 /  08  يناير  2020   10:49 م

اعتبر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، أن الأزمة بين الولايات المتحدة وإيران، انطوت بعد التصريحات الأخيرة للطرفين، داعيًّا الفصائل العراقية إلى الصبر وعدم إطلاق أي عمل ضد الأمريكيين، فيما طالب الصدر بغلق جميع مقرات «الحشد الشعبي».

وقال الصدر، في بيان أصدره مساء اليوم الأربعاء: هذه الأزمة الكأداء قد انطوت خصوصًا بعد خطاب (الرئيس الأمريكي دونالد) ترامب، وخطاب الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

واعتبر الصدر أن الإسراع بتشكيل حكومة صالحة قوية تعيد للعراق هيبته واستقلاليته في فترة لا تزيد على الخمسة عشر يومًا، وبلا مهاترات سياسية أو برلمانية أو طائفية أو عرقية، ومن خلال تقديم خمسة مرشحين ذوي نزاهة وخبرة؛ ليتم اختيار مرشح نهائي ليشكل حكومة مؤقتة تشرف على الانتخابات المبكرة وغيرها من الأمور التي ذكرناها سابقًا»، على حد قوله.

وتابع الصدر: كفى استهتارًا من بعض الكتل السياسية، وكفى عنادا من المتظاهرين وإلا ضاع العراق.. وذلك لعدم تكرار هذه الانتهاكات مستقبلًا من أية دولة من دول الجوار أو من كبيرة الشر أمريكا، مؤكدًا ضرورة السعي الحثيث؛ لإنهاء وجود المحتل، وكبح جماح سيطرته ونفوذه المتزايد وتدخله بالشأن العراقي».

وأضاف الصدر: «إن صبرنا كاد ينفد لكثرة التدخلات الخارجية التي لا تراعي مصالح العراق.. أدعو الفصائل العراقية إلى التأني والصبر، وعدم البدء بالعمل العسكري، وإسكات صوت التشدد من بعض غير المنضبطين إلى حين استنفاد كل الطرق السياسية والبرلمانية والدولية».

ونصح الصدر بغلق كل مقرات «الحشد الشعبي» لكي لا يكون هدفًا للاستكبار العالمي، خصوصًا إذا تم اتخاذ قرار المقاومة العسكرية مع المحتل في حال رفضه الخروج واستنفاد كل الطرق السياسية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك