Menu
ميليشيا «حزب الله» اللبناني تلجأ إلى طرق جديدة لتمويل أنشطتها التخريبية في المنطقة

كشف تقرير لموقع «بيلانكات» الأمريكي، أن ميليشيا حزب الله اللبناني، لجأت إلى طرق جديدة للبحث عن مصادر لتمويل أنشطته التخريبية في المنطقة، نتيجة نقص التمويل الذي كانت تستخدمه في أنشطتها التخريبية بالمنطقة.

وأشار التقرير إلى استغلال الميليشيات عددًا من منصات التواصل الاجتماعي لنشر حملاتها وإطلاق حملات للتبرع بالأموال، تحت مظلة العمل الخيري، وفق «سكاي نيوز».

وحاليًّا، تبحث الميليشيات عن حلول حتى تمول نفسها بعدما تقلص الدعم الإيراني الذي كان يتدفق بسخاء خلال العقود الماضية.

وتمكنت ميليشيا حزب الله اللبناني من بناء شبكة تمويل عابرة للقارات عبر عدد من الأنشطة قوامها التهريب وغسيل الأموال والمخدرات وغيرها، من خلال معاملات مالية يصعب تعقبها.

ولم تكتفِ الميليشيا بذلك، بل راحت تستمر في بحثها عن طرق أخرى لتمويل أنشطتها والتسويق لدعايتها، فدخلت فضاء المنصات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، بحسب تقرير للموقع.

ورغم تعقب شركات مواقع التواصل الاجتماعي حسابات التنظيم المباشرة، تمكن من استغلال عشرات الحسابات على الإنترنت لنشر دعايته بادعاء المقاومة، وإطلاق حملات تمويل تحت مظلة العمل الخيري.

ومن تلك الحسابات حساب أطلق القائمون عليه اسم «التنسيقية»، يؤكد مراقبون أنه جهاز إعلامي للميليشيا اللبنانية، وعبره ينشر الحزب حملاته وأفكاره بطرق مباشرة وغير مباشرة، كلها تصب في خدمة مصالحه وتمويل أنشطته.

وأوضحت المجلة الأمريكية أن هناك انكماشًا للاقتصاد الإيراني بنحو 6% هذا العام، في وقت خسرت فيه العملة الإيرانية نحو ثلثي قيمتها حتى الآن.

وأشار ترامب إلى أن الاتفاق النووي كان معيبًا، وسمح بتقديم أموال طائلة لطهران، موضحًا أن إيران استغلت الأموال التي حصلت عنها بعد الاتفاق، ووظفتها في بث القلاقل ودعم الإرهاب، لكن عودة العقوبات قد تجبر طهران على مراجعة مواقفها والجلوس إلى طاولة المفاوضات.

2019-08-28T19:10:36+03:00 كشف تقرير لموقع «بيلانكات» الأمريكي، أن ميليشيا حزب الله اللبناني، لجأت إلى طرق جديدة للبحث عن مصادر لتمويل أنشطته التخريبية في المنطقة، نتيجة نقص التمويل الذي
ميليشيا «حزب الله» اللبناني تلجأ إلى طرق جديدة لتمويل أنشطتها التخريبية في المنطقة
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

ميليشيا «حزب الله» اللبناني تلجأ إلى طرق جديدة لتمويل أنشطتها التخريبية في المنطقة

بعد الضربات المالية الموجعة التي تلقتها أذرع إيران

ميليشيا «حزب الله» اللبناني تلجأ إلى طرق جديدة لتمويل أنشطتها التخريبية في المنطقة
  • 562
  • 0
  • 0
فريق التحرير
27 ذو الحجة 1440 /  28  أغسطس  2019   07:10 م

كشف تقرير لموقع «بيلانكات» الأمريكي، أن ميليشيا حزب الله اللبناني، لجأت إلى طرق جديدة للبحث عن مصادر لتمويل أنشطته التخريبية في المنطقة، نتيجة نقص التمويل الذي كانت تستخدمه في أنشطتها التخريبية بالمنطقة.

وأشار التقرير إلى استغلال الميليشيات عددًا من منصات التواصل الاجتماعي لنشر حملاتها وإطلاق حملات للتبرع بالأموال، تحت مظلة العمل الخيري، وفق «سكاي نيوز».

وحاليًّا، تبحث الميليشيات عن حلول حتى تمول نفسها بعدما تقلص الدعم الإيراني الذي كان يتدفق بسخاء خلال العقود الماضية.

وتمكنت ميليشيا حزب الله اللبناني من بناء شبكة تمويل عابرة للقارات عبر عدد من الأنشطة قوامها التهريب وغسيل الأموال والمخدرات وغيرها، من خلال معاملات مالية يصعب تعقبها.

ولم تكتفِ الميليشيا بذلك، بل راحت تستمر في بحثها عن طرق أخرى لتمويل أنشطتها والتسويق لدعايتها، فدخلت فضاء المنصات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي، بحسب تقرير للموقع.

ورغم تعقب شركات مواقع التواصل الاجتماعي حسابات التنظيم المباشرة، تمكن من استغلال عشرات الحسابات على الإنترنت لنشر دعايته بادعاء المقاومة، وإطلاق حملات تمويل تحت مظلة العمل الخيري.

ومن تلك الحسابات حساب أطلق القائمون عليه اسم «التنسيقية»، يؤكد مراقبون أنه جهاز إعلامي للميليشيا اللبنانية، وعبره ينشر الحزب حملاته وأفكاره بطرق مباشرة وغير مباشرة، كلها تصب في خدمة مصالحه وتمويل أنشطته.

وأوضحت المجلة الأمريكية أن هناك انكماشًا للاقتصاد الإيراني بنحو 6% هذا العام، في وقت خسرت فيه العملة الإيرانية نحو ثلثي قيمتها حتى الآن.

وأشار ترامب إلى أن الاتفاق النووي كان معيبًا، وسمح بتقديم أموال طائلة لطهران، موضحًا أن إيران استغلت الأموال التي حصلت عنها بعد الاتفاق، ووظفتها في بث القلاقل ودعم الإرهاب، لكن عودة العقوبات قد تجبر طهران على مراجعة مواقفها والجلوس إلى طاولة المفاوضات.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك