Menu
عائدون من الخارج ممتنون للقيادة والدولة أكدت حرصها الدائم على مواطنيها

أعرب عدد من المواطنين العائدين من الخارج، عقب اجتياح فيروس كورونا، عن امتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تيسير كل سُبل عودتهم، علاوة على تأمين سكنهم ومعيشتهم حتى يحين موعد انطلاق رحلات عودتهم إلى ربوع الوطن.

وروى المبتعث لدراسة الدكتوراه في إسبانيا حسن النجراني اللحظات الأخيرة لمغادرته العاصمة الإسبانية مدريد وعودته إلى المملكة، ضمن خطة عودة المواطنين في الخارج إلى أرض الوطن التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين إتاحة العودة إلى المملكة للمواطنين الراغبين.

وقال النجراني إنه بعد إتاحة التسجيل في المنصة الإلكترونية التي تُشرف عليها وزارة الخارجية، باتوا يترقَّبون تحرك أسطول الخطوط السعودية، وهو ما جرى مؤخرًا؛ حيث جرى العمل على إعادتهم من مدريد إلى مطار حائل الإقليمي.

وأضاف النجراني أن الفرحة لم تسعه والطائرة تحط في مطار حائل الإقليمي بمعية المواطنين، مؤكدًا أن الدولة كانت ولا تزال حريصة على المواطن، مضيفًا أن الجهات الحكومية بحائل استقبلتهم أحسن استقبال، وجرى تسكينهم في أفضل فنادق المنطقة، ورعايتهم والعناية بهم طوال فترة الحجر الصحي.

بدوره، وصف المبتعث لدراسة الدكتوراه في جامعة برشلونة المستقلة عبدالكريم البشري، وصوله إلى أرض المملكة بأنها لحظات لا توصف، موضحًا أن هذا الاهتمام من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- غير مستغرب، وهو امتداد للرعاية الكريمة للمواطنين في الداخل والخارج.

وأشاد البشري بدور الجهات المختصة، مثل وزارة الصحة ووزارة السياحة، التي قدمت الخدمات المتنوعة للمواطنين، مُفيدًا بأنه جرى فحصهم في اليوم الثاني من وصولهم؛ حيث تم أخذ العينات الطبية، وخلال 48 ساعة جرى إبلاغهم بالنتيجة السلبية، ليتوجَّه بعد ذلك إلى عائلته في محافظة عسفان.

من جهته، أثنى المواطن عبدالرحمن بن سليمان النزاوي العائد من فرنسا على طريقة إدارة الأزمة التي انتهجتها المملكة العربية السعودية التي كانت سبَّاقة في تطبيق العديد من الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا، مُشيدًا بالجهود والأعمال الكبيرة التي بذلتها سفارات المملكة في مختلف دول العالم، من إشرافٍ على تلبية حاجات المواطنين، وتذليل كل الصعاب لهم حتى موعد عودتهم إلى وطنهم الغالي.

من جانبها، ثمَّنت الأستاذة المساعدة عضوة هيئة التدريس بجامعة طيبة الدكتورة نهى أحمد باعقيل العائدة من إيطاليا؛ الجهود الحثيثة لحكومة خادم الحرمين الشريفين، التي نفذت خطة العودة الآمنة للمواطنين بالخارج، وكان لها أبلغ الأثر في النفوس، ونمت معها مشاعر الفخر والاعتزاز بهذا الوطن وقيادته الحكيمة والرشيدة.

وقالت باعقيل إن وصولهم إلى أرض الوطن كانت لحظة لا تنسى، نظير الإعداد والتجهيزات الكبيرة والمميزة لاستقبال المواطنين وتوجيههم إلى مقر سكنهم المُعد مسبقًا، والمتابعة الطبية المستمرة للجميع، داعيةً الله -تعالى- أن «يحفظ لبلادنا أمنها ورخاءها».

2020-05-10T19:27:34+03:00 أعرب عدد من المواطنين العائدين من الخارج، عقب اجتياح فيروس كورونا، عن امتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تيسير كل سُبل عودتهم،
عائدون من الخارج ممتنون للقيادة والدولة أكدت حرصها الدائم على مواطنيها
صحيفة عاجل
صحيفة عاجل


عائدون من الخارج: ممتنون للقيادة.. والدولة أكدت حرصها الدائم على مواطنيها

أكدوا العناية بهم طوال فترة الحجر الصحي

عائدون من الخارج: ممتنون للقيادة.. والدولة أكدت حرصها الدائم على مواطنيها
  • 193
  • 0
  • 0
وكالة الأنباء السعودية ( واس )
17 رمضان 1441 /  10  مايو  2020   07:27 م

أعرب عدد من المواطنين العائدين من الخارج، عقب اجتياح فيروس كورونا، عن امتنانهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، على تيسير كل سُبل عودتهم، علاوة على تأمين سكنهم ومعيشتهم حتى يحين موعد انطلاق رحلات عودتهم إلى ربوع الوطن.

وروى المبتعث لدراسة الدكتوراه في إسبانيا حسن النجراني اللحظات الأخيرة لمغادرته العاصمة الإسبانية مدريد وعودته إلى المملكة، ضمن خطة عودة المواطنين في الخارج إلى أرض الوطن التي وجه بها خادم الحرمين الشريفين إتاحة العودة إلى المملكة للمواطنين الراغبين.

وقال النجراني إنه بعد إتاحة التسجيل في المنصة الإلكترونية التي تُشرف عليها وزارة الخارجية، باتوا يترقَّبون تحرك أسطول الخطوط السعودية، وهو ما جرى مؤخرًا؛ حيث جرى العمل على إعادتهم من مدريد إلى مطار حائل الإقليمي.

وأضاف النجراني أن الفرحة لم تسعه والطائرة تحط في مطار حائل الإقليمي بمعية المواطنين، مؤكدًا أن الدولة كانت ولا تزال حريصة على المواطن، مضيفًا أن الجهات الحكومية بحائل استقبلتهم أحسن استقبال، وجرى تسكينهم في أفضل فنادق المنطقة، ورعايتهم والعناية بهم طوال فترة الحجر الصحي.

بدوره، وصف المبتعث لدراسة الدكتوراه في جامعة برشلونة المستقلة عبدالكريم البشري، وصوله إلى أرض المملكة بأنها لحظات لا توصف، موضحًا أن هذا الاهتمام من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين -حفظهما الله- غير مستغرب، وهو امتداد للرعاية الكريمة للمواطنين في الداخل والخارج.

وأشاد البشري بدور الجهات المختصة، مثل وزارة الصحة ووزارة السياحة، التي قدمت الخدمات المتنوعة للمواطنين، مُفيدًا بأنه جرى فحصهم في اليوم الثاني من وصولهم؛ حيث تم أخذ العينات الطبية، وخلال 48 ساعة جرى إبلاغهم بالنتيجة السلبية، ليتوجَّه بعد ذلك إلى عائلته في محافظة عسفان.

من جهته، أثنى المواطن عبدالرحمن بن سليمان النزاوي العائد من فرنسا على طريقة إدارة الأزمة التي انتهجتها المملكة العربية السعودية التي كانت سبَّاقة في تطبيق العديد من الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار فيروس كورونا، مُشيدًا بالجهود والأعمال الكبيرة التي بذلتها سفارات المملكة في مختلف دول العالم، من إشرافٍ على تلبية حاجات المواطنين، وتذليل كل الصعاب لهم حتى موعد عودتهم إلى وطنهم الغالي.

من جانبها، ثمَّنت الأستاذة المساعدة عضوة هيئة التدريس بجامعة طيبة الدكتورة نهى أحمد باعقيل العائدة من إيطاليا؛ الجهود الحثيثة لحكومة خادم الحرمين الشريفين، التي نفذت خطة العودة الآمنة للمواطنين بالخارج، وكان لها أبلغ الأثر في النفوس، ونمت معها مشاعر الفخر والاعتزاز بهذا الوطن وقيادته الحكيمة والرشيدة.

وقالت باعقيل إن وصولهم إلى أرض الوطن كانت لحظة لا تنسى، نظير الإعداد والتجهيزات الكبيرة والمميزة لاستقبال المواطنين وتوجيههم إلى مقر سكنهم المُعد مسبقًا، والمتابعة الطبية المستمرة للجميع، داعيةً الله -تعالى- أن «يحفظ لبلادنا أمنها ورخاءها».

الكلمات المفتاحية
مواضيع قد تعجبك