Menu
«الصحة العالمية»: فيروس «كورونا المستجد» عدو للبشرية

صنَّف مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، اليوم الأربعاء، فيروس «كورونا المستجد»، على أنه «عدو للبشرية».

وقال جيبرييسوس، في مؤتمر صحفي، إن «هذا الفيروس يمثِّل تهديدًا غير مسبوق، ولكنه يمنح أيضًا فرصة غير مسبوقة؛ لكي نحتشد ضد عدو مشترك.. إنه عدو للبشرية»، مؤكدًا أنه «يتعيَّن على الدول في جميع أنحاء العالم، اتخاذ نهج شامل لمكافحة الوباء الناجم عن الفيروس، وعزل واختبار وتتبع أكبر عددٍ ممكن من الحالات.

وأضاف جيبرييسوس: إنه لقمع الوباء والسيطرة عليه، يتعيَّن على البلدان أن تعزل وتختبر وتعالج وتتبع.. إذا لم يفعلوا ذلك فإن سلسلة تفشي الفيروس يمكن أن تستمر عند مستوى منخفض، ثم تظهر مرة أخرى بمجرد رفع إجراءات التباعد الجسدي.

وقال: إن استراتيجية الاختبار والتتبع يجب أن تكون العمود الفقري للاستجابة في كل بلد، ولتسريع عملية البحث عن العلاجات والأدوية المحتملة لعدوى  COVID-19، تنظم منظمة الصحة العالمية وشركاؤها دراسة متعددة البلدان لتحليل ومقارنة بعض العلاجات، التي لم يتم اختبارها بعد.

وأضاف، أن هذه الدراسة الدولية الكبيرة مصممة لتوليد البيانات القوية، التي نحتاجها لإظهار العلاجات الأكثر فعالية.

اقرا أيضًا:

تمديد تأشيرات الزيارة للحالات المتأثرة بالإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا

خطوة جديدة من الجوازات لحسم موقف المتضررين من تعليق السفر إلى «دول كورونا»

 

2020-03-18T23:05:46+03:00 صنَّف مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، اليوم الأربعاء، فيروس «كورونا المستجد»، على أنه «عدو للبشرية». وقال جيبرييسوس، في مؤتمر صحفي، إن
«الصحة العالمية»: فيروس «كورونا المستجد» عدو للبشرية
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الصحة العالمية»: فيروس «كورونا المستجد» عدو للبشرية

اعتبرته يمثل تهديدًا غير مسبوق للعالم..

«الصحة العالمية»: فيروس «كورونا المستجد» عدو للبشرية
  • 49
  • 0
  • 0
فريق التحرير
23 رجب 1441 /  18  مارس  2020   11:05 م

صنَّف مدير عام منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس، اليوم الأربعاء، فيروس «كورونا المستجد»، على أنه «عدو للبشرية».

وقال جيبرييسوس، في مؤتمر صحفي، إن «هذا الفيروس يمثِّل تهديدًا غير مسبوق، ولكنه يمنح أيضًا فرصة غير مسبوقة؛ لكي نحتشد ضد عدو مشترك.. إنه عدو للبشرية»، مؤكدًا أنه «يتعيَّن على الدول في جميع أنحاء العالم، اتخاذ نهج شامل لمكافحة الوباء الناجم عن الفيروس، وعزل واختبار وتتبع أكبر عددٍ ممكن من الحالات.

وأضاف جيبرييسوس: إنه لقمع الوباء والسيطرة عليه، يتعيَّن على البلدان أن تعزل وتختبر وتعالج وتتبع.. إذا لم يفعلوا ذلك فإن سلسلة تفشي الفيروس يمكن أن تستمر عند مستوى منخفض، ثم تظهر مرة أخرى بمجرد رفع إجراءات التباعد الجسدي.

وقال: إن استراتيجية الاختبار والتتبع يجب أن تكون العمود الفقري للاستجابة في كل بلد، ولتسريع عملية البحث عن العلاجات والأدوية المحتملة لعدوى  COVID-19، تنظم منظمة الصحة العالمية وشركاؤها دراسة متعددة البلدان لتحليل ومقارنة بعض العلاجات، التي لم يتم اختبارها بعد.

وأضاف، أن هذه الدراسة الدولية الكبيرة مصممة لتوليد البيانات القوية، التي نحتاجها لإظهار العلاجات الأكثر فعالية.

اقرا أيضًا:

تمديد تأشيرات الزيارة للحالات المتأثرة بالإجراءات الاحترازية لفيروس كورونا

خطوة جديدة من الجوازات لحسم موقف المتضررين من تعليق السفر إلى «دول كورونا»

 

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك