Menu
مطالب إثيوبية لمصر والسودان بدفع تكاليف حماية "حوض النيل"

دعا باحثون إثيوبيون إلى مطالبة مصر والسودان بدفع تكاليف أنفقتها أديس أبابا على ما أسموه "حماية التربة والمياه" في حوض النيل على مدار 40 عامًا.

يأتي هذا في ضوء الأزمة المثارة بين أثيوبيا من جانب ومصر والسودان من جانب آخر حول "سد النهضة" الذي تشيده أثيوبيا، وترى الدولتان الأخريان أنه يواجه مشاكل فنية، ويمثل تهديدًا لبقائهما.  

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية "إينا" عن مدير "مركز المياه والأراضي" بجامعة أديس أبابا جيت زيليكي، زعمه أن "إثيوبيا لها الحق في مطالبة دولتي المصب(مصر والسودان ) بدفع التكاليف التي أنفقتها لحماية التربة والمياه في حوض النيل منذ 40 عاما".

ورأى زيليكي أنه "يتعين على البلدين دعم جهود إثيوبيا المتواصلة في مجال الموارد الطبيعية وحماية البيئة في حوض النيل".

وحسب وكالة "إينا" فإن إثيوبيا تنفذ  أنشطة لحماية البيئة والموارد الطبيعية في منطقة حوض النيل على مدار العقود الأربعة الماضية، لافتة إلى أن "مصر والسودان هما المستفيدتان الرئيسيتان من نهر النيل؛ دون أن يكون لهما دور في حمايته والمحافظة عليه".

من جانبه، قال وندافراه مولوجتا، أستاذ الاقتصاد في "الأكاديمية الإثيوبية للإدارة"، إن التنمية الخضراء المتكاملة أمر بالغ الأهمية في عالم يشكل فيه تغير المناخ تحديًا.

ويرى الخبراء أن الحفاظ على الموارد الطبيعية يمثل المفتاح لحماية تغير المناخ، متوقعين في الوقت ذاته أن يوفر إنشاء "سد النهضة" الكهرباء لمدة 140 عامًا. وفي حال جرى العمل على الحفاظ على الموارد الطبيعية بشكل صحيح، ولم يتم منع دخول الطمي إلى السد، فإن عمره التشغيلي سيكون 375 عامًا، بحسب الباحثين.

اقرأ أيضًا:

ماذا تعني تعلية إثيوبيا الممر الأوسط لسد النهضة إلى 573 متراً؟

2021-06-16T15:43:24+03:00 دعا باحثون إثيوبيون إلى مطالبة مصر والسودان بدفع تكاليف أنفقتها أديس أبابا على ما أسموه "حماية التربة والمياه" في حوض النيل على مدار 40 عامًا. يأتي هذا في ضو
مطالب إثيوبية لمصر والسودان بدفع تكاليف حماية "حوض النيل"
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

مطالب إثيوبية لمصر والسودان بدفع تكاليف حماية "حوض النيل"

مطالب إثيوبية لمصر والسودان بدفع تكاليف حماية "حوض النيل"
  • 1264
  • 0
  • 0
فريق التحرير
29 شوّال 1442 /  10  يونيو  2021   06:47 م

دعا باحثون إثيوبيون إلى مطالبة مصر والسودان بدفع تكاليف أنفقتها أديس أبابا على ما أسموه "حماية التربة والمياه" في حوض النيل على مدار 40 عامًا.

يأتي هذا في ضوء الأزمة المثارة بين أثيوبيا من جانب ومصر والسودان من جانب آخر حول "سد النهضة" الذي تشيده أثيوبيا، وترى الدولتان الأخريان أنه يواجه مشاكل فنية، ويمثل تهديدًا لبقائهما.  

ونقلت وكالة الأنباء الإثيوبية الرسمية "إينا" عن مدير "مركز المياه والأراضي" بجامعة أديس أبابا جيت زيليكي، زعمه أن "إثيوبيا لها الحق في مطالبة دولتي المصب(مصر والسودان ) بدفع التكاليف التي أنفقتها لحماية التربة والمياه في حوض النيل منذ 40 عاما".

ورأى زيليكي أنه "يتعين على البلدين دعم جهود إثيوبيا المتواصلة في مجال الموارد الطبيعية وحماية البيئة في حوض النيل".

وحسب وكالة "إينا" فإن إثيوبيا تنفذ  أنشطة لحماية البيئة والموارد الطبيعية في منطقة حوض النيل على مدار العقود الأربعة الماضية، لافتة إلى أن "مصر والسودان هما المستفيدتان الرئيسيتان من نهر النيل؛ دون أن يكون لهما دور في حمايته والمحافظة عليه".

من جانبه، قال وندافراه مولوجتا، أستاذ الاقتصاد في "الأكاديمية الإثيوبية للإدارة"، إن التنمية الخضراء المتكاملة أمر بالغ الأهمية في عالم يشكل فيه تغير المناخ تحديًا.

ويرى الخبراء أن الحفاظ على الموارد الطبيعية يمثل المفتاح لحماية تغير المناخ، متوقعين في الوقت ذاته أن يوفر إنشاء "سد النهضة" الكهرباء لمدة 140 عامًا. وفي حال جرى العمل على الحفاظ على الموارد الطبيعية بشكل صحيح، ولم يتم منع دخول الطمي إلى السد، فإن عمره التشغيلي سيكون 375 عامًا، بحسب الباحثين.

اقرأ أيضًا:

ماذا تعني تعلية إثيوبيا الممر الأوسط لسد النهضة إلى 573 متراً؟

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك