Menu

بالصور.. قافلة جمعية المسعف بالقصيم تكشف على 300 مراجع في أبانات

ضمَّت 8 عيادات تخصصية

اختتمت جمعية المسعف التطوعية بالقصيم، قافلتها الطبية الثانية التي سيَّرتها إلى مركز أبانات التابع لمحافظة النبهانية أول أمس، بإنهاء الكشف على أكثر من 300 مستفيد
بالصور.. قافلة جمعية المسعف بالقصيم تكشف على 300 مراجع في أبانات
  • 73
  • 0
  • 0
تركي الفهيد
صحيفة عاجل الإلكترونية
صحيفة عاجل الإلكترونية

اختتمت جمعية المسعف التطوعية بالقصيم، قافلتها الطبية الثانية التي سيَّرتها إلى مركز أبانات التابع لمحافظة النبهانية أول أمس، بإنهاء الكشف على أكثر من 300 مستفيد.

وتلقى المستفيدون العناية الطبية اللازمة، فيما أحيل بعض الحالات النادرة إلى المستشفيات المرجعية بعد تنسيق مواعيد لهم لاستكمال خططهم العلاجية.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية حمود بن صالح المزيد، أن القافلة ضمت تسعة استشاريين توزعوا على ثماني عيادات تخصصية، بالإضافة إلى عدد من الاختصاصيين والفنيين في عدد من التخصصات الطبية.

وأعرب المزيد عن شكره وتقديره أمير منطقة القصيم الرئيس الفخري للجمعية على توجيهاته المستمرة ودعمه مسيرة الجمعية، مقدرًا لفريق الجمعية التطوعي والجهات المشاركة معها جهودهم في إنجاح أهداف الجمعية.

وأكد رئيس مجلس إدارة الجمعية أن الجمعية ستستمر في برامجها خلال شهر رمضان المبارك التي ستتنوع بين الخدمة الطبية والتوعوية والتدريبية، والتي تتسق وأهداف رؤية المملكة 2030، وتعود بالأثر الإيجابي على المجتمع بكافة شرائحه المختلفة.

من جهة ثانية، أنهت الجمعية برنامجها التوعوي والتدريبي الموجه للمجتمع في مجمع مول عنيزة عن التسمم الدموي الجرثومي التي حظيت بإقبال كبير من الزوار.

يُذكَر أن رؤية المملكة 2030 تتضمن التعامل مع العمل التطوعي بإجراءات عملية تتضمن تقديم الدعم المناسب وفق أساليب مرنة تستهدف توظيف طاقات الشباب في جميع المجالات الإنسانية والاجتماعية بهدف الارتقاء بالمجتمع؛ وذلك اعتدادًا بأن التطوع من معايير تقييم المجتمعات الحضارية الحديثة.

وتقوم خطط العمل التطوعي في المملكة على تضافر جميع الجهات ذات الصلة ومراعاة المعايير الدولية في هذا الشأن، وارتكازًا على دور الشباب في هذا المجال؛ لكونهم الركيزة الأولى في العمل التطوعي، فضلًا عن استثمار انتمائهم إلى أوطانهم ورغبتهم في توظيف طاقاتهم الإيجابية بأسلوب أمثل بما يعود على مجتمعهم بالنفع، أملًا في الوصول بأعداد المشاركين في الأعمال التطوعية إلى 11 مليون مواطن ومواطنة، فضلًا عن الوصول إلى تحقيق الإجراءات الضامنة لملاءمة المعايير العالمية في دعم وإثراء العمل التطوعي بمنهجية واعية وأسس ثابتة، وأهداف واعدة في ضوء تضافر جهود جميع الجهات ذات العلاقة.

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك