Menu
كأس الأمم الأوروبية.. فكرة فرنسية تحولت لثاني أهم بطولة في العالم

على الرغم من أن البطولات القارية في أمريكا الجنوبية وإفريقيا وآسيا، بدأت قبل نظيرتها الأوروبية، إلا أن بطولة كأس الأمم الأوروبية حققت نجاحاً فائقًا تجاوز نظيرتها في كل من القارات الثلاثة، حتى أصبحت البطولة الكروية الأبرز للمنتخبات بعد بطولات كأس العالم.

وعلى غرار الدورات الأولمبية الحديثة وبطولات كأس العالم، كانت بطولات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم فكرة فرنسية من بنات أفكار الفرنسي هنري ديلانوي.

لكن على عكس الدورات الأولمبية الحديثة التي شهد مؤسسها بيير دي كوبيرتان، وبطولات كأس العالم التي شهد مؤسسها جول ريميه، خروجها إلى حيّز التنفيذ، لم يشهد ديلانوي بداية انطلاق مسابقة كأس الأمم الأوروبية في عام 1958 التي اقترح فكرتها في أواخر العشرينيات من القرن العشرين، حيث توفي ديلانوي الذي كان أول سكرتير عام للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» في عام 1955.

وبعد وفاته بعامين، أعطى «يويفا» أخيراً الضوء الأخضر لانطلاق فعاليات المسابقة التي أطلق عليها في أول بطولتين عامي 1960 و1964 اسم كأس الأمم الأوروبية.

ورغم ذلك، خلدت البطولة اسم ديلانوي حيث حملت كأس البطولة اسم مخترعها.

واشترط «يويفا» وصول عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 16 منتخبًا على الأقل.. ومع وصول بعض الطلبات المتأخرة للمشاركة في البطولة وصل العدد إلى 17 منتخبًا من بينها منتخب الاتحاد السوفيتي السابق، الذي تقدم في أدوار البطولة دون عناء بعد التغلب أولًا في دور الـ16 على نظيره المجري 4-1، ثم رفضت إسبانيا تحت حكم الجنرال فرانكو اللعب أمام المنتخب السوفيتي في دور الثمانية ليبلغ الفريق السوفيتي النهائيات دون عناء كبير.

وكان أبرز الغائبين عن البطولة الأولى هم ألمانيا الغربية وإيطاليا ومنتخبات المملكة المتحدة.
أقيمت البطولة بنظام المواجهات الفاصلة «خروج المهزوم» في الدورين الأول والثاني «دور الثمانية»، اللذين اشتملا على جولتي ذهاب وإياب على أن تقتصر النهائيات على الدورين قبل النهائي والنهائي، ومنح «يويفا» حق استضافة النهائيات لفرنسا.

وأقيمت أول مباراة في تاريخ البطولة بين منتخب الاتحاد السوفيتي السابق، الذي توج فيما بعد بلقب البطولة، ومنتخب المجر في 28 سبتمبر 1958.

وكان أناتولي إيلين صاحب أول أهداف البطولة وأحرزه بعد أربع دقائق فقط من بداية المباراة ليقود المنتخب السوفيتي للفوز 3-1 على إستاد لوجنيكي في روسيا أمام 100 ألف مشجع.

ووصل المنتخب السوفيتي إلى النهائيات في فرنسا دون خوض دور الثمانية، نظرًا لعدم خوض منافسه الإسباني لهذه المواجهة لأسباب سياسية.

وقضى المنتخب اليوجوسلافي على آمال نظيره الفرنسي صاحب الأرض في الفوز بلقب البطولة الأولى عندما تغلب عليه 5-4 في مواجهة عصيبة بالعاصمة باريس.

ونجح المنتخب اليوجوسلافي في تحويل تأخره 2-4 أمام المنتخب الفرنسي إلى فوز ثمين 5-4 بفضل ثلاثة أهداف في غضون أربع دقائق سجلها توميسلاف كينز في الدقيقة 75 ودرازين يركوفيتش في الدقيقتين 78 و79.
أما المنتخب السوفيتي فشق طريقه بنجاح للمباراة النهائية بفوزه السهل على نظيره التشيكوسلوفاكي 3-0 بمدينة مارسيليا.

وفي 10 يوليو 1960، أقيمت المباراة النهائية بالعاصمة باريس أمام 18 ألف مشجع فحسب.
تقدم ميلان جاليتش للمنتخب اليوجوسلافي في الشوط الأول لكن الحارس الشاب ليف ياشين تصدى للعديد من الهجمات اليوجوسلافية ليحافظ لفريقه على فرصة التعويض ويبقي على الأمل في الفوز بالمباراة.

وبالفعل، سجل سلافا ميتريفيللي هدف التعادل للمنتخب السوفيتي في الدقيقة 49 وأضاف فيكتور بينيديلنيك هدف الفوز في الوقت الإضافي وبالتحديد في الدقيقة 113 من المباراة مستغلًا حالة الإرهاق التي ظهرت على الفريق المنافس.

وقال بينيديلنيك على موقع «يويفا»: «هناك مباريات وأهداف تكون لها مذاق خاص بالفعل وتمثل نقطة مهمة في مسيرة اللاعب الرياضية، وكانت هذه هي لحظة النجومية في حياتي».

اقرأ أيضًا

أوروبا تخطو أولى خطوات «الطريق إلى الدوحة».. انطلاق تصفيات مونديال 2022

2021-06-20T14:36:18+03:00 على الرغم من أن البطولات القارية في أمريكا الجنوبية وإفريقيا وآسيا، بدأت قبل نظيرتها الأوروبية، إلا أن بطولة كأس الأمم الأوروبية حققت نجاحاً فائقًا تجاوز نظيرته
كأس الأمم الأوروبية.. فكرة فرنسية تحولت لثاني أهم بطولة في العالم
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

كأس الأمم الأوروبية.. فكرة فرنسية تحولت لثاني أهم بطولة في العالم

الموت غيّب ديلانوي صاحب الاقتراح قبل أن يرى النور

كأس الأمم الأوروبية.. فكرة فرنسية تحولت لثاني أهم بطولة في العالم
  • 113
  • 0
  • 0
فريق التحرير
24 شوّال 1442 /  05  يونيو  2021   11:12 ص

على الرغم من أن البطولات القارية في أمريكا الجنوبية وإفريقيا وآسيا، بدأت قبل نظيرتها الأوروبية، إلا أن بطولة كأس الأمم الأوروبية حققت نجاحاً فائقًا تجاوز نظيرتها في كل من القارات الثلاثة، حتى أصبحت البطولة الكروية الأبرز للمنتخبات بعد بطولات كأس العالم.

وعلى غرار الدورات الأولمبية الحديثة وبطولات كأس العالم، كانت بطولات كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم فكرة فرنسية من بنات أفكار الفرنسي هنري ديلانوي.

لكن على عكس الدورات الأولمبية الحديثة التي شهد مؤسسها بيير دي كوبيرتان، وبطولات كأس العالم التي شهد مؤسسها جول ريميه، خروجها إلى حيّز التنفيذ، لم يشهد ديلانوي بداية انطلاق مسابقة كأس الأمم الأوروبية في عام 1958 التي اقترح فكرتها في أواخر العشرينيات من القرن العشرين، حيث توفي ديلانوي الذي كان أول سكرتير عام للاتحاد الأوروبي لكرة القدم «يويفا» في عام 1955.

وبعد وفاته بعامين، أعطى «يويفا» أخيراً الضوء الأخضر لانطلاق فعاليات المسابقة التي أطلق عليها في أول بطولتين عامي 1960 و1964 اسم كأس الأمم الأوروبية.

ورغم ذلك، خلدت البطولة اسم ديلانوي حيث حملت كأس البطولة اسم مخترعها.

واشترط «يويفا» وصول عدد المنتخبات المشاركة في البطولة إلى 16 منتخبًا على الأقل.. ومع وصول بعض الطلبات المتأخرة للمشاركة في البطولة وصل العدد إلى 17 منتخبًا من بينها منتخب الاتحاد السوفيتي السابق، الذي تقدم في أدوار البطولة دون عناء بعد التغلب أولًا في دور الـ16 على نظيره المجري 4-1، ثم رفضت إسبانيا تحت حكم الجنرال فرانكو اللعب أمام المنتخب السوفيتي في دور الثمانية ليبلغ الفريق السوفيتي النهائيات دون عناء كبير.

وكان أبرز الغائبين عن البطولة الأولى هم ألمانيا الغربية وإيطاليا ومنتخبات المملكة المتحدة.
أقيمت البطولة بنظام المواجهات الفاصلة «خروج المهزوم» في الدورين الأول والثاني «دور الثمانية»، اللذين اشتملا على جولتي ذهاب وإياب على أن تقتصر النهائيات على الدورين قبل النهائي والنهائي، ومنح «يويفا» حق استضافة النهائيات لفرنسا.

وأقيمت أول مباراة في تاريخ البطولة بين منتخب الاتحاد السوفيتي السابق، الذي توج فيما بعد بلقب البطولة، ومنتخب المجر في 28 سبتمبر 1958.

وكان أناتولي إيلين صاحب أول أهداف البطولة وأحرزه بعد أربع دقائق فقط من بداية المباراة ليقود المنتخب السوفيتي للفوز 3-1 على إستاد لوجنيكي في روسيا أمام 100 ألف مشجع.

ووصل المنتخب السوفيتي إلى النهائيات في فرنسا دون خوض دور الثمانية، نظرًا لعدم خوض منافسه الإسباني لهذه المواجهة لأسباب سياسية.

وقضى المنتخب اليوجوسلافي على آمال نظيره الفرنسي صاحب الأرض في الفوز بلقب البطولة الأولى عندما تغلب عليه 5-4 في مواجهة عصيبة بالعاصمة باريس.

ونجح المنتخب اليوجوسلافي في تحويل تأخره 2-4 أمام المنتخب الفرنسي إلى فوز ثمين 5-4 بفضل ثلاثة أهداف في غضون أربع دقائق سجلها توميسلاف كينز في الدقيقة 75 ودرازين يركوفيتش في الدقيقتين 78 و79.
أما المنتخب السوفيتي فشق طريقه بنجاح للمباراة النهائية بفوزه السهل على نظيره التشيكوسلوفاكي 3-0 بمدينة مارسيليا.

وفي 10 يوليو 1960، أقيمت المباراة النهائية بالعاصمة باريس أمام 18 ألف مشجع فحسب.
تقدم ميلان جاليتش للمنتخب اليوجوسلافي في الشوط الأول لكن الحارس الشاب ليف ياشين تصدى للعديد من الهجمات اليوجوسلافية ليحافظ لفريقه على فرصة التعويض ويبقي على الأمل في الفوز بالمباراة.

وبالفعل، سجل سلافا ميتريفيللي هدف التعادل للمنتخب السوفيتي في الدقيقة 49 وأضاف فيكتور بينيديلنيك هدف الفوز في الوقت الإضافي وبالتحديد في الدقيقة 113 من المباراة مستغلًا حالة الإرهاق التي ظهرت على الفريق المنافس.

وقال بينيديلنيك على موقع «يويفا»: «هناك مباريات وأهداف تكون لها مذاق خاص بالفعل وتمثل نقطة مهمة في مسيرة اللاعب الرياضية، وكانت هذه هي لحظة النجومية في حياتي».

اقرأ أيضًا

أوروبا تخطو أولى خطوات «الطريق إلى الدوحة».. انطلاق تصفيات مونديال 2022

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك