Menu
دراسات حديثة تكشف فوائد زيت الزيتون على العقل

إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًّا متوازنًا، فربما تأكل الفواكه والخضروات وأطعمة الألبان قليلة الدسم، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والسمك والدواجن، ومن المحتمل أيضًا أنك تستهلك زيت الزيتون كبديل للزيوت النباتية غير الصحية.

وحسب الخبراء يحتوي زيت الزيتون وخصوصًا البكر، على الكثير من مضادات الأكسدة، كما أن له أيضًا خصائص هامة مضادة للالتهابات، وربما يعلم الجميع أن هذين هما أهم خصائص الأطعمة الصحية، التي يستفيد منها جسمك بوضوح، ومن ثم فإن لتناول زيت الزيتون يفيد الجسم بشكل لا لبس فيه، فهل يفيد عقلك أيضًا؟.

الإجابة على هذا السؤال ليست سهلة، فزيت الزيتون هو مزيج معقد من المواد الكيميائية المختلفة، وسيكون من الجيد معرفة أي منها هو الأكثر فائدة وما إذا كانت تؤثر على صحة الدماغ بشكل مباشر أو غير مباشر، ولذلك فقد حاولت دراسة حديثة إيجاد إجابات باستخدام نموذج حيواني يحاكي ظروف مرض التصلب المتعدد المتناثر المعروف اختصارًا (MS) في الدماغ البشري؛ حيث يتميز هذا المرض بالتسبب في العديد من التغيرات التنكسية.

ويعتقد العلماء أن التهاب الدماغ الموجود في مرضى التصلب العصبي قد يكون مدفوعًا بالتغيرات في ميكروبيوم الأمعاء، الذي يلعب دورًا مهمًّا في كل من تقدم وشدة المرض، وحسب هذا السيناريو المحتمل: فإن خلل بكتيريا الأمعاء يؤدي إلى التهاب، والحطام الكيميائي الناتج هذا الخلل يهاجر من الأمعاء إلى الدم ثم إلى الدماغ، فيؤدي إلى استجابة التهابية قوية داخل المخ والحبل الشوكي والدم.

وحسب العلماء يعدل زيت الزيتون من كيفية اتصال ميكروبيوم الأمعاء مع عقلك، ومن المحتمل أن تكون الآثار المفيدة لزيت الزيتون على المخ البشري والجسم مرتبطة بوجود مادة البوليفينول هيدروكسي إيترول وحمض الأوليك، التي تعمل على حماية الخلايا التي هي تحت الضغط التأكسدي، وهي تحتوي حمض أوميجا 9 غير المشبع المعروف بتأثيرات مفيدة على مستويات الكوليسترول في الدم، وهو عمومًا أعلى في زيت الزيتون من الدهون النباتية.

وفي الدراسة الأخيرة أظهرت مكونات زيت الزيتون تأثيرات قوية مضادة للالتهابات والأكسدة، وهذا مهم لأن أكسدة الدهون والبروتين تنتج مستويات سامة من الجذور الحرة التي تضر الخلايا العصبية، كما تزيد مواده أيضًا من مستويات الجلوتاثيون الإنزيم العصبي، الذي يوفر الحماية ضد الضرر التأكسدي في المخ، لذلك يستفيد دماغك كثيرًا من إضافة زيت الزيتون إلى نظامك الغذائي، ومن ثم ينصح العلماء بأن يصبح بين النظام الغذائي لأي شخص وبشكل خاص لأي شخص يعاني من شيخوخة الدماغ.

2020-10-26T16:46:35+03:00 إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًّا متوازنًا، فربما تأكل الفواكه والخضروات وأطعمة الألبان قليلة الدسم، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والسمك والدواجن، ومن المحتمل أيضًا أ
دراسات حديثة تكشف فوائد زيت الزيتون على العقل
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

دراسات حديثة تكشف فوائد زيت الزيتون على العقل

خاصة مرضى التصلُّب العصبي

دراسات حديثة تكشف فوائد زيت الزيتون على العقل
  • 1042
  • 0
  • 0
فريق التحرير
17 جمادى الآخر 1441 /  11  فبراير  2020   10:36 م

إذا كنت تتبع نظامًا غذائيًّا متوازنًا، فربما تأكل الفواكه والخضروات وأطعمة الألبان قليلة الدسم، بالإضافة إلى الحبوب الكاملة والسمك والدواجن، ومن المحتمل أيضًا أنك تستهلك زيت الزيتون كبديل للزيوت النباتية غير الصحية.

وحسب الخبراء يحتوي زيت الزيتون وخصوصًا البكر، على الكثير من مضادات الأكسدة، كما أن له أيضًا خصائص هامة مضادة للالتهابات، وربما يعلم الجميع أن هذين هما أهم خصائص الأطعمة الصحية، التي يستفيد منها جسمك بوضوح، ومن ثم فإن لتناول زيت الزيتون يفيد الجسم بشكل لا لبس فيه، فهل يفيد عقلك أيضًا؟.

الإجابة على هذا السؤال ليست سهلة، فزيت الزيتون هو مزيج معقد من المواد الكيميائية المختلفة، وسيكون من الجيد معرفة أي منها هو الأكثر فائدة وما إذا كانت تؤثر على صحة الدماغ بشكل مباشر أو غير مباشر، ولذلك فقد حاولت دراسة حديثة إيجاد إجابات باستخدام نموذج حيواني يحاكي ظروف مرض التصلب المتعدد المتناثر المعروف اختصارًا (MS) في الدماغ البشري؛ حيث يتميز هذا المرض بالتسبب في العديد من التغيرات التنكسية.

ويعتقد العلماء أن التهاب الدماغ الموجود في مرضى التصلب العصبي قد يكون مدفوعًا بالتغيرات في ميكروبيوم الأمعاء، الذي يلعب دورًا مهمًّا في كل من تقدم وشدة المرض، وحسب هذا السيناريو المحتمل: فإن خلل بكتيريا الأمعاء يؤدي إلى التهاب، والحطام الكيميائي الناتج هذا الخلل يهاجر من الأمعاء إلى الدم ثم إلى الدماغ، فيؤدي إلى استجابة التهابية قوية داخل المخ والحبل الشوكي والدم.

وحسب العلماء يعدل زيت الزيتون من كيفية اتصال ميكروبيوم الأمعاء مع عقلك، ومن المحتمل أن تكون الآثار المفيدة لزيت الزيتون على المخ البشري والجسم مرتبطة بوجود مادة البوليفينول هيدروكسي إيترول وحمض الأوليك، التي تعمل على حماية الخلايا التي هي تحت الضغط التأكسدي، وهي تحتوي حمض أوميجا 9 غير المشبع المعروف بتأثيرات مفيدة على مستويات الكوليسترول في الدم، وهو عمومًا أعلى في زيت الزيتون من الدهون النباتية.

وفي الدراسة الأخيرة أظهرت مكونات زيت الزيتون تأثيرات قوية مضادة للالتهابات والأكسدة، وهذا مهم لأن أكسدة الدهون والبروتين تنتج مستويات سامة من الجذور الحرة التي تضر الخلايا العصبية، كما تزيد مواده أيضًا من مستويات الجلوتاثيون الإنزيم العصبي، الذي يوفر الحماية ضد الضرر التأكسدي في المخ، لذلك يستفيد دماغك كثيرًا من إضافة زيت الزيتون إلى نظامك الغذائي، ومن ثم ينصح العلماء بأن يصبح بين النظام الغذائي لأي شخص وبشكل خاص لأي شخص يعاني من شيخوخة الدماغ.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك