Menu
الإنتربول السعودي يسلّم وافدًا حرّض على قتل شقيقته «عارضة الأزياء»

سلّم الإنتربول السعودي، وافد باكستاني إلى السلطات الأمينة بإسلام أباد، بعد إدانته بتحريض شقيقه على قتل أختهما، عقب نشرها صورًا بمواقع التواصل الاجتماعي، وألقى جهاز الإنتربول السعودي، وفقًا لـ«العربية»، القبض على الوافد الباكستاني، مظفر إقبال، المطلوب لدى للإنتربول الباكستاني، لتورّطه في التحريض على قتل شقيقته التي تعمل عارضة أزياء، ونجمة مواقع التواصل الشهيرة، قبل سنوات.

وتعود أحداث الجريمة إلى عام 2016، حينما أعلنت الشرطة الباكستانية، عن مقتل الشابة قنديل بلوش البالغة من العمر 26 عامًا، خنقًا على يد أحد أشقائها، وذلك بتحريض من شقيقهما الآخر المقيم في السعودية، وفي شهر سبتمبر الماضي، قضت محكمة باكستانية، بإدانة محمد وسيم، شقيق نجمة مواقع التواصل الاجتماعي، وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة، بعد قيامه بخنق شقيقته حتى الموت، لنشرها صورًا شخصية عبر مواقع التواصل، اعتبرها الجاني استفزازية.

من جانبه، قال القاتل بعد أيام من إلقاء القبض عليه، أنه غير نادمٍ على قتل شقيقته، مبرّرًا ارتكابه الجريمة «لأن سلوكها أصبح غير مقبول»، بدورها، ذكرت والدة القتيلة، أنوار ماي، إنها تأمل في أن تتم تبرئة ابنها. موضحة «أنه بريء.. هي كانت ابنتي وهو ابني»، وأقرّ البرلمان الباكستاني بعد ارتكاب هذه الجريمة بثلاثة أشهر، قانونًا جديدًا يفرض عقوبة السجن مدى الحياة على مرتكبي ما يسمى بـ«جرائم الشرف».

2020-07-23T15:51:21+03:00 سلّم الإنتربول السعودي، وافد باكستاني إلى السلطات الأمينة بإسلام أباد، بعد إدانته بتحريض شقيقه على قتل أختهما، عقب نشرها صورًا بمواقع التواصل الاجتماعي، وألقى ج
الإنتربول السعودي يسلّم وافدًا حرّض على قتل شقيقته «عارضة الأزياء»
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل

«الإنتربول السعودي» يسلّم وافدًا حرّض على قتل شقيقته «عارضة الأزياء»

والدته: «أتمنّى له البراءة.. كانت ابنتي وهو ابني»..

«الإنتربول السعودي» يسلّم وافدًا حرّض على قتل شقيقته «عارضة الأزياء»
  • 5322
  • 0
  • 0
فريق التحرير
7 جمادى الأول 1441 /  02  يناير  2020   11:28 ص

سلّم الإنتربول السعودي، وافد باكستاني إلى السلطات الأمينة بإسلام أباد، بعد إدانته بتحريض شقيقه على قتل أختهما، عقب نشرها صورًا بمواقع التواصل الاجتماعي، وألقى جهاز الإنتربول السعودي، وفقًا لـ«العربية»، القبض على الوافد الباكستاني، مظفر إقبال، المطلوب لدى للإنتربول الباكستاني، لتورّطه في التحريض على قتل شقيقته التي تعمل عارضة أزياء، ونجمة مواقع التواصل الشهيرة، قبل سنوات.

وتعود أحداث الجريمة إلى عام 2016، حينما أعلنت الشرطة الباكستانية، عن مقتل الشابة قنديل بلوش البالغة من العمر 26 عامًا، خنقًا على يد أحد أشقائها، وذلك بتحريض من شقيقهما الآخر المقيم في السعودية، وفي شهر سبتمبر الماضي، قضت محكمة باكستانية، بإدانة محمد وسيم، شقيق نجمة مواقع التواصل الاجتماعي، وحكمت عليه بالسجن مدى الحياة، بعد قيامه بخنق شقيقته حتى الموت، لنشرها صورًا شخصية عبر مواقع التواصل، اعتبرها الجاني استفزازية.

من جانبه، قال القاتل بعد أيام من إلقاء القبض عليه، أنه غير نادمٍ على قتل شقيقته، مبرّرًا ارتكابه الجريمة «لأن سلوكها أصبح غير مقبول»، بدورها، ذكرت والدة القتيلة، أنوار ماي، إنها تأمل في أن تتم تبرئة ابنها. موضحة «أنه بريء.. هي كانت ابنتي وهو ابني»، وأقرّ البرلمان الباكستاني بعد ارتكاب هذه الجريمة بثلاثة أشهر، قانونًا جديدًا يفرض عقوبة السجن مدى الحياة على مرتكبي ما يسمى بـ«جرائم الشرف».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك