Menu


وزير الحج: منظومة الجهات الحكومية سخَّرت كل الإمكانات لمساعدة ضيوف الرحمن

استخدام الذكاء الاصطناعي أسهم في معالجة أي خلل في الخدمات

أشاد وزير الحج والعمرة رئيس لجنة برنامج خدمة ضيوف الرحمن الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، بالجهود التي قدمتها منظومة الجهات الحكومية في خدمة حجاج بيت الله، مما أ
وزير الحج: منظومة الجهات الحكومية سخَّرت كل الإمكانات لمساعدة ضيوف الرحمن
  • 333
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

أشاد وزير الحج والعمرة رئيس لجنة برنامج خدمة ضيوف الرحمن الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، بالجهود التي قدمتها منظومة الجهات الحكومية في خدمة حجاج بيت الله، مما أسهم في نجاح خططها بوقوف أكثر من 2 مليون و400 ألف شخص بصعيد عرفات، مبينًا أن التعاون بين الجهات الحكومية كان على مدار الساعة، وغرف العمليات المشتركة تتواصل للتأكد من توافر الخدمات للحجاج، سواء كانوا في منى أو توافر الحملات التي تنقلهم، أو توافر القطارات للصعود اليومي إلى عرفات.

واستعرض وزير الحج جهود المملكة العربية السعودية في توفير المشروعات الإضافية لحج العام 1440 هـ، التي تسهم في حجاج بيت الله، مبينًا أن جهود المملكة كبيرة وتستحدث كل عام، متناولًا برنامج خدمة ضيوف الرحمن أحد برامج رؤية المملكة 2030، الذي دشَّنه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز في شهر رمضان، إذ يحتوي على العديد من المبادرات والميزانيات، التي رصدت لخدمة ضيوف الرحمن بما يزيد على الـ100 مليار ريال.

وأكد الدكتور بنتن، أن المشروعات أسهمت في تسهيل أمور حجاج هذا العام؛ حيث ساعدت مجموعة من البنى التحتية مثل الكباري التي أنشئت في أوقات قياسية، في تسهيل تنقل ضيوف الرحمن الذين يتنقلون في نفس الوقت، وبرزت جهود الأجهزة الأمنية في تفويجهم وخدمتهم، والكل يسعى لأن يحصل ضيف الرحمن على الخدمة.

وعن مبادرة «طريق مكة»، المنسجمة مع رؤية المملكة 2030، بيَّن وزير الحج والعمرة، أن المملكة تبدأ بخدمة الحجاج قبل وصولهم، وهناك منصات إلكترونية تسهل تسجيل الحجاج، ومكاتب شؤون الحجاج في بلدانهم تطلعهم على الخدمات قبل قدومهم، كما تتم جدولة رحلتهم قبل أن يقدموا إلى المملكة، ويتم إصدار تأشيراتهم في بلدانهم، مفيدًا أنه تم إصدار هذا العام أكثر من مليون و860 ألف تأشيرة إلكترونية للحاج في بلادهم دون مراجعة السفارات.

وأفاد بأن مبادرة طريق مكة تقدم خدماتها للحجاج في مطاراتهم، عبر صالات يتم إنهاء إجراءاتهم سواء الجمركية أو الجوازات، وإنهاء جميع المتطلبات التي يحتاجها أي مسافر عند قدومه لأي بلد، إذ يدخل الحاج المملكة وكأنه قادم على رحلة داخلية، كما يتم الترتيب على نقل أمتعة الحجاج إلى مساكنهم مباشرة، مؤكدًا أن هذه الجهود تتطلب تنسيقًا بين الجهات العاملة فيما بينها، والخطة القادمة التوسع وتطبيقها في أماكن يمكن تطبيقها ويكون لها إسهام فعال في خدمة ضيوف الرحمن.

وبيَّن وزير الحج والعمرة أن إدارة الحج سخرت لها جميع الإمكانات لتدار بطريقة إلكترونية بالكامل، مشيرًا إلى أن هناك بنية تحتية متكاملة تبدأ من مركز المعلومات الوطني إلى مركز معلومات الحج والعمرة إلى المنصة الإلكترونية الذكية في وزارة الحج، فكل حاج يأتي إلى المملكة يستطيع معرفة جميع الخدمات، التي سيحصل عليها ومواقع سكنه والأوقات التي سينتقل فيها بين المشاعر المقدسة، فقاعدة البيانات هي أساس نجاح الاستعداد المسبق لاستقبال الحاج قبل وصوله المملكة، ولعل ما يميز حج هذا العام هو زيادة استخدام المنصات الإلكترونية والبرامج في إدارة هذه الحشود الكبيرة، وفي حال وجود أي ملاحظات على الخدمات تتم معالجتها عن طريق الأنظمة الإلكترونية .

وأشار إلى أن المشاعر المقدسة مغطاة بنظم المعلومات الجغرافية والكاميرات المتطورة، التي تستفيد منها الغرف المشتركة لجميع الجهات الحكومية ذات العلاقة بخدمة حجاج بيت الله الحرام؛ لمتابعة مقدمي الخدمات على الأرض لحظة بلحظة .

وعن آلية التنسيق بين الجهات الحكومية العاملة في الحج، أبان بأن الحج قد يكون الحدث الأكبر في العالم من حيث العدد الذي يفوق المليونين يتجمعون في موقع واحد ومحدود وفي زمن محدد، ولذلك فخدمتهم ونقلهم بين المشاعر تحتاج إلى تنسيق كبير وعلى مستوى عالٍ بين جميع الجهات الحكومية، وقد أسهمت تقنيات الذكاء الاصطناعي في المساعدة على اتخاذ قرارات سليمة لمعالجة أي نقص أو خلل في الخدمات .

وبيَّن أن إدارة الحشود خصوصًا في جسر الجمرات تتم عبر غرف عمليات خاصة ترصد الحركة بشكل دقيق ولحظي، مستخدمة تصويرًا عالي الدقة والصور الحرارية، التي تحدد حجم كثافة وأعداد الحجاج في الممرات الطرقات ومواقع الرمي.

وعن أبرز الاستعدادات لنفرة الحجاج- اليوم- من مشعر «عرفات» إلى مشعر «مزدلفة»، أكد أن الاستعدادات تتم على مستوى قيادة أمن الحج، والجهات التي تضع الخطط المرورية بالتنسيق مع وزارة الحج والعمرة والتنسيق مع مؤسسات الطوافة التي تخدم هؤلاء الحجاج، مشيرًا إلى أن هناك عدة مسارات لنفرة الحجاج من عرفات، وهي القطار، الذي ينقل حوالي 350 ألف حاج، أما المسار الثاني فهو الحافلات التي ستنقل 900 ألف حاج عبر الرحلات الترددية، وكذلك هناك حافلات الرد الواحد التي ستنقل حوالي 700 ألف حاج، أما المسار الآخر فهو السير على الأقدام وهناك الكثير من الحجاج من يستمتع بأداء هذه المناسك مشيًا على الأقدام، ولذلك تم طلاء الأسفلت بألوان تقلل من درجة الحرارة، بعد دراسة قامت بها وزارة الحج والعمرة بالتعاون مع إحدى الشركات اليابانية.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك