Menu
بالصور.. تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الصحفية المشنوقة رحاب بدر

لم يكن المخرج المصري أمين عبدالمنعم زوج الصحفية الشابة رحاب بدر؛ يعرف أن زوجته التي تركته قبل ساعات في الإسكندرية من أجل إنهاء بعض المهام الصحفية في القاهرة، كانت المرة الأخيرة التي يراها فيها على قيد الحياة، بعد أن عُثر عليها مشنوقة.

كانت الصحفية المشنوقة رحاب بدر، قد غادرت مقر إقامتها في مدينة الإسكندرية الساحلية؛ حيث كانت تشارك في مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير، غير أن تجهيزاتها الاستباقية لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، جعلها تسافر إلى القاهرة لعدة ساعات.

وقبل العثور على الصحفية رحاب بدر مشنوقة في منزلها، راحت تجهز خريطة العمل وتُجري اتصالات تنسيقية بفريق العمل الذى سيشاركها في الإشراف على مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، الذي ستنطلق دورته التاسعة في شهر أبريل المقبل.

وراحت رحاب بدر تعمل بدأب على اختيار المتطوعين معها في مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، تمهيدًا لعودتها إلى الإسكندرية لزوجها المخرج أمين عبدالمنعم، الذي حاول الاتصال عدة مرات، دون أن يتلقى أي رد.

وعلى الفور بادر زوج الصحفية رحاب بدر بالاتصال بوالدتها التي سارعت بدورها بالذهاب إلى منزل ابنتها، وعقب محاولات عدة لفتح الباب، اضطرت إلى كسره؛ حيث وجدت ابنتها مشنوقة، قبل أن تتلقى أجهزة الأمن إخطارًا من أسرة الصحفية بالواقعة.

وتسكن الصحفية رحاب بدر في شقة بالمعادي، فيما بادرت النيابة العامة إلى فتح تحقيق في الواقعة لكشف ملابساتها ومعرفة سبب الوفاة. وبحسب معاينة المباحث والنيابة العامة، وجدت الجثة معلقة بجنش مروحة سقف.

وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية والقضائية سلامة منافذ الشقة، وأن زوجها أجرى اتصالًا بها عدة مرات، وطلب من والدتها الذهاب إليها، وعندما طرقت الباب عدة مرات ولم ترد، استعانت بعدد من الجيران وكسروا الباب وعثروا عليها جثة معلقة في سقف الغرفة.

وناظرت النيابة الجثة وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، فيما قررت النيابة استدعاء أسرة الصحفية وزوجها لمناقشتهما حول ملابسات الواقعة، وسجلت الأجهزة الأمنية والقضائية المعاينة بالكامل التي استغرقت قرابة ساعة ونصف.

وقالت المعاينة إنه لا يوجد «بعثرة في محتويات الشقة، مع وجود المتعلقات الشخصية الخاصة بالصحفية»، وإن «الوفاة كانت قبل فترة زمنية من العثور على جثتها»، وكلفت وزارة الداخلية فريقًا من المباحث، للوقوف على ملابسات الواقعة لبيان ما إذا كانت الواقعة انتحارًا أم فيها شبهة جنائية.

اقرأ أيضًا:

مصر.. العثور على جثة صحفية مشنوقة داخل منزلها في ظروف غامضة

2020-10-05T08:31:38+03:00 لم يكن المخرج المصري أمين عبدالمنعم زوج الصحفية الشابة رحاب بدر؛ يعرف أن زوجته التي تركته قبل ساعات في الإسكندرية من أجل إنهاء بعض المهام الصحفية في القاهرة، كا
بالصور.. تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الصحفية المشنوقة رحاب بدر
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

بالصور.. تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الصحفية المشنوقة رحاب بدر

زوجها المخرج كان ينتظر عودتها.. ووالدتها أول الواصلين إلى الجثة

بالصور.. تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياة الصحفية المشنوقة رحاب بدر
  • 6738
  • 0
  • 1
فريق التحرير
6 جمادى الآخر 1441 /  31  يناير  2020   11:35 ص

لم يكن المخرج المصري أمين عبدالمنعم زوج الصحفية الشابة رحاب بدر؛ يعرف أن زوجته التي تركته قبل ساعات في الإسكندرية من أجل إنهاء بعض المهام الصحفية في القاهرة، كانت المرة الأخيرة التي يراها فيها على قيد الحياة، بعد أن عُثر عليها مشنوقة.

كانت الصحفية المشنوقة رحاب بدر، قد غادرت مقر إقامتها في مدينة الإسكندرية الساحلية؛ حيث كانت تشارك في مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير، غير أن تجهيزاتها الاستباقية لمهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، جعلها تسافر إلى القاهرة لعدة ساعات.

وقبل العثور على الصحفية رحاب بدر مشنوقة في منزلها، راحت تجهز خريطة العمل وتُجري اتصالات تنسيقية بفريق العمل الذى سيشاركها في الإشراف على مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، الذي ستنطلق دورته التاسعة في شهر أبريل المقبل.

وراحت رحاب بدر تعمل بدأب على اختيار المتطوعين معها في مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية، تمهيدًا لعودتها إلى الإسكندرية لزوجها المخرج أمين عبدالمنعم، الذي حاول الاتصال عدة مرات، دون أن يتلقى أي رد.

وعلى الفور بادر زوج الصحفية رحاب بدر بالاتصال بوالدتها التي سارعت بدورها بالذهاب إلى منزل ابنتها، وعقب محاولات عدة لفتح الباب، اضطرت إلى كسره؛ حيث وجدت ابنتها مشنوقة، قبل أن تتلقى أجهزة الأمن إخطارًا من أسرة الصحفية بالواقعة.

وتسكن الصحفية رحاب بدر في شقة بالمعادي، فيما بادرت النيابة العامة إلى فتح تحقيق في الواقعة لكشف ملابساتها ومعرفة سبب الوفاة. وبحسب معاينة المباحث والنيابة العامة، وجدت الجثة معلقة بجنش مروحة سقف.

وذكرت تحريات وتحقيقات الأجهزة الأمنية والقضائية سلامة منافذ الشقة، وأن زوجها أجرى اتصالًا بها عدة مرات، وطلب من والدتها الذهاب إليها، وعندما طرقت الباب عدة مرات ولم ترد، استعانت بعدد من الجيران وكسروا الباب وعثروا عليها جثة معلقة في سقف الغرفة.

وناظرت النيابة الجثة وقررت عرضها على الطب الشرعي لتشريحها لبيان أسباب الوفاة، فيما قررت النيابة استدعاء أسرة الصحفية وزوجها لمناقشتهما حول ملابسات الواقعة، وسجلت الأجهزة الأمنية والقضائية المعاينة بالكامل التي استغرقت قرابة ساعة ونصف.

وقالت المعاينة إنه لا يوجد «بعثرة في محتويات الشقة، مع وجود المتعلقات الشخصية الخاصة بالصحفية»، وإن «الوفاة كانت قبل فترة زمنية من العثور على جثتها»، وكلفت وزارة الداخلية فريقًا من المباحث، للوقوف على ملابسات الواقعة لبيان ما إذا كانت الواقعة انتحارًا أم فيها شبهة جنائية.

اقرأ أيضًا:

مصر.. العثور على جثة صحفية مشنوقة داخل منزلها في ظروف غامضة

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك