Menu
مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يستعرض أهمية العمل الإنساني

سلطت اثنينية الحوار التي نظمها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الضوء على العمل الإنساني تحت عنوان «السباق من أجل الإنسانية» وتناول اللقاء  التعريف باليوم العالمي للعمل الإنساني وأهميته لدى الشعوب، ودور العمل الإنساني في تعزيز الحوار الحضاري بين المجتمعات، وتعزيز منظومة القيم الاجتماعية والإنسانية، وجهود المملكة في العمل الإنساني سواء على مستوى النازحين أو المنكوبين وخصوصًا جهودها في أزمة كورونا.

وتم استعراض المبادرات الفردية الإنسانية في العمل الإنساني، وكيفية  مساهمة الجميع في العمل الإنساني، ودور الأعمال التطوعية في إنجاح الأعمال الإنسانية والخدمات التي تقدمها المملكة للمقيمين أثناء الجائحة ـ ودور الفرد ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في الأعمال الإنسانية، وذلك مساء يوم الإثنين 8 محرم 1443هـ، الموافق 16 أغسطس 2021م.

واستضاف اللقاء الذي يأتي بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني كلًّا من الأستاذة عائشة عبدالرؤوف ناس، المهتمة بالمجال الإنساني ومؤسس وقف معاً لتنمية المجتمع، والأستاذ معاذ النجيفان، عضو مفوضية برامج رسل السلام في المملكة، وحاورهم الأستاذ مسلم الرمالي، الكاتب صحفي.

وفي بداية اللقاء تحدث النجيفان عن أهم الجوانب التي تؤثر على قرارات الناس تجاه أي قضية أو عمل تكون نابعة من البيئة المحيطة، واعتبر أن المجتمع السعودي من أكثر المجتمعات التي تظهر بشكل عام قيمة العمل الإنساني، وهذه القيم مبنية من الصغر، وخلال جائحة كورونا ظهرت هذه القيمة بشكل كبير.

مبينًا أن العمل الإنساني يعطي الإنسان قيمة كما يهذب حياته لان الهدف الأساسي هو المشاركة ومساعدة الآخر ويوثق الارتباط بين الناس بغض النظر عن الاختلاف بينهم كما أن العمل الإنساني يتجاوز كل الاختلافات الثقافية أو الاجتماعية.

وأشار إلى دور التقنية وتوظيفها في العمل الإنساني مستعرضاً عدد من المنصات التي خصصت للعمل الخيري كمنصة إحسان وفرجت وغيرها مما جعلها أكثر مصداقية واطمئنان من الداعمين لضمان وصول الدعم للمستفيدين وجعلت العمل أكثر تنظيماً بعيداً عن العشوائية وتحقق الاستدامة في العمل الخيري.

وقالت عائشة عبد الرؤوف لا يمكن أن تجد أي مجتمع إلا أن تجد العمل الإنساني حاضر فيه وبقوة، وهذا العمل كفيل بأن يحرر الشعوب من الصراعات، والعمل الإنساني يسهم وبشكل أساسي في تعزيز الحوار الحضاري بين المجتمعات.

 وأشارت إلى أن العمل الإنساني يقوم بدور كبير في تعزيز القيم والمفاهيم، ويعد أسمى أنواع القوة الناعمة التي يجرد فيها الإنسان من الاختلافات الفكرية بين الشعوب كما يغير مفاهيم المجتمعات تجاه بعضها. 

واستعرض المشاركين بعض التجارب التي تعزز الكفاءة والفاعلية في تقديم الخدمات الإنسانية، ودورها في تعزيز القيم وانعكاساته على الفرد والمجتمع.

2021-11-29T14:06:43+03:00 سلطت اثنينية الحوار التي نظمها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الضوء على العمل الإنساني تحت عنوان «السباق من أجل الإنسانية» وتناول اللقاء  التعريف باليوم ال
مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني  يستعرض أهمية العمل الإنساني
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني يستعرض أهمية العمل الإنساني

مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني  يستعرض أهمية العمل الإنساني
  • 23
  • 0
  • 0
فريق التحرير
10 محرّم 1443 /  18  أغسطس  2021   12:49 م

سلطت اثنينية الحوار التي نظمها مركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني الضوء على العمل الإنساني تحت عنوان «السباق من أجل الإنسانية» وتناول اللقاء  التعريف باليوم العالمي للعمل الإنساني وأهميته لدى الشعوب، ودور العمل الإنساني في تعزيز الحوار الحضاري بين المجتمعات، وتعزيز منظومة القيم الاجتماعية والإنسانية، وجهود المملكة في العمل الإنساني سواء على مستوى النازحين أو المنكوبين وخصوصًا جهودها في أزمة كورونا.

وتم استعراض المبادرات الفردية الإنسانية في العمل الإنساني، وكيفية  مساهمة الجميع في العمل الإنساني، ودور الأعمال التطوعية في إنجاح الأعمال الإنسانية والخدمات التي تقدمها المملكة للمقيمين أثناء الجائحة ـ ودور الفرد ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في الأعمال الإنسانية، وذلك مساء يوم الإثنين 8 محرم 1443هـ، الموافق 16 أغسطس 2021م.

واستضاف اللقاء الذي يأتي بمناسبة اليوم العالمي للعمل الإنساني كلًّا من الأستاذة عائشة عبدالرؤوف ناس، المهتمة بالمجال الإنساني ومؤسس وقف معاً لتنمية المجتمع، والأستاذ معاذ النجيفان، عضو مفوضية برامج رسل السلام في المملكة، وحاورهم الأستاذ مسلم الرمالي، الكاتب صحفي.

وفي بداية اللقاء تحدث النجيفان عن أهم الجوانب التي تؤثر على قرارات الناس تجاه أي قضية أو عمل تكون نابعة من البيئة المحيطة، واعتبر أن المجتمع السعودي من أكثر المجتمعات التي تظهر بشكل عام قيمة العمل الإنساني، وهذه القيم مبنية من الصغر، وخلال جائحة كورونا ظهرت هذه القيمة بشكل كبير.

مبينًا أن العمل الإنساني يعطي الإنسان قيمة كما يهذب حياته لان الهدف الأساسي هو المشاركة ومساعدة الآخر ويوثق الارتباط بين الناس بغض النظر عن الاختلاف بينهم كما أن العمل الإنساني يتجاوز كل الاختلافات الثقافية أو الاجتماعية.

وأشار إلى دور التقنية وتوظيفها في العمل الإنساني مستعرضاً عدد من المنصات التي خصصت للعمل الخيري كمنصة إحسان وفرجت وغيرها مما جعلها أكثر مصداقية واطمئنان من الداعمين لضمان وصول الدعم للمستفيدين وجعلت العمل أكثر تنظيماً بعيداً عن العشوائية وتحقق الاستدامة في العمل الخيري.

وقالت عائشة عبد الرؤوف لا يمكن أن تجد أي مجتمع إلا أن تجد العمل الإنساني حاضر فيه وبقوة، وهذا العمل كفيل بأن يحرر الشعوب من الصراعات، والعمل الإنساني يسهم وبشكل أساسي في تعزيز الحوار الحضاري بين المجتمعات.

 وأشارت إلى أن العمل الإنساني يقوم بدور كبير في تعزيز القيم والمفاهيم، ويعد أسمى أنواع القوة الناعمة التي يجرد فيها الإنسان من الاختلافات الفكرية بين الشعوب كما يغير مفاهيم المجتمعات تجاه بعضها. 

واستعرض المشاركين بعض التجارب التي تعزز الكفاءة والفاعلية في تقديم الخدمات الإنسانية، ودورها في تعزيز القيم وانعكاساته على الفرد والمجتمع.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك